الخميس 15-11-2018 05:18:13 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
اللواء المسوري.. رحلة في تاريخ اليمن الحديث
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 12 يوماً
الخميس 01 يناير-كانون الثاني 2009 08:47 ص
   عباس الديلمي
«اوراق من ذكرياتي » عنوان ذكي اختاره اللواء الركن حسين محمد المسوري لكتابه الذي يشكل اضافة لما كتبه « الضباط الأحرار في اليمن » من كتب ومذكرات تنتظر الباحثين والمحللين وما يملكونه من قدرات على الاستقراء والاستنتاج لوضع التاريخ المتكامل للثورة اليمنية ( سبتمبر واكتوبر ) .
الذكاء في العنوان يستشف من أن هناك اوراقاً قد تأتي في حينها وان الكاتب لم يضع نفسه في مكان المؤرخ ، حتى يطالب بالدقة في تسلسل السرد ، والتفاصيل المطلوبة والتجرد من عواطفه ما أمكن ، والإحاطه بكل الوقائع ..الخ
قال لنا هذه اوراق من ذكرياتي .. ومع ذلك فقد وجدت فيما قرأت ( رحلة ) في تاريخ اليمن الحديث ، رحلة في فترة زمنية محددة بثلاثة عقود تقريباً ( من الخمسينات الى منتصف السبعينات ) وهي من اكثر حقب التاريخ اليمني احداثاً ، وتسارعاً وتفاعلاً مع الآخر .
رحلة غنية بالتنويهات الذكية ، والاشارات السريعة ، والوقفات المتأنية ،وما يجعل القارئ يستنتج أشياء كثيرة ، ويربطها بغيرها ،كما قد تثير ردود افعال ، واختلاف واتفاق معه في بعض الأمور.
اقول هذا وانا أفي بوعدٍ قطعته - في هذا العمود - بوقفة مع كتاب« اوراق من ذكرياتي» .. وها أنا اضع صداقتي للواء حسين ومحبتي له وأحترامي الشديد لشخصه ورجاحة عقله جانبا وارحل في كتابه كما رحل هو في التاريخ .
وبدايه اختلف معه حول قسوته على التيار اليساري والقومي في اليمن لأن الاختلاف معه في الرؤى والاساليب .. لا يمنع من القبول به والالتقاء معه عند المصلحة الوطنية والولاء للشعب وللوطن التي يراها كل من مفهومه وايديولوجيته .. كما اختلف معه في امور متعلقه بالحكم على حركه 13 يونيو 1974م اتركها للنقاش بعد .. ونبقى مع الرحلة التي اصطحبنا فيها عبر كتابه الشائق لنطل على امور شتى منها :-
< اي بؤس كان يعيشه اليمن في عهد امامة المملكة المتوكلية وأي بؤس كانت تعيشه الطفولة . وأي جهل مخيم على العقول ، وأي تخلف كان يسود مناحي الحياه .
< بساطة المستوى الفكري ، ومحدودية الثقافة ، وغياب التسييس المؤدلج لتنظيم الضباط الأحرار الذين كان همهم الأول والأخير هو التخلص من الإمامة الملكية أو الملكية الامامية وإقامة نظام جمهوري عادل .. وكيف أدى ذلك الى تسلم قيادة او رجالات 48م لدفة القيادة للثورة السبتمبرية ، أي كيف استغل الكهول حماس الشباب ، او كيف سيطرت خبرة الكهول على حماس الشباب .
< العلاقة مع قادة التواجد المصري في اليمن .. والممارسات السلبية التي فاقمت الاختلافات وبلوغ الامر ذروته باعتقال حكومة يمنية كاملة ،بعد ان رفض شمس بدر ان يستمع منها لأية ملاحظة قائلاً لهم : ( أنتم هنا تسمعوا وبس ) أما أى سجن وضعت فيه، فيختصر الحديث عن ذلك أحد المعتقلين وهو الأخ علي الربيدي الذي سئل عن أمنيته في القاهرة فقال: « اتمنى لو أنا في سجن الرادع أو سجن القلعة» يكفي هذا ويكفي ان يصبح احد السجنين الرهيبين في اليمن أمنية لسجين في القاهرة .
< هناك انصاف لكثيرمن قادة ثورة سبتمبر الخالده وضباطها مثل اللواء عبدالله جزيلان واللواء صالح الاشول ، واللواء حمود بيدر ، والمقدم طيار محمد الديلمي وغيرهم .
< بذرة التأثير الديني الاخواني وانعاشة لمواجهة التيار اليساري القومي منذ العام 1970 باستقدام الاخواني العراقي الهارب في السعودية محمد الصواف ، وفتح المعسكرات والمدارس أمامه للمحاضرات والقاء الخطب الموجهه .. وتوزيع بعض الكتب لكبار قادة الاخوان المسلمين.
< من الرحلة نعرف ايضاً كيف كانت الامور بسيطة وكيف كانت العلاقات بين القادة أكثر بساطة ،وكيف كان الفريق العمري، وهو رئيس للوزراء يحنق من الرئيس الارياني ويذهب ليعزل نفسه داخل حجر مثقوب أمام قرية (سند) لسبب تافه لا يستدعى ذلك ..
< كيف كان النفوذ القبلي في الدولة ، وخاصة من قبل الشيخين عبدالله بن حسين الأحمر ، وسنان ابو لحوم .. وكيف كان قادة بعض الوحدات يخططون للانقلاب على الرئيس عبد الرحمن الارياني على مرأى ومسمع من الجميع بما في ذلك الرئيس ونائب القائد الأعلى ورئيس هيئة الأركان .. ولا يتم اعتقالهم او ازاحتهم من مواقعهم .. او حتى مساءلتهم .
< كيف تمرد الرئيس الحمدي على سيرة الشيخين ، وما اغضب كلاً منهما وكيف افترقا وكيف وعلام اتفقا ؟!
< كيف كانت العلاقة مع الجوار والنظرة الى محسن العيني البعثي وحسن مكي اليساري، وما احدثه التوقيع على تجديد اتفاقية الطائف من هزة وشرخ .. ( بين القاضيين .. والشيخين ، والعقيدين .. والاستاذين )
<محطات كثيرة رحلت بنا في تاريخ اليمن الحديث أو في حقبة منه وبذكاء اعتمد على الاشارات والمحطات العابرة ،كما لا يفوتني هنا الإشارة الى ان حركة او انقلاب 5 نوفمبر 67م لم يحظ بما يعرف القارئ بخلفياته والتخطيط له .. ولعل ذلك وغيره سيأتي في اوراق قادمة.. وشكراً للواء حسين على ما أسهم به . 
 

 

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقوتنا في وحدتنا
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةغزة..والصمت العربي!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
محمد حسين العيدروسالطريق إلى غزة
محمد حسين العيدروس
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالخروج من فخ الفقر في اليمن!
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
كاتب/خير الله خيراللهانطلاقاً من سعر برميل النفط!
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد