الجمعة 16-11-2018 16:28:43 م : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
من أين لأمك هذا..؟!
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 16 يوماً
الجمعة 30 سبتمبر-أيلول 2011 08:05 م
«من يوم عشقنا، قامت القيامة.. هكذا قال الشاعر «الخفنجي» وهذا هو لسان حالي منذ تم الزحف الثوري على شارع (الرياض) - هائل سابقاً- والشوارع المتفرعة منه، ومنها شارع القبة الخضراء، حيث يقع منزل متواضع يتكون من دورين فقط، تعود ملكيته الى كاتب هذا العمود. قبل شهر رمضان المنصرم، عرض علي احد المشتغلين في التجارة ان اجعل من الدور الأول محلاً تجارياً حتى يعود علي بأضعاف تأجيره كسكن..
استحسنت الفكرة معتبراً ذلك مشروعي لما بعد التقاعد او الاحالة على المعاش، وبحثت عن المقاول المناسب وتم الاتفاق على تنفيذ الفكرة.. على ان ينجز العمل ويسلم الى نهاية شهر سبتمبر الجاري.. الا ان الرياح قد جاءت بما لاتشتهي السفن- حسب قول المتنبي- وصدق قول «الخفنجي»: من حين عشقنا قامت القيامة.. وبدلاً من أن اتسلم المبنى من المقاول حسب الاتفاق، فقد تسلمه نفر من الزاحفين من الساحات الى الحارات، من الجنود أو من العسكريين الذين انبروا لحماية المعتصمين، وتموضعوا في الدور الأول الذي كان المؤمل ان يكون محلاً تجارياً على شارعين.
ولمن يتساءل، ألم يكن هناك حارس؟ أقول لقد وضع المقاول حارساً يحمل الشهادة الثانوية، وبدلاً من ان يستخدم مستواه التعليمي في اقناعهم بالعدول عن قرارهم شارحاً لهم معنى حرمة المنازل واحترام الملكية المصانة بموجب الشرع والدستور والقوانين- واعتقد انهم كانوا سيقتنعون- فقد استقبلهم بالترحاب والبشاشة على وجهه، وكان المضياف الذي لايرد لهم طلباً ولايتراجع عن خدمة، ولعله كان يسمعهم من هاتفه المحمول اغنية الصديق ايوب طارش :

«يامرحبا بالضيف مضياف الضيوف»
«يامرحبا بالسيف ثلام السيوف»

اعترف أني لم اجرؤ على الذهاب الى منزلي المشار اليه خاصة بعد ان تمركزت في الشارع الذي يقع فيه اكثر من مدرعة ومجنزرة.. احداهن بجانبه او ملاصقة له.. وبعد ان علمت من مصدر في الشارع ان المدرعة الملاصقة للمنزل قد ابتعدت امتاراً، بعثت من يستطلع الامر عن كثب، وان يلتقي بالضيوف ان أمكن.. وقد تمكن مبعوثي من دخول المنزل والتحدث معهم، وعاد لينقل الى قول المتحدث باسمهم: احتراماً للمنزل وصاحبه لن تتعدى الدور الأول الى الدور الثاني، ونحن على استعداد لاخلاء المنزل.
فرحت بهذا الكلام وحسن التعامل وطلبت من احد الجيران ان ينقل اليهم طلبي باخلاء المنزل- ليس لخوفي منهم أو لشكي فيما سمعته ولكن لخوفي على (جربتي) ومن أي اصطدام مسلح يوم لا ظل الا ظله.. أملي كبير في من سيتعاطف معي عند قراءة هذا العمود بقي ان اقول هناك من سيتساءل قائلاً: من أين لك ياعباس منزلاً في شارع هائل وأنت الموظف المنظور الدخل والعامل في مجال الإعلام والأدب، وله اقول: لقد ورثته من أمي رحمها الله، واذا ماقال ومن أين لأمك هذا، اقول: انها حفيدة زيد بن علي الديلمي العالم الحجة ورئيس استئناف اليمن بعد استقلال البلاد من الوجود التركي.. وصاحب الصوت القوي في وجه الامام يحيى.. وما هذا المنزل الا ثمن ما ورثته منه ابتداء بحصتها من ثمن دار البشائر في ميدان التحرير بصنعاء الذي اشتراه الامام البدر قبل قيام الثورة وانتهاءً بميراثها من الاراضي الزراعية في منطقة خبان وفي ذمار ومغرب عنس.
انه ميراث حلال، لا من عوائد اختلاسات أو نهب أراضي أو متاجرة بحرام ومحظور.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
الأستاذة/زعفران علي المهنأألا تبت أياديكم
الأستاذة/زعفران علي المهنأ
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالقاعدة" و"الإخوان" وجهان لعملة واحدة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
معاذ الخميسيهي فتنة..!
معاذ الخميسي
دكتور/محمد حسين النظاريبيان ورثة الأنبياء في حقن الدماء
دكتور/محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد