مأزق الإرادات المتنافرة
علي ربيع
علي ربيع



> لا جديد، محمد سالم باسندوة يؤدي من كل الطرق إلى حميد، بمعنى بسيط المجلس الوطني الذي بشرت به المعارضة تبخر أدراج الرياح، شركاء متشاكسون، وكل في فلك مشاريعه الشخصية أو اللاوطنية يصارع باسم الثورة، أقر المجلس المبيّت باسندوة فرض عين رئيساً وآخر أخباره أنه أقر البحث عن أعضاء جدد لإضافتهم (لحقة) لتزيينه بعد أن انهار بنيانه بسبب إعلان كثير ممن أعلنت أسماؤهم ضمن قوامه رفضهم للمجلس، ولكل رافض دواعيه وأسبابه، وعند الدواعي والأسباب تكتشف هشاشة عظام الثورجية اليمنية الباسلة!
> باسندوة يفاوض باسم المشترك، ويفاوض باسم لجنة الحوار، وهاهو الآن يرأس المجلس المنهار لقيادة الثورة المزعومة، لا أحد يدري هل سيفاوض أيضاً أم ليحارب، هناك إصرار عجيب على باسندوة يدركه الراسخون في معرفة كواليس القوى الثورجية، لكنه الآن أصبح واضحاً للجميع، فليس وراء الأكمة سوى مشيئة الشيخ ولا سواها.
> المجلس هذا أو غيره لن يحسم شيئاً، ولن يفضي سوى إلى وهم ثوري أتعجب كيف لا يزال بعضنا يصدقه ويتلهف لمعانقة سرابه المتهاوي يوماً إثر يوم، وهو وغيره من مجالس أعلنت أو مجالس ستعلن ليست هي ما يراهن عليه أكابر مبغضي نظام علي عبدالله صالح أو المتنصلين منه ، أو بالأصح ليست هي السياق الذي يعول عليه الشيخ ويرتجيه شيطان دولة الإخوان، المجالس هذه فرقعات لإلهاء الشركاء ولفت الانتباه بالاتجاه الخطأ، المشروع الحقيقي الذي ارتضته هذه القوى معلن وقائم على أرض الواقع، مشروع إسقاط الدولة، إعلان الحرب على الجيش، إباحة المعسكرات للقبائل، إرهاق مقدرات البلاد وزلزلة تكوينها بغارات مقدسة في أرحب ونهم وأبين وتعز. في الواقع لا تراهن هذه القوى على فعل السياسة أبداً وإن لجأت إليها من خلال مجالس شكلية فهي ترهات لذر الرماد في عيون سلمية الشباب المغدور بهم.
> اليمن في مأزق حقيقي أمام تربص أصدقاء الأمس خصوم اليوم ببعضهم، الإلغاء هو شعار من لا شعار له، والمقامرة بكل شيء واردة في أي لحظة لتجهز على صوت العقل والنقل والنوايا الحسنة وغير الحسنة لوسطاء الجوار ثم الأبعد فالأبعد، والمتمعن في الحال يرى أنه لا سبيل سوى أمرين إما أن يقر النظام والحزب الحاكم بعدم شرعيته ويستقيل الرئيس ونظامه ويسلم رقاب أنصاره ومؤيديه إلى هذه القوى لتعلن شرعيتها على يمن تتنازعه أهواء شتى ومستقبل هو والهاوية في اتجاه واحد، وإما أن يتشبث الرئيس وحزبه بمشروعيتهم ودستوريتهم ويدافعون عنها بالسياسة والحوار أو بالقوة والعنف وصولاً إلى إجهاض فعل الانقلاب الثوري والتأسيس لمعالجات شاملة لمرحلة جديدة بالرئيس أو بدونه، وكلاهما طريقان موجعان ، ما لم يلجأ الفرقاء إلى سبيل ثالث يعترفون فيه ببعضهم ويتخلون عن فعل المقامرة لصالح الشعب ومستقبله بعيدا عن إرادات الأشخاص والمشاريع الضيقة.
> لا بأس، ربما كنا سنسعد أو سنحزن أو لن نبالي لو كانت إرادة الشعب اليمني بكل قواها متفقة على رحيل النظام والحزب الحاكم وتنحي الرئيس، بكل بساطة كان الرئيس سيرحل، لكن اتضح أن إرادة بعض القوى هي من تريد رحيله، قوى متنفذة حزبية وقبلية وأيديولوجية وعسكرية، لكنها ليست كل الشعب، هناك إرادة مضادة لن يملى عليها غير ما تؤمن به سواء أكانت هذه الإرادة حباً في الرئيس، أو طمعاً فيه، أو وفاء له، أو إيماناً بمشروعه وسياسته، أو خوفاً من قوى المستقبل، لا فرق أبداً، المهم أنها مع الرئيس وحزبه ونظامه ومع رؤية التغيير السلمي والديمقراطي عبر إرادة أغلبية الناخبين، و طالما الحال كذلك فإما أن تحترم القوى الثائرة ـ سيئها وجيدها ـ هذه الإرادات لتتعامل معها، أو فلتتحمل تبعات ما يمكن أن يؤدي إليه اللجوء إلى خيارات العنف والاقتتال، هنا رجال وهناك رجال، والإرادات يمكن أن تهزم لكنها لا يمكن أن تستسلم.
> إنها لحظة تحولية حرجة جداً في تاريخ اليمن وبالمختصر المفيد تحتاج تنازل إرادات، فلحظة السكون والمراوحة لن تصمد كثيراً فإما أن نستغلها للتنازلات المتبادلة لنوحد الإرادات في إرادة واحدة، وإما أن ننتظر اللحظة المؤلمة لتصادم الإرادات ومن ثم التسليم لإرادة الغالب المبين.

في الأحد 21 أغسطس-آب 2011 01:01:13 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.26sep.net/articles.php?id=4990