الأربعاء 19-09-2018 06:02:50 ص : 9 - محرم - 1440 هـ
أمن أجل هذا كانت الثورة؟!
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً
الخميس 27 أكتوبر-تشرين الأول 2011 09:24 ص

إتلاف الصندوق الاسود

برصاصة من مسدس الثائر أو المنتفض احمد الشيباني في رأس القائد سابقاً الصريع حالياً معمر القذافي.. احرز الناتو ما هو اهم من انتصاره في دعم الانتفاضة الليبية ودفن صندوقاً اسود لخمسين عاماً من السياسة بكل ما فيها من تآمرات، ومطامع وإرهاب ومكائد وخسّة واستباحات و...الخ. لا يهم إن كان معمر القذافي قد قتل وهو في الأسر، أو أن قتله يشكل جريمة حرب -بغض النظر عن ماضيه- ما دام هنالك ما هو أهم، وهو تجنب وقوفه امام محكمة عادلة تطلَّع ومعها العالم عبروسائله الاعلامية على معلومات ووثائق واسرار نصف قرن.. أي من قبل توليه السلطة والثروة في ليبيا بسنوات. لقد تم التخلص من رأس القذافي أو الصندوق الاسود الشبيه في نهايته بالصندوق الاسود للطائرة المدنية اليمنية التي سقطت بل اسقطت في شواطئ جزر القمر.. ولن ازيد على هذا مكتفياً بالدعوة إلى قراءة مقالة الزميل نبيل سبيع في جريدة الاولى في عدد السبت 22/10/2011 بعنوان: «لماذا اعدم القذافي اخرجته الثورة من حفرته واجلست ليبيا الجديدة مكانه».

وغاب شباب الثورة

مساء يوم الأحد 23/10/2011م كنت واحداً من جموع الملايين الذين تابعوا وقائع احتفالية اقامها المجلس الوطني الليبي في مدينة بنغازي تحت شعار«اعلان تحرير ليبيا من معمر القذافي»..وكان حرصي شديداً أن اصغي وباهتمام إلى كلمات من تحدثوا باسم الثورة كي اتبين ملامح وتوجهات ومنطلقات فلسفة الحكم الذي سيقود ليبيا ما بعد القذافي.. ولأني لم اجد بغيتي في تلك الكلمات الحماسية، اضافة إلى غياب من يمثل شباب الثورة والوجه الذي من خلاله نستدل على ملامح ليبيا الجديدة فقد انتظرت رئيس المجلس الوطني معالي الاستاذ مصطفى عبدالجليل من لازالت علامات المغلوب على امره بادية على ملامح وجهه حتى بعد قيادته للثورة وذهاب القذافي، فوجدت فيه الرجل الذي لم يشهر سيفه أو يستله لمقارعة سيف القذافي وكتائبه طيلة اشهر ثمانية إلى أن استله من على منصة تلكم الاحتفالية ليضع حداً لما كان يعاني منه مغلوباً على امره،ويعلن أن الشريعة الاسلامية ستكون المصدر الوحيد لدستور وقوانين حكم ليبيا الجديدة، والغاء التشريعات السابقة المخالفة لذلك واولها قانون تنظيم الزواج. سألني من كان بجانبي عن ذلك القانون، فقلت له انه القانون الذي كان ينظم عمليات الاقتران والعلاقات الزوجية، ومبررات السماح للزواج بالمرأة الثانية فأجابني وعلى وجهه ابتسامة ذات معنى: أمِنْ اجل هذا القانون- الذي تصدر جميع القوانين القذافية المخالفة للشريعة- قامت الثورة..؟! فهمت ما يقصده صديقي الذماري وتذكرت نكتة سورية على الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عندما خطب في دمشق وقال بأداء متميز: ومن اجل هذا كانت الوحدة.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ
أمة الملك الخاشب
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عبده محمد الجنديالقرار.. الذي وصف بالمتوازن!!
استاذ/عبده محمد الجندي
استاذ/حسن احمد اللوزيالوفاق الوطني مطلب خليجي وأممي
استاذ/حسن احمد اللوزي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةللصبر حدود!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد