الجمعة 16-11-2018 04:37:24 ص : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
العتق من الرصاص
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 12 سنة و 3 أسابيع و 5 أيام
الخميس 19 أكتوبر-تشرين الأول 2006 10:38 ص
بتاريخ ظهور او ميلاد صحيفة (الامل) برئاسة الاستاذ المناضل سعيد أحمد الجناحي وعضوية الزملاء الصراري، والجميل، وغيرهم تتحدد بداية علاقة اخوية وزمالة تطورت الى صداقة جمعتني بالاستاذ علي الصراري.
وها هو ربع القرن ينقضي -اوكاد- على صداقتي مع زميل اكن له كل مودة واحترام.. وان اختلفنا في الرؤى والمفاهيم، فالاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.
ولأن الحال كذلك، ها انا اصدق زميلي علي في القول تأكيداً على استمرار الصداقة، وبأهم معاييرها وهو صدق القول، واطرح عليه السؤال التالي:
لو كنت يا اخي علي أو اي زميل في صحف المعارضة قد تعرض جراء خطأ فني أو نشر موضوع أو قصيدة.. لتهديد من احد قيادات المؤتمر الشعبي العام، والتلويح بالقتل او للتصفية الجسدية، أو الاحتكام الى الرصاص وليس الى القضاء.. هل سيكون موقفك ورد فعلك هو نفسه الذي تعاملت به مع ما تعرض له زميلنا في المهنة العميد علي حسن الشاطر رئيس تحرير صحيفة «26سبتمبر» وهل كنت ستجتهد لايجاد التخريجات والتبريرات التي حاولت تفسر بها ما حدث.
لندع هذا جانباً ونأتي لما هو اهم.. وهو كيف جعلت من اختلافك مع زميل، او عدم رضاك عنه، او حنقك منه مبرراً للتصغير - ان لم نقل للرضا - من تهديده بالتصفية بتهمة رفضه الإعتذار عما حدث او نشر تكذيب الشيخ الشاعر محمد أحمد منصور.. وجزمت وقطعت في اكثر من فقرة من مقالك ان الزميل علي الشاطر رفض الاعتذار ونشر التكذيب.. رغم وجود اكثر من سبب ومبرر يجعل مما قلته يا زميلي افتراء وتحاملاً ومن تلك الاسباب.
- ان الحوار الذي دار بين الزميل علي حسن الشاطر والشيخ حميد عبدالله الاحمر، قد تضمن تأكيد الزميل علي حسن الشاطر على ان الصحيفة ستنشر تكذيب الشيخ منصور والاعتذار عن الخطأ الفني وأن تحقيقاً سيفتح حول ما جرى وان كل شيء قابل للمعالجة وفقاً للقواعد الصحافية.
- ان صحيفة «26سبتمبر» قد نشرت في عددها الصادر يوم 12/10/2006م كل ما وعد به رئيس تحريرها.
- يبدو انك استبقت الاحداث وامتشقت قلمك لتكتب ما كتبت قبل ان تصدر صحيفة سبتمبر.
لهذا استغربت انا وامثالي ان يصدر ذلك من صديق وزميل ورئيس دائرة اعلامية.. ومسؤول عن حملة اعلامية انتخابية لمرشح احزاب خمسة.
لنختلف، لتتباين وجهات نظر احزابنا، وافكارنا وتوجهاتنا ولكن ليس بما يخرج عن أمانة المهنة، والدفاع عن حرية الكلمة والانجرار الى تبرير ما لا نقبله لانفسنا او لمن يصطف معنا في خندق واحد ان ما قرأته لك يا زميل في العدد الاخير من صحيفة الناس، دفعني لدعوتك لأن نجعل.. من شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار مناسبة للمطالبة بالعتق من الرصاص وتخريجات وتبريرات الحوار بالرصاص، والتحريض على زملاء المهنة.
ولأني عهدتك حصيفا متأنيا لم اقبل بما استغربت صدوره منك.. ولهذا لا أدلك الى ما كتبه الكثير من زملاء المهنة استنكاراً لمبدأ اقحام العنف او التلويح به في الحوار ولكني ادلك الى زميل وصاحب قلم معارض في اكثر من موقع.. هو الزميل نائف حسان الذي اكبرت ما نمى الي من موقف عقلاني تميز به.. في جمع حشد لتنظيم الصفوف لشن حملة مضادة على الزميل علي حسن الشاطر من منظور حزبي بعيداً كل البعد عن المهنية.
قال نائف: انا اختلف مع علي حسن الشاطر، ولا اتفق معه في مواقف اراها متباينة مع ما أؤمن به. ولكني لا اقبل بتهديده بالتصفية الجسدية كما لا اقبل بذلك ازاء اي زميل في أية صحيفة كان موقعه، ومن قبل اي شخص في السلطة او المعارضة.
هذا موقف من زميل يصغرنا باكثر من عقد من السنين.. فلماذا لا نتعلم منه، كيف يكون الاختلاف؟ وكيف ندافع عن بيتنا جميعاً؟.
واخيراً أذكرك بقيامة قامت ولم تقعد على الزميل نبيل الكميم، عندما بدرت منه الفاظاً عنيفة في مكالمته الهاتفية مع الاستاذ ياسين سعيد نعمان امين عام الحزب الاشتراكي.. وكيف تم التعامل مع نبيل وكأنه يمتلك من العتاد العسكري ما ينسف به الحي الذي يقطنه الاستاذ، وليس الصحافي المقدور عليه من حارس أية شخصية محروسة.. ومع ذلك كان موضع لومنا جميعاً، ما احوجنا لان نكون رسل خير ومحبة بين زميلنا علي حسن الشاطر والشيخ حميد الاحمر، لا ان نرسل اقلامنا بما ينفخ في النار ويبعد القضية عن معالجتها بحضارية.. وعقلانية تؤسس لقواعد الاختلاف المتحضر لمن بعدنا من الاجيال.. بل لابنائنا الذين يتعلمون منا ويرون فينا القدوة الحسنة.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرزيارات الوفاء
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/خالد محمد  المداحمعاً .. للبناء والتنمية
كاتب/خالد محمد المداح
نتائج الانتخابات بايلحقها رصاص والقانون للعاجز
منصور احمد محمد الصماتي
مشاهدة المزيد