الأربعاء 19-09-2018 21:15:09 م : 9 - محرم - 1440 هـ
إلاّ فاجعتي بحميد
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و 16 يوماً
الخميس 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 07:45 ص
أحسست أن الارض تهتز تحت قدمي وان عقلي قد فقد السيطرة على وظائف جسمي للحظات.. وزاغت الحروف امام عيني وانا أقرأ رسالة الكترونية (بالهاتف) مفادها ان صديقي وزميلي حميد شحرة، و دع الحياة الدنيا وانتقل الى الخلود.
مات حميد، وحلت بي الفاجعة الكبيرة وتغير مفهومي او ما كنت اعتقده عنها.. فقد سمعت من ابي وانا صغير ان كل شيء يولد صغيراً ثم يكبر، الا الفاجعة، والاحزان تولد كبيرة ثم تصغر مع الايام، وها هي فاجعتي بصديقي وزميلي حميد، وقد ولدت كبيرة وستظل كبيرة، ولن تصغر مع الايام بل ستكبر كلما تأملت في الواقع الصحافي لبلادنا وتذكرت حميداً، وتلمسته كما يتلمس الانسان سلاحه اذا ما دعت الحاجة اليه.
لقد رحل من صادقته قبل اللقاء به وكان قلمه الذي رفع على سنانه صحيفة (الناس) هو ما دعاني الى التعرف على صحافي اختار الصحافة ليسمو بها وبمهنتها لا ليتكسب بها، او يتاجر بسلطتها، او يبتز من خلالها، ويتعامل معها بالعقلية (الدكاكينية) وتلك هي الاعداد الاولى لصحيفة (الناس) تشهد على ما اقول، وعلى بداية مهنية لفتت انظار من يتفق ومن يختلف مع حميد الشاب الذي جمع بين حماس الشباب، و خبرة المجرب.
برحيل حميد فقدت الكلمة فارساً متميزاً، جمع بين الشجاعة واخلاق الفرسان, بين الحماس وبين اخلاقيات المهنة، بين الطموح وبين الترفع عن الصغائر.
لقد اختار مهنته ورسالته في الحياة ودوره في مجتمعه، اختار الاسلوب الذي يجسد المناخ الديمقراطي لوطنه في ظل وحدة نفخر ونفاخر بها.
اختار طريقه، اختار متاعبه، اختار طريقة حياته وصداقاته.
انه رجل الاختيار، الذي يبدو وكأنه قد اختار موعد رحيله، وهو في طريقه من قبلتنا وساحة التطهر، ومكان طلب الغفران.
ذهب لاداء العمرة في خواتم شهر الغفران والعتق والروحانية والقرب من الله سبحانه وعاد براً مصطحباً اولاده ليسلم روحه الى من ارسلها وامسكها، الى الحق سبحانه، ولكن بعد ان يصل الى ارض الوطن، والتربة التي كانت اول ما لامس جسده الطاهر حين جاء الى الحياة.
كان حميد باخلاقه وتواضعه وذكائه، ومعرفته الكاملة بالمهنة وشرفها وامانتها يبشر بميلاد عمل صحافي مؤسسي «يؤسس لبداية سليمة ويهيئ لمن بعده..

لم ينس حميد ان يودع اصدقاءه وانا واحد منهم، فقد استمتعت باخلاقه وخفة روحه وتعليقاته الذكية في ليلة من ليالي رمضان الكريم قبل سفره بأيام، لاداء العمره، وطلب الغفران والمسامحة إن كان قد اخطأ، وهو الذي لم يرتكب جرماً كبيراً، او زلة تغضب الخالق، فهو الشاب الذي لا زال في مقتبل العمر، القريب من الله المتتلمذ في مدرسة متمم مكارم الاخلاق، لقد خسرته اليمن، وخسرته الكلمة وافتقده الفجر الذي نعيش اول بشائره الواعدة بكل ما يطمح اليه يمن جديد يخفق عليه علم الثاني و العشرين من مايو العظيم

كاتب/خالد محمد  المداحأما آن الأوان لطي صفحة الماضي
كاتب/خالد محمد المداح
مشاهدة المزيد