قمة دمشق
صحيفة 26 سبتمبر
صحيفة 26 سبتمبر
القمة العربية التي ستنعقد يوم بعد غد السبت في دمشق تضفي عليها الظروف والأوضاع التي تمر بها الأمة تعقيدات وصعوبات تجعلها أمام استحقاقات جدية في هذه المرحلة الحرجة والحساسة وتحتاج الى رؤية أبعد مدى وأوسع أفقاً في التعاطي مع قضاياها بوعي ينبثق من ادراك عميق لحاجات العرب الى التقارب والتضامن
المؤدي الى كل مامن شأنه ايجاد صيغة توافقية تجاه مجمل القضايا يتوفر من خلاله الحد الأدنى من قدرة مواجهة التحديات والأخطار في هذه الفترة من تاريخهم والتي تبدو واضحة في التحركات الهادفة الى اكسابها صورة تعكس روح المسؤولية التضامنية الأخوية الصادقة..
 وعلى ذلك النحو الذي اكد عليه فخامة الأخ علي عبدالله صالح في زيارته يوم الثلاثاء الماضي الى المملكة العربية السعودية وعبرت عنه مباحثاته مع أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والتي تناولت أبرز التحديات الماثلة على اكثر من صعيد وكلها أجندة ساخنة على امتداد الخارطة العربية تبدأ من فلسطين المحتلة ولبنان والعراق ولاتنتهي في الصومال..
ومامن شك فان المبادرة اليمنية الهادفة الى رأب الصدع الفلسطيني وانهاء حالة الخلاف بين فتح وحماس والذي لاتستفيد منه سوى اسرائيل وحيث تأتي هذه المبادرة التي انطلقت من الالتزام بالواجب القومي والاسلامي والحرص على تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية - استمراراً لجهود عربية سابقة سواء اتفاق القاهرة او اتفاق مكة المكرمة الذي رعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وهي تضع الاخوة في فتح وحماس أمام مسؤولياتهم تجاه شعبهم لمواصلة الحوار فيما بينهم وترجمة ماتوصلوا اليه وبناء مسارهم المستقبلي على قاعدة أن فلسطين أكبر من حماس وفتح وفوق كل اعتبار و ان البلوغ بقضيتها العادلة الى غاياتها تحققه وحدة صف ابنائها.. وليضع اليمن بمبادرته المكونة من سبع نقاط باسم القادة العرب في قمتهم بدمشق.. وبدون شك فإن الاشقاء في الوطن العربي والعالم الاسلامي يباركون جهود اليمن التي بذلت من اجل فلسطين وانهم جميعاً معها لمصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحيث لم تعد هذه المبادرة مبادرة يمنية فحسب بل هي مبادرة عربية وهذا ما أكده اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة وسوف تؤكده قمة دمشق.
وتبقى المسؤولية الأهم على عاتق الاشقاء في فلسطين وبخاصة في حركتي فتح وحماس.. الذين عليهم الخروج من الوضع الراهن المأزوم فلسطينياً وتجاوز خلافاتهم والتلاقي على قواسم مشتركة يستطيعون من خلالها خدمة الشعب الفلسطيني والتخفيف من المعاناة التي يعيشها بسبب العدوان الاسرائيلي المستمر والحصار الجائر المفروض على قطاع غزة والذي عمقهما دون شك هذا الخلاف.. لتبرز هنا أهمية مثل هذا التبني من قمة دمشق العربية للمبادرة اليمنية والتي جاءت في إطار الجهود العربية الخيرة التي بذلت في هذا الاتجاه وبالتالي تصبح قوية التأثير وتملك قدرة وفرصة اكبر للنجاح كونها تعبر عن موقف عربي تجاه الوضع الفلسطيني الذي ينبغي أن يتجاوز حالته الخلافية الانقسامية، وعندما تتخفف معاناة الشعب الفلسطيني وتنفتح أمامه امكانية ايجاد الحل العادل لإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف وفقاً لقرارات الشرعية الدولية لتفتح مسارات الحل للصراع العربي-الاسرائيلي على اساس السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط.
ويبقى القول: أن نجاح قمة دمشق تحدده قدرته على إزالة التصدعات في الخلافات العربية-العربية ونزع فتيل ازماتها والخروج بقرارات تقدم الحلول والمعالجات للقضايا والأزمات التي هي على صفيح ساخن في ملفاتها الفلسطينية والعراقية واللبنانية والصومالية والسودانية.. وبقدر ماتنجزه قمة دمشق تجاه هذه القضايا بقدر ماتسهم في تحقيق التضامن ووحدة الصف العربي.. لا نملك إلاَّ ان نتفاءل لنبقي على فسحة الأمل العربية متوهجة مهما كان الليل العربي حالكاً وكانت التحديات كبيرة وخطيرة امام الأمة.
  

في الخميس 27 مارس - آذار 2008 08:31:28 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=1740