خواطر فضولي كم رقم الوزير؟!
استاذ/عباس الديلمي
استاذ/عباس الديلمي
بلهجة ذمارية تفسح المجال أمام ما تسمعه على أنه مزاح، وان كنت لاتعرف من يحدثك بادلال ودعابة، كما حدث لي بالأمس.. حين تلقيت مكالمة هاتفية مصدرها مدينة ذمار ملخصها:
> الوه..أنت عباس
- نعم
> ما بش عندنا اذاعة، ما بنسمعش اذاعة صنعاء مثل اذاعة عدن.. عدن أوضح.
- يكفيك اذاعة عدن.. والمثل يقول «من طرف كفَّى»
> بين اكلمك جد، مش مزاح، أنا معجب بإذاعة صنعاء، واشتي اسمع برامجها في رمضان بدون وشيش وشوشرة ووريص ينكد عليَّا.
- وما المطلوب يا عزيزي
> اشتي اذاعة واضحة، ما عرفتش ما المطلوب؟
المطلوب حل
- الحل ليس بيدي
> مش بيدك؟!! وما طلعناك صنعاء تفعل؟ تقل لنا الحل مش بيدي!!!
- اولاً انا نزلت صنعاء مش طلعت لأن ذمار ارفع من صنعاء..
> «مقاطعاً» اطلع، انزل ما يهمش، المهم اشتي اسمع اذاعة - البرنامج العام- واضحة مش موشوشة، وكأنها خلف المحيط الهادي.
- الحل يا صديقي بيد رئيس القطاع الهندسي.
> وأنت، قالوا أنك رئيس قطاع الاذاعة، أيش الخبر
- نعم.. ولكن الحل عند رئيس القطاع الهندسي
> ياعيباه، مليتوها قطاعات لوما قطعتوا البث ليش فعلتوا هكذا، من تحاكي
- لأن احنا مؤسسة يمنية عامة للاذاعة والتلفزيون، فعلوا قطاعات ستة ومدير عام مؤسسة ورئيس مجلس ادارة و..
> «مقاطعاً» بس، بس، يا مؤسسة يا يمنية يا عامة يا الأذاعة والتلفزيون..ماشاء الله مثل ليبيا اسم طويل عريض، ايش رأيك تضيفوا «العظمى» وبرنامج عام ما يسمعوش الى ذمار.. من بتحاكوا؟!! شارع عبدالمغني؟ احنا مراعيين ان قد معنا واحد من ذمار مسؤول عن كل شيء في الاذاعة وانك بتقل الحل مش عندي.. كان ما بتفعل
- انتج برامج وارسم لها سياسة.. اما الجانب الهندسي فله قطاع ورئيس قطاع ومدير ووزير
> خير.. حمي تعبك في البرامج، لمن بتنتجها وما احد يسمعك بوضوح خارج صنعاء.. شيء عندك حل.
- انا قلت لهم اكثر من مرة نفعل مثل الاذاعات في كثير من دول العالم.. ننتج برامج ونترك الارسالات والتغطية الاذاعية داخل الجمهورية وخارجها لوزارة الاتصالات
> وما قالوا لك؟
- قالو لي فكرة..
> وانا اقل لك.. وهذا شور، اذاً وزارة الاتصالات عتوصل البث الاذاعي، مثل تغطية «يمن موبايل» فهيه احسن من القطاعات حقكم.
- انت عارف ان الاتصالات بتستخدم مواقع الاذاعة والتلفزيون لتغطية بث يمن موبايل».
> يا عيباه باب النجار مخلع.. ما بش فايدة معك، كم رقم رئيس القطاع الهندسي.. والمديرالعام حقكم والا اقل لك كم رقم الوزير .
  الفضل والوزير المثقف
الشكر لكل الاساتذة الذين تولوا وزارة التربية والتعليم منذ قيام الوحدة الى يومنا.. لمحافظتهم على مؤسسة الاثاث المدرسي بعدن، تلك المؤسسة الانموذج ادارة وتأهيلاً وانتاجاً، والنواة لما يبشر بما هو اكثر تفوقاً وتأميناً لاحتياجات مدارسنا ومرافقنا التعليمية من الاثاث والمستلزمات.
وشكر خاص للدكتور عبدالسلام الجوفي وزير التربية والتعليم على اهتمامه بهذه المؤسسة التي يديرها ويحافظ عليها الاستاذ فضل الهلالي الرجل الذي استمد الفضل من اسمه، وباسم اذاعة صنعاء البرنامج العام نسجل الشكر والتقدير لمعالي الوزير وللاستاذ فضل مدير عام المؤسسة على ما ابدياه من تعاون كبير لتزويد متحف الاذاعة بالمستلزمات المطلوبة لابرازه كواحد من اهم المتاحف الاذاعية والوثائقية في الوطن العربي.
لقد كان لوزارة التربية والتعليم ومؤسسة الاثاث المدرسي الفضل الذي فاق مادعمت به «اليونسكو».. وفي ذلك دلالة على ثقافة الوزير وادراكه لأهمية متحف كالذي نعمل من خلاله على ترجمة توجيهات تلقيناها من فخامة الرئيس علي عبدالله صالح- حفظه الله- من منطلق معرفته لما ستحتويه أجنحة متحف لاذاعة يزيد عمرها عن اثنتين وستين سنة.
 
في الخميس 18 سبتمبر-أيلول 2008 11:27:38 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=2236