الجمعة 16-11-2018 02:25:17 ص : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
أجراس الخطر.. من أعماق الأرض
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر
الخميس 15 مايو 2008 08:28 ص
 الحضارة الحميرية هي إحدى أضلاع مثلث الحضارة اليمنية او إحدى الحضارات العالمية القديمة (حضارة جنوب الجزيرة).. ودولة حمير عندما عاصرت الدولة السبئية والمعينية كانت رقعتها الجغرافية لا تتعدى المنطقة الوسطى من اليمن.
وما يهمنا من أمر الدولة الحميرية هنا ، او في هذا العمود هو الأشارة الى مساحة الارض التي كانت تقوم عليها هذه الدولة وكيف كان اهتمامها بالمياه او الوضع المائي للدولة وبأية درجة من الحرص.
هناك بيت من الشعر القديم يقول:
(وفي البقعة الخضراء من أرض يحصب
         ثمانون سداً تدفع الماء سائلاً)
نعم ثمانون سداً في ارض يحصب فقط وهي جزء من أرض الدولة الحميرية اي ما يعرف اليوم بمديرية يريم وما جاورها.
والسؤال هو: لماذا كل ذلك الاهتمام بالمياه وحصرها او خزنها في ثمانين سداً في منطقة يحصب فقط- رغم هطول الأمطار بصورة منتظمة وقبل حدوث التغيرات المناخية التي يشكو منها عالم اليوم؟..
للاجابة .. وإن كانت معروفة عند الكثيرين نقول لقد كان الأجداد رغم هطول الامطار المنتظمة كما اسلفنا وقلة السكان على ما هو الحال عليه اليوم والاعتماد على الآبار السطحية او ذات الحفر اليدوي أي التي لا تسحب من المخزون الجوفي وبالرغم ايضاً من وجود الغيول والينابيع الكثيرة التي ظلت حتى الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي.
بالرغم من كل ذلك ها هم الحميريون يهتمون بالسدود وخزن مياه الأمطار بأشكال متعددة من الحواجز كالسد والكريف والبرك والماجل وغيرها بغرض الاستفادة منها في الزراعة والشرب وسقي المواشي وحقن الأرض بالمياه وهو الأهم .
هكذا كانت السدود وهكذا كان الحرص على حصاد مياه الأمطار كالحرص على حصاد المحاصيل الزراعية .. وبإمكانات لا مقارنة بينها وبين ماهو متوفر في عصرنا .. وهذا ما يدعونا الى المطالبة بمزيد من الاهتمام بالسدود والحواجز المائية، وان اهتمام فخامة رئيس الجمهورية بهذا الجانب الذي كانت ثمرته مئات السدود والحواجز في عموم الجمهورية بحاجة لأن يتضاعف بجهود الجهات المعنية مركزياً وكذلك المجالس المحلية.
فهناك أكثر من ناقوس خطر تتزايد أصواتها في كثير من الأحواض المائية في الجمهورية خاصة بعد هذه الزيادة المتسارعة في عدد السكان وتفاقم نمط استهلاك المياه في المنازل والمزارع والمشاريع الصناعية والجامعات والمعسكرات والمساجد والمنشآت الحكومية المختلفة، وتزايد الحفر العشوائي للآبار الارتوازية، هناك أحواض صارت تنذر بالخطر منذ سنوات مثل أحواض صنعاء وتعز والبيضاء وأبين وغيرها، ونحن البلد الذي لا تهطل فيه الثلوج المغذية للأرض بالمياه . ولا توجد بها كميات أمطار كبيرة ومنتظمة وخالية من الانهار .. وكل ما نستهلكه من المياه هو المسحوب من رصيد أجيالنا القادمة وما احتفظت به الأرض منذ ملايين السنين.
ليس أمامنا سوى عمل ما في الإمكان عمله استشعاراً لمسؤولياتنا أمام أبنائنا وذلك بانشاء ما نستطيع من السدود والأخذ بتجارب بلدان عانت من المشكلة نفسها ومنها المملكة الأردنية التي نرى ان وضعها أفضل بقليل كونها تتعرض لهطول الثلوج وان في فترات متقطعة.
لنأخذ بتجربة الأردن من حيث تقنين الاستهلاك والتحكم في المياه الجوفية، وانشاء او حفر الحفريات الكبيرة غير المكلفة لتصب فيها مياه السيول وحقن الارض بالمياه.
إن أكثر من ناقوس خطر ينذر بما هو خطير.. فهل نحن سامعون؟.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب/نصر طه مصطفىفي ذكرى الوحدة 1
كاتب/نصر طه مصطفى
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبئس ما صنعوا!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعلى ماذا يراهنون؟!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد