الثلاثاء 25-09-2018 16:31:06 م : 15 - محرم - 1440 هـ
المحبة والتسامح في اليمن
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 22 يوماً
الخميس 03 يوليو-تموز 2008 10:16 ص
الأغنية العربية الاذاعية، كانت في ضيافتنا وعلى مدار أربعة أيام، أي من الاثنين 30/6 حتى الخميس 3/7 من الشهر الجاري، كانت لجنة المحكمين العرب المختارين من اتحاد الاذاعات العربية، وإذاعة صنعاء كونها الاذاعة المستضيفة- من فنانين وشعراء-
   تنظر في الاعمال المتنافسة على المراتب الثلاثة الاولى، بعيداً عن أية مجاملة، أو اعتبارات لايقبل بها الفن والاستحقاقات الابداعية.. ولا وجود لها في قاموس الموسيقار العربي السوري سهيل عرفة المختار رئيساً للجنة التحكيم، فهو من عرفته لا يتعامل فيما هو ابداعي إلا بتجرد الفلاسفة.
ليس المهم من هو الفائز بالجوائز التشجيعية والتقديرية للمسابقة، لأن جميع الاعمال من وجهة نظري فائزة وبتقدير.
موضوع الأغنية التي تسابقت الاذاعات العربية في ميدانها كان ((المحبة والتسامح)) وعليه أعمم الفوز على جميع الأعمال الابداعية الغنائية.. لأن كل عمل نافس في هذه المسابقة قد حاز النجاح لاسباب ثلاثة، ان شاعرها لايقبل بالكراهية وثقافتها، وان ملحنها يؤمن بالمحبة والتسامح، كما أن مؤديها أو مطربها ينبذ التعصب والتبرم والتخاصم.
وأيضاً لايهمنا أن تكون إذاعة صنعاء قد فازت باحدى الجوائز الثلاث الاولى.. أو لا.. الاهم من ذلك انها قد نجحت في اختيار موضوع المسابقة الذي وافقت عليه اللجنة الدائمة لاتحاد الاذاعات العربية في الاجتماع الاخير بالجزائر، كما وافقت على استضافة اذاعتنا للمسابقة نجاحنا كان أولاً في استضافة الأغنية العربية الاذاعية المحدد موضوعها للمحبة والتسامح.
وان العرب قد تغنوا للمحبة والتسامح ونبذ العنف والكراهية وثقافتها في ارض الجنتين في البلدة الطيبة وفي ضيافة القلوب الأرق والأفئدة الألين.
في البلد الذي لم يشهد عبر تاريخه حرباً طائفية أو مذهبية، الخالي سجله من اعمال العنف الناتجة عن التعصب الممقوت واستباحة الدماء لمجرد الاختلاف في الرأي.
في البلد الذي بالمحبة والتسامح قد تغلب على كل اشكال ودسائس التآمرات.. والتفرقة الاستعمارية.. ولهذا استعاد وحدة ارضه وأكد لمن وضع فوق تراب اليمن الواحد، ما أسمي بالخط التركي والخط البريطاني ان لم يسد بما حاول ان يفرق به..
هذا هو النجاح الأول من وجهة نظرنا.. وهذا هو شكرنا للأخوة المبدعين من المحكمين العرب من سورية إلى الأردن الى الجزائر الى لبنان الى اليمن.
كما نسجل الشكر لمعالي وزير الاعلام رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة اليمنية للاذاعة والتلفزيون وللأخ مدير عام المؤسسة، على ماقدماه من دعم وأولياه من جهد ومتابعة لانجاح هذه الفعالية.
واذا ما كانا قد كرما بالمناسبة صديقي والموسيقار سهيل عرفة وشريكي في احدى عشر كوكبا او في احد عشر عملاً إبداعياً في التغني باليمن وأمجاده ووحدته، فلي أمل ان يكرم بوسام الوحدة اليمنية من فخامة الرئيس علي عبدالله صالح، كون الفنان سهيل قد حصل على وسام الاستحقاق في الفنون من فخامة الرئيس السوري بشار الأسد قبل أشهر في احتفالية دُعيت إليها، والتحدث باسم شركائه في مسيرته الإبداعية على مستوى الساحة العربية.
إنه جدير بوسام الوحدة اليمنية، فهو من قدم للوحدة مالم يقدمه فنان غيره.. ولأنه من يشاركنا عن صدق حب اليمن وقائده. 
عاجل :
الجوف:مصرع مرتزقةبانفجارعبوتين خلال محاولةتقدم لهم بوادي كنا بالمتون