الثلاثاء 18-09-2018 19:25:31 م : 8 - محرم - 1440 هـ
وعاد وجه اليل عابس
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و 26 يوماً
الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2011 11:32 ص

«الأرق قلوباً والألين أفئدة» و«أهل الإيمان والحكمة» وغيرها من الأوصاف المشابهة التي وصف بها من لا ينطق عن الهوى.. أهل اليمن.. فما الذي جعلنا نظهر أمام العالم بحال مختلف تماماً، ونفسية مغايرة؟!! غابت الحكمة لتحل مكانها النعرات مقترنة بالعناد، ولا يُرى حين يتم البحث عن دلالات الايمان، سوى الأنانية والمصالح مقترنة بالحماقة والتهور.. وعندما يُنظر الى ما ستأتي به القلوب الأرق وتتوصل اليه الافئدة الألين، لا يشاهدون الا من يمرغ كفيه في الدم الأحمر القاني، قبل أن يجف ويصير نجيعا، وما يدل على التلذذ برؤوس تُهشم وأطراف تبتر وعيون تُفْقأ وأجساد تشوى.. ودُورِ علمٍ تستباح وبيوت عبادة تتحول الى فقَّاسات للكراهية.

أكرر ما قلته قبل أشهر: ماذا نفعله ببلادنا؟! بالبلدة الطيبة وأهلها وشبابها المسروقة آماله المنهوبة طموحاته، المعُتدى على عزائمه المزروعة طريقه بأكثر من شَرَكٍ لاصطياد مستقبله أو الإصابة بعاهة مستدامة جسدية أو نفسية.

اعترف أني واحد ممن لا يستطيعون أو لا يقوون على مشاهدة الدماء والأشلاء والجثث المشوهة الممزقة، والرؤوس المهشمة ولا أريد لأولادي مشاهدة ذلك لخوفي من أثرها النفسي عليهم، أو أن يستمرئوا تلك المشاهد مع مرور الوقت، وما يترتب على ذلك من تبعات..

أين عقلاء اليمن وحكماؤها؟! أين الحريصون على دماء أبنائها ومستقبل أجيالها؟! تسعة من الشهور تكفي لمعرفة أن الحل والمخرج بغالب ومغلوب طريق مسدود بالعوائق الشبيهة بما صارت تملأ شوارعنا من عوائق وخنادق وسواتر ترابية وصخرية.. وان التضحية بدماء وأجساد البسطاء من الشباب والفقراء لن تفيد أحداً ولن تزيد من رصيده إلا ذنوب الدفع بهم.

من خلال هذا العمود الصحافي وبتاريخ 17 / 3/ 2011م أشرت الى أنه وبعد أن صرنا في إطار الانقسام بين مؤيد ومعارض شارعين واعتصامين وصلاتي جمعة - بمسميين وتجمعين قبليين وجيشين.. الخ بغض النظر عن أكثرية وأقلية لا مخرجاً قريباً مما دخلنا اليه سوى العقل والحوار بشفافية يكون الشعب فيه هو الرقيب على الطرف المتعنت.. المندفع نحو العنف والدماء وتعقيد الأمور، حتى يكون هو صاحب الكلمة أو القول الفصل في حق الفئة التي تبغي.. وها أنا أعيد الاشارة الى ما سبق وأن تضاف الى الرقابة الشعبية، رقابة اشرافية عربية دولية حتى نخرج مما صرنا إليه ولا ننحدر الى ما هو أدهى وأمر، وان مأساة أسرة واحدة بفقد عائل أو عزيز أو حبيب، أو لمكروه أصابه، تكفي لاصطفافنا جميعآً للدعوة لإيجاد مخرج سلمي ينقذ بلادنا وأهلها من مآسٍ لا تحتمل ولا تسهل إلا على ضمير تجمد ونفسية تجردت من انسانيتها.

دماؤنا ليست بالهينة والرخيصة وشعبنا بحاجة الى كل ساعة عمل وإنتاج وتحصيل علمي، ولنسلك كل طريق قبل أن نرفع الرماح التي لا يركبها إلا مضطر.. وإلا فما علينا إلا ترديد قول الشاعر مطهر الارياني:

«يا قافلة عاد المراحل طوال

وعاد وجه الليل عابس»

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
انفجار الوضع الشعبي في المحافظات الواقعة تحت الاحتلال
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
صحيفة البيان الإماراتيةدروس الأزمة اليمنية
صحيفة البيان الإماراتية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعَوْدٌ أحمد أبا أحمد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خير الله خيراللهاكثر ماتحتاج اليه مصر
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد
عاجل :
تعز:استهداف مدفعي لتجمعات مرتزقة العدوان في وادي الرونة بالوازعية وهروع سيارات الإسعاف لانتشال الجثث