السبت 22-09-2018 02:56:31 ص : 12 - محرم - 1440 هـ
خاطرة
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 21 يوماً
الخميس 01 مارس - آذار 2007 08:36 ص
عن خطأ متعمد أو غير متعمد أو بالمصادفة؛ قد تحدث شرارة صغيرة، في مركب، أو بيت او كيان.. وهذا أمر ممكن الحدوث في أي زمان ومكان وما أكثر الشواهد على ذلك.
والأهم مما حدث او يحدث هو أن من الحماقة أن يوجد من يرى في تلك الشرارة، أمراً لا يعنيه لأسباب معروفة للجميع، ومن السذاجة شرحها وإن بالإشارة العابرة.
الشيء نفسه يحدث للأوطان، فعندما يتعرض وطن لما يسيء إليه او يعكر صفو حياة أبنائه. او وحدته الوطنية او تعايش أبنائه او سلامه الاجتماعي وأمنه وان بقعة صغيرة منه فإن من الخطأ الاستهانة بما حدث أما الأكثر خطأً فيتمثل في استغلاله بعقلية المماحكات السياسية أو تسجيل النقاط على الآخر او إلهائه وإرباكه، أما الحماقة بعينها فتتجسد فيمن يسعى لاستغلال ما حدث بنعرة طائفية او مذهبية، او تصفية حسابات تمازجت بالرواسب الاجتماعية السلبية، وما يجر ذيوله على المستقبل.
ما يهدد الوطن وعيش وأمن أبنائه وتلاحم أبناء المجتمع الواحد لا ينبغي أن يكون مضرباً في يد لاعب في ملعب ما للقذف بالكرة نحو الخصم او المنافس لتسجيل النقاط عليه؛ لأن هناك مضرباً آخر سيتلقف الكرة ليعيدها الى ساحة لعب المنافس..
ما يهدد الوطن ويسيء الى سمعته، ليس من الوطنية أن يُستغل لصالح ورقة سياسية او لكسب موقف معين او لغرض مغموس في رواسب المفاهيم المتخلفة.
أعجبني
أعجبني في المؤتمر الرابع لحزب التجمع اليمني للإصلاح "الدورة الأولى" خطوته نحو التجديد في القيادة، وتداول المواقع القيادية.. بما يوحي بالجديد والتجديد بما في ذلك نقد الذات وهو ما فهمته من بيانه الصادر عن المؤتمر تحت عنوان: "محور المرأة" البند الخامس الذي يطالب بإعطاء المرأة مساحة كافية في صحيفة الصحوة - الناطقة بلسانه - للتعبير عن رؤاها وقضاياها. مبتدئاً بالمرأة الإصلاحية حيث تقول الفقرة: "إعطاء عضوات الإصلاح مساحة كافية في صحيفة الصحوة للتعبير عن رؤاها وقضاياها" هكذا قالت الفقرة، وأول الغيث قطرة كما يقال.. وقديماً قال الشاعر:
"لا تجزعي إن رأيت الكأس فارغة
فكل يوم يمر ينضج العنب»
ما أتمناه على الإخوة في الإصلاح، هو أن يفسح المجال للمرأة عموماً للتعبير عن الرأي والهموم والقضايا على صدر صحيفة الصحوة وليس على العضوات في الإصلاح كما نصت عليه الفقرة المشار إليها.
أقول هذا من باب «الدين النصيحة» ولأن صحيفة الصحوة شهدت على أيادي أقلامها الشابة نقلة نوعية فتحت نوافذ على الساحة الأدبية، وأدخلت إليها إبداعات ونتاجات أسماء كانت لا تجد الطريق إليها.
لقد نقد الإخوة في الإصلاح أنفسهم واعترفوا بتقصير نحو المرأة الإصلاحية.. ولي رجاء أن تعدل الفقرة المشار إليها بما يفسح المجال أمام الأقلام النسائية عموماً وليس عضوات الإصلاح فقط.
أما إن كنت قد أخطأت في فهم الفقرة فالمعذرة..
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
كاتب/نصر طه مصطفى تجمع صنعاء وعوامل النجاح
كاتب/نصر طه مصطفى
صحيفة 26 سبتمبرموقف وطني!
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/امين الوائليأكثر من درس.. أكبر من مراهنة
كاتب صحفي/امين الوائلي
الحوثي.. إن لم يطمئن ألا يطمئن اليمن؟!
لطفي فؤاد أحمد نعمان
مشاهدة المزيد