فض الاشتباك .. المحاولة جارية
علي ربيع
علي ربيع
الكلام المعسول لعزمي بشارة فائض عن حاجة اليمنيين، وقناتا سهيل والجزيرة وأخواتهما لن تستطيع أن تفعل أكثر مما فعلته خلال الفترة الماضية، كذلك جعجعة مجلس باسندوة ومال الشيخ المشبوه وكرفتة علي محسن المدرعة ليس في مقدورها حسم أي شيء دون إرادة جامعة لغالبية اليمنيين، أو بالأصح لغالبية القوى التي تتنازع إرادات اليمنيين. اليمن تنزف منذ أشهر سبعة، اقتصاداً ودماً وموارد، والوضع على ما هو عليه رغم الأحداث المؤسفة التي حدثت ولا زالت تحدث، لم يسقط النظام ولم يرحل الرئيس، رغم الإرادة المجرمة لترحيله إلى الدار الآخرة هو وأقطاب دولته وليس ترحيله عن الرئاسة وحسب، ما الذي لا تزال تراهن عليه قوى المعارضة حتى الآن، تفجير الوضع الأمني في أكثر من مكان سقط سقوطاً ذريعاَ، المجالس الثورية والانتقالية والقبلية المفترضة ولدت وفي داخلها موتها، القوى الثورية في المشترك وفي خارجه لا تجمعهم كلمة سواء، حراك العطاس يريدها فيدرالية مناصفة، وحراك البيض يعزف أغاني فك الارتباط، والحوثيون ضد الإخوانيين، والإخوان يقودون اللعبة بما يدبجه مايسترو المعجم اللفظي لشريط قناة سهيل الإخباري عن الثورة ورحيل النظام. هل لدى القوى التي تدعي الثورة أوراق جديدة لم تلعبها وتراهن عليها؟ هل بقي لديها غير التفجير الشامل للوضع والاتجاه نحو مجهول الاقتتال والسيطرة على السلطة بالقوة؟ هل استبعدت هذه القوى الطامحة خيار السلم نهائياً ملقية بدعوات الوفاق والتوافق وراء ظهرها؟ بصراحة نقول ثورة الشباب حلم جميل راودنا، لكنه أصبح كذبة استنفدت مداها وملها اليمنيون ومعهم خلق الله أجمعين باستثناء من في أذنيه وقر أوفي فؤاده غل أو في جيبه مدد، هناك انقسام في مراكز القوى المهيمنة في اليمن وهذه هي الحقيقة، ولا مخرج أبداَ يسلّم البلاد والعباد ما هو أسوأ سوى التحاور من أجل اليمن بما يؤدي إلى نزع الفتيل. اليمن ليست سوقاً لأمريكا ولا لصقور أوروبا لا تصدقوا أنه يعنيهم استقرار اليمن بقدر ما تروعهم طرود الوحيشي المفخخة، لهذا أصبح رهان الخارج لحل الأزمة اليمنية مجموعاً كله في ما يشبه تفويضاً غير مكتوب للأشقاء الذين طرحوا المبادرة الخليجية لمحاولة فض الاشتباك بأقرب الحلول وأنجعها، وحتى الآن لا تزال المحاولة جارية،ونتمنى أن تنجح . هذا واقعنا شئنا أم أبينا إما أن نعترف به ونتعامل معه وفق أخف الأضرار، وإما أن نتجاهله لنرى النصف الفارغ من الكأس فقط ونقع في هاوية حرب الإرادات، أما التغيير الحقيقي باتجاه مجتمع إنساني نموذجي مدني حضاري فمازال دونه فراسخ مليونية من تخلف الوعي والثبات الاجتماعي للثقافة. إشارة: يبدو أن الكهرباء عادت إلى قصتها الظلامية المعتمة، ترى من هم هؤلاء الظلاميون، الذين يكرهون النور ويحتفون بتسيس المصلحة العامة، وأياً كانوا فلن ينسى لهم اليمنيون هذا الإذلال والقهر، وإعلان المصدر الحكومي المسؤول عن السبب والمسبب لا يعفي الحكومة من تبعة المسؤولية ووضع حد لهذا الهراء، فإن تكون قوياً ويهابك محبوك ومبغضوك خير من أن تكون ضعيفاً يتعاطف معك من يحبك. 
في الأحد 04 سبتمبر-أيلول 2011 09:30:20 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=5010