الأحد 18-08-2019 03:47:11 ص
نافذة على الاحداث:البركاني وسدنة الأفكار المحنطة
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: أسبوعين و 4 ساعات
السبت 03 أغسطس-آب 2019 11:00 م

لو رجعنا قليلا الى الوراء وتحديدا الى ماقبل شن العدوان الكوني على اليمن وشعبها العظيم سنجد ان القوى السياسية كانت قد اتفقت بأن تلعب بأوراق نظيفة في ساحة الوفاق الوطني الذي بدى كنقطة اوكقاسم مشترك يحتم ويفرض على جميع الشركاء والفرقاء ان يتخلصوا من اعباء الفترة الماضية والابتعاد عن كل اوزارها والدخول في مرحلة نظيفة من الاتهامات واساليب التخوين كونها اصبحت لغة غير مقبولة وغير مستساغة.. ولكن يبدو ان الحرس القديم في المطبخ الإعلامي السابق مازالوا يعيشون بنفس تلك العقلية التي تعودوا عليها يمارسون الاستعلاء ويوزعون صكوك الغفران والوطنية ويحتكرون حقيقة المواقف بما هو في واقع الحال كتيار فوضوي استبدادي يعيش على الأزمات ومقاول فوضى بامتياز.
هذا التيار اذا اصطلحنا على تسميته تيار..هو واقع في حبائل الوهم والادعاءات الفارغة ولا يريد ان يصدق انه تيار منتهي الصلاحية ومنتهي الفعالية ولم يعد له من تأثير غير إحداث الشغب والفوضى .. ومثل هذه الممارسات ليست مفخرة وليست انجازا سياسيا ولا عملا موهوبا وانما يمكن القول: قد يقوم بمثل هذا العمل (الزعران) كما يقول اهل الشام او الشطار والبلاطجة.. لقد كنا نأمل ان الأزمة التي مرت وماتزال تمر بها بلادنا وخاصة في ظل العدوان الجائر الذي تتعرض له اليمن للعام الخامس على التوالي قد علمتهم وأفهمتهم وقدمت لهذا التيار فرصة مناسبة وملائمة ليتدارس ان الزمن قد تغير وان الأمور لم يعد قيادها بايديهم وتلك سنة الحياة وسنة التغيير ومن يكابر او لا يريد ان يصدق ذلك فإنه كمن يغطي عين الشمس بمنخل.
ونحن نربأ بهم ان يواصلوا تصديق انفسهم في انهم عماد الخيمة وانهم قطب الرحى فتلك أضغاث احلام ندعوا لهم ان يشفوا منها رأفة بهم لكي لا يتحولوا الى اضحوكة وازدراء من الناس لأنهم شفاهم الله لا يريدون ان يفهموا او يصدقوا ماجرى وما سيجري .
ومع ذلك نجدهم مصرين في وسائل اعلامهم التي يتحدثون عبرها خاصة تلك الموجودة في عواصم دول تحالف العدوان ومنها (قناة اليمن اليوم) التي تبث من القاهرة على إعادة تسويق انفسهم الى الساحة السياسية مرة اخرى متناسين او متجاهلين ان المجتمع اليمني لم يذق وبال عبثيتهم واسلوبهم الشنيع في إدارة الأمور وربما قد ينسى المجتمع او يتناسى افعالهم التي ترقى لأن تكون اهداراً لآدمية المواطن والاحتيال على حياته وعلى آماله وعلى طموحاته في اكبر عملية احتيال على مشاعر امة في التاريخ وخرجوا منها تحت مظلة ما يسمى بالحصانة إن هم احترموا إرادة الشعب.. نحن لا نطالب بأن نتجاوز الشفقة الأممية (الحصانة الدولية) ولا نطالب بأن يختفوا ويتواروا اولئك النفر ولا نطالب ايضا بملاحقتهم ولكننا نطلب منهم برجاء ان يحسنوا من خطابهم الإعلامي والسياسي ويرتقوا عن اسلوب توزيع صكوك الوطنية والتخوين لأن ذلك لا يليق بهم ولا يمكن ان يتقبلهم وهم بهذا الحال كأي مواطن بسيط .. فمن اهدروا كرامة المواطن وسرقوا عيشه واحتالوا على تاريخه ومارسوا الاغواء السياسي والنفا ق لا يحق لهم ان يتحولوا الى سدنة لمحراب الوطنية وهم يعرفون ان التاريخ لايرحم ولن يرحم.. وان استطاعوا الآن اخفاء حقائق وطمس معلومات فلن يكون بمقدورهم بعد اليوم ان يعبثوا بذاكرة الجيل الجديد الذي خرج الى الساحات والميادين وتعرض للرصاص والقتل والاغتيال والحرب في مقابل ان يذهب هؤلاء سدنة الوطنية المعلبة.
ويبقى ضروريا ان نضع لهؤلاء مرايا عاكسة امام عناصر التيار المحنط ليشاهدوا عن قرب سحنتهم المشوهة سياسياً واجتماعياً وعليهم ان يدركوا ان بضاعتهم اصبحت كاسدة وستعود اليهم. وهنا نقول لسلطان البركاني- الذي يتسكع في عواصم تحالف دول العدوان ممثلا لمجموعة رضوا بان يكونوا مع العملاء والمرتزقة ولم يحترموا ارادة الشعب اليمني التي أوصلتهم الى عضوية مجلس النواب يستجدي الدعم والمساندة من السعودية والامارات- ان صلاحية حكمهم قد انتهت قبل ان يحققوا لليمن مشاريعهم الطموحة وخاصة مايتعلق بالقضاء على الفقر والبطالة التي حددوا لها عامي 2007 و2008م سقفا نهائيا للقضاء عليهما.. وكذلك انشاء السكة الحديد التي كانت ستقرب المسافات وتوليد الكهرباء بواسطة الرياح بعد ان تم التخلي عن توليدها نوويا مراعاة لمشاعر دول الاقليم حتى لا نتهم بأننا في اليمن نبني برنامجا نوويا ثم نغزوهم به كما فعل العراق.. وغيرها من المشاريع الكبرى التي وعدوا بها الشعب اليمني حينها.
لكن البركة اليوم في الشيخ سلطان البركاني فهولاشك قادرعلى تنفيذها بعد ان يستعيد السلطة المطلقة حسب زعمه للمؤتمر الشعبي العام المفرخ في القاهرة والرياض ويكون هو رئيسه بعد ان وضع نفسه رئيسا لمجلس النواب المزعوم ويستجدي بن سلمان وبن زايد ان يسمحا له بعقد مجلس نوابه في أي منطقة تختارها له قوى الاحتلال .. ونحن في انتظار تحقيق وعوده.. فمن يدري فقد ينجح البركاني فيما فشل فيه من سبقوه ؟خاصة بعد ان اعترف الشيخ سلطان البركاني لقناة: (يمن تودي) انه يفتخر بلقب البلطجي الأول في اليمن .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز بن حبتورملاحظات على مقال السيدة ابريل آلي
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
كلمة  26 سبتمبرجرائم عدوان مهزوم
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد