الجمعة 21-09-2018 08:37:08 ص : 11 - محرم - 1440 هـ
المصير ومصداقية الإرادة
بقلم/ احمد غالب الرهوي
نشر منذ: 3 أشهر و 28 يوماً
الخميس 24 مايو 2018 12:12 م

الوحدة.. كتوجيه رباني.. لقوله تعالى: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا".. وكل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الوحدة اليمنية المباركة العيد الـ28 لوحدتنا المباركة 22مايو المجيد نسأل الله ان يفرج هم اليمنيين وان يلم الشمل وان يحفظ اليمن من كل سوء ومكروه..

الوحدة اليمنية هي المنجز الوطني الاعظم لشعبنا اليمني في التاريخ المعاصر.. يوم توحيد الارض والانسان كثمرة كبيرة لجهود عظيمة جسدتها ارادة شعب وقواه الحية لتوحيد الوطن بالشكل والمضمون.

أفقنا على فجر يوماً صبي 

فيا صحوات المنى اطربي

أتدرين يا شمس ماذا جرى 

سلبنا الدجى فجرنا المختبي

الشاعر الكبير عبدالله البردوني

ولا ابالغ ‏شخصياً بأن الوحدة اليمنية راسخة رسوخ الجبال عيبان وشمسان وحينما ننظر الى خصوصيات الشعب اليمني وواقعه وعلاقاته الاجتماعية والاقتصادية والتاريخية والواقع التراثي والحضاري فإنها تؤكد على وحدة شعب وارادته في التمسك وحماية الوحدة.

لك المجد يا وطني

سلاماً ل "مايو"

سلاماً لوحدتنا الابدية

سلاماً ليومك الوطني

تهتف الطرقات:

اتحدنا

الشواطئ تهتف للكائنات:

اتحدنا

لك يا من توحدت بعد انشطار

وبعد انتظار

الشاعر والأديب عبدالعزيز المقالح

ولحسن الطالع ان القوى التي تأبطت وتتأبط العداء والحقد للشعب اليمني واجهاض وحدته والتي ناصبت الوحدة العداء ودعمت بكل امكاناتها هي اليوم وعلى رأسها دول العدوان الصهيو سعودي امريكي وهي تشن عدوانها البربري الغاشم منذ 26مارس 2015م ولا يزال مستمراً الى يومنا هذا والشعب اليمني يقدم التضحيات الجسيمة في الدفاع عن ارضه وعرضه ويجترح المآثر والبطولات ويحقق الانتصارات ضد هذا العدوان لأن اعتماده على الله تعالى وعدالة قضيته "وإن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم".

ان الوحدة اليمنية ستظل النور المضيء في هذا العالم المظلم والمتوحش ولا انتصار كامل لليمن ولا استقرار ولا امن ولا امان ولا نهضة تنموية ولا عزة ولا كرامة ولا سيادة وقرار حر الا بهذه الوحدة المباركة التي هي من اهداف ثورتي سبتمبر واكتوبر وان الاصوات تسمع هنا وهناك والطبول التي تقرع بوعي او بغير وعي في العودة الى التشطير او التجزئة او التفتت.

والمؤلم والمحزن للقلب ان هناك من يدعو الى التخلي عن الهوية اليمنية التي هي محل فخر وشموخ لانها مستمدة من حضارة ضاربة في اعماق التاريخ ومن مكانة منحها الله سبحانه وتعالى لليمنيين "بلدة طيبة ورب غفور" "اولو قوة وبأس شديد" وكرمهم الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله.

بقوله: "ارق قلوباً وألين افئدة الايمان يمان والحكمة يمانية".

ولكم ان تنظروا الى دول توحدت ثم انبرأ مجموعة من الاصوات لتردد ما ترددونه بالانفصال والاستفتاء وما الى ذلك وما آلت اليه وكيف اصبح حالها وسأضرب لكم امثلة في فترة ليست ببعيدة لعلكم تفقهون وتتعضون.

انفصال جنوب السودان "المسيحي"عن شماله فتحول الى اقتتال اهلي زهقت فيه الارواح وسفكت الدماء واهدرت الطاقات وهجر المواطنون ودمرت القرى والمدن في صراع عبثي عرقي وقوده المواطن ولصالح قيادات طامعة للاستحواذ على السلطة والثروة ولمنافع قبلية ومناطقية واصبح الحال متدهور وسيئ.

اسبانيا ومطالب اقليم كاتلونيا واعلانه الاستفتاء ثم الانفصال مخالف للدستور والقانون وعلى قاعدة فرض الامر الواقع واجهض هذا العمل الانفصالي وهرب قادته وحوكموا غيابياً بالخيانة العظمى التي ستضل تلاحقهم هذه الصفة.

اقليم كردستان العراق واقدام بعض قياداته المتهورة والعميلة للخارج الصهيوني الامريكي اصدمت على اجراء استفتاء بغرض انفصال الاقليم ضاربين بعرض الحائط دستور وقوانين الدولة الاتحادية المركزية جمهورية العراق ولاطماع انتهازية وانانية وحزبية ضيقة واسرية بغرض ابتزاز الدولة الاتحادية المركزية بهدف الضغط عليها من باب الانتهازية السياسية وارضاء للصهاينة بحكم العلاقة القديمة بينهم دون ان يضعوا في الاعتبار الموقف الرافض لدول الجوار والاقليم والعالم وركبت القيادات ذات الرؤوس الحامية لتنفيذ مشروع انفصالها فكانت النتيجة ان دفعت ثمن غرورها وشططها وتنحت عن السلطة فأعادت السلطة المركزية بسط نفوذها على الاقليم على المرافق السيادية التي يخولها الدستور بادارة المرافق السيادية كالمطارات والمنافذ والمعابر والتصدير للثروة وفقا لدستور الدولة الاتحادية.

ان تقديم هذه الامثلة القريبة الحدث انما لاستخلاص العبر والدروس لمن تزق انفسهم نحو مآلات خطيرة والسعي العبثي والتحريضي ضد اعظم منجز حققه اليمنيون وكان محط اعجاب العرب والعالم، فلن تفلحوا في التجزئة والتفتيت وسيدافع الشعب اليمني وينتصر لوحدته وبقائها شامخ الى ان يرث الله الارض ومن عليها.

قال المحضار

حبي لها رغم الظروف القاسية

رغم المحن

حبي لها أمي سقتني إياه في وسط اللبن

ان غبت عنها كم لها حنيت

وان عشت فيها لأجلها حنيت

وان عاهدتني بالعهود أوفيت

والحاصل ان الحب شيء ماله ثمن

من قال محبوبتك من؟

قلت اليمن

* محافظ محافظة أبين

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد/ جمال محمد القيز
أوراق متساقطة في الساحل الغربي
عقيد/ جمال محمد القيز
مقالات
اللواء / علي محمد الكحلانينصيحة صادقة .. ( 1)
اللواء / علي محمد الكحلاني
كاتب/احمد ناصر الشريف28عاماً من عمر اليمن الموحَّد
كاتب/احمد ناصر الشريف
وليد المعافارسالة للأجيال ..
وليد المعافا
كاتب/احمد ناصر الشريفبنو سعود والعداء التاريخي لليمن
كاتب/احمد ناصر الشريف
أستاذ/حميد عبدالقادر عنتراليمن تخوض معركة التحرر
أستاذ/حميد عبدالقادر عنتر
مشاهدة المزيد