الخميس 20-09-2018 17:09:52 م : 10 - محرم - 1440 هـ
حتى الموت، لا يخلو من الجمال
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 10 سنوات و أسبوع
الخميس 11 سبتمبر-أيلول 2008 12:08 م
منذ بدأ العقل الانساني، او عقل الإنسان يقحم نفسه في فتح أبواب المجهول، وما يبدو له مخيفاً يجهله، معتمداً على نفسه وتحيلالاته فقط بعيداً عن الخرافة والشعوذة.

منذ بدأ العقل الانساني السير في هذا النهج وتحديداً في القرن الثالث قبل الميلاد «ربيع الفكراليوناني» شرع جاهداً في معرفة بعض المجهولات وفي مقدمتها الحياة والموت.

ماهي الحياة في جسم الانسان وكل كائن حي؟ ما هي الروح؟ ماوراء المشاعر والاحاسيس؟ ثم ما هو الموت كيف يموت الانسان، أين تذهب الارواح.. الخ الخ؟ اسئلة كثيرة، انتقلت من الفلاسفة، إلى من تفرغوا للبحث في المشكلات الفلسفية.. ثم الى العلماء.. ولازالت تحمل عنوان «لغز الحياة» أو «لغز الموت».

لندع تلك الالغاز للاختصاصين من العلماء والباحثين في المشكلات الفلسفية عن الفلافسة، واذا ماكان من حق كل صاحب عقل ان يقول، رأيه في الموت وان يجتهد بخطأ او صواب والذي أراه وبإيجاز هو:

الموت هو الحياة.. ومن الضروري بل الحتمي أن يموت الكائن الحي، ليفسح طريقاً أمام كائن أخر ليعيش ويحيا.

لو لم يكن هناك موت، لما كانت هناك حياة، لو لم يكن هناك موت لاستحالت الحياة.. ولم تصمد حتى لمائة الف سنة فقط ولو لم يكن هناك موت، لما كان الانسان اليوم يعيش المائة الف سنة الثالثة على كوكب الارض حسب بحوث وحفريات العلماء التي تحدد عمر الانسان على الارض بمائتين وخمسين الف سنة.. وكذلك بالنسبة لبقية الاحياء بما فيها النباتات.

لنتصور الحياة على هذا الكوكب.. وكل بني البشر منذ مائتين وخمسين الف سنة وحتي اليوم على هذا الكوكب يتمتعون بصحة جيدة.

ستكون الجحيم بعينه ان لم تكن الحياة قد انقرضت قبل اكثر من مائة الف سنة.

الموت هو الحياة.. في الانسان والنبات على حد سواء وعلينا ان نتأمل في مثال بسيط في الحدائق والوديان وحيث توجد المياه.

لننظر في زهرة تخرج من ساق شجيرة برعما صغيراً ثم يكبر ويتفتح عن زهرة لا تعرف كيف تلونت، او اخذت لونا يختلف عن زهرة بجانبها ثم تكبر ويكتمل جمالها ثم تأخذ في العد التنازلي الى أن تشخ وتذبل وتسقط على الأرض وتكون سبباً في ميلاد أضعافها من الزهرات وكذلك الاشجار التي تموت واقفة.

الموت هو الحياة، يموت كل حي ليحيا من بعده ويكون اقوى عوداً واكثر اكتمالاً وتطوراً.. ولعل هذا ماجعل العالم النسبي «انشتاين» كما اعتقد يقول: من لم ينجب او يخلف من هو افضل منه فلاداعي لأن يتزوج ويخلف اولاداً..

تلك مجرد خاطرة اصطادها الخاطر، وانا احمل جثمان والدتي رحمها الله واسير بعده تارة اخرى في يوم رمضاني تمازجت فيه الروحانية وشفافية الروح مع حزن فقد الأم.

في ذلك اليوم الحزين او الاكثر حزناً سألت نفسي اذا ما كنت ممن يرون ان الجمال موجود في كل شيء على وجه هذه الارض أو الكون بأسره.. وما علينا الاّ ان نبحث عنه ونكتشفه.. فأين الجمال في مثل هذا اليوم وهذا الحدث الجلل بالنسبة لي وفي كياني؟

بحثت عنه ، وسألت نفسي أين الجمال؟!!

وسرعان ما وجدت الإجابة التي بدأت تتوالى وتقدم شواهدها على مدار خمسة أيام متوالية.. وجدت تلك الإجابة توضح لي أن الجمال موجود في كل وقفه نبيلة والتفاته انسانية ومواساة حميدة من صديق وقريب وأخ وزميل.. ومن كل من تنضح المشاعر الانسانية من روحه الإنسانية، او من كل إنسان بما تحمله كلمة انسان من معنى.

لقد احاطوني بكل ما هو جميل ولملموا جراحي وخففوا آلامي وأحزاني.. إنهم من أعجز عن شكرهم جميعاً من فخامة الرئيس علي عبدالله صالح - حفظه الله - إلى أصدقائي واعزائي في القطاع الخاص ورجالات الدولة ورؤساء واعضاء السلك الدبلوماسي بصنعاء والأماجد من مشائخ المقادشة وعنس والحدا وتعز وأبناء ذمار وزملائي الاوفياء وكل من شاركني وداع والدتي إلى حيث تنام اليوم، ومن تجشم متاعب السفر الى ذمار لمواساتي والشد على يدي.. واحاطتي بنبل العلاقات الانسانية وإن بمكالمة تلفونية او تعزية عبر الصحافة المطبوعة والالكترونية.

لقد جعلوني أرى جمال العلاقات الانسانية في أصدق صورها.. وها أنا أقول لكل كريم وكريمة: تلقيت مواساتهم.. إني عاجز عن الشكر وأبلغ الشكر هو ما تعجز عن التعبير عنه ولا أراكم الله مكروهاً 

 

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صحفي/ طاهر العبسي
مهما تآمرتم وصعدتم ستهزمون!!
صحفي/ طاهر العبسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
كاتب/أحمد الحبيشيهوامش على خطاب المشترك
كاتب/أحمد الحبيشي
كاتب صحفي/بدر بن عقيلماقل ودل ..انتصارات
كاتب صحفي/بدر بن عقيل
كاتب/عبد العزيز الهياجمالإرهاب السياسي
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد
عاجل :
السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي: نؤكد صمودنا وثباتنا في التصدي للعدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على بلدنا العزيز ...السيد:الحسين أبقى للإسلام امتداده للأجيال في نقائه وأصالته وطهارته...السيد:نحن معنيون اليوم ببذل كل جهدعلى كل صعيدحتى يتحقق النصر بإذن الله