الأحد 21-04-2019 23:42:04 م : 16 - شعبان - 1440 هـ
لأعراب الجدد!
بقلم/ علي ربيع
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 11 يوماً
الأحد 09 أكتوبر-تشرين الأول 2011 08:40 ص
 لم يستوعب الثائرون الأعراب دروس تاريخهم في مزالق آليات الأخذ بثاراتهم من خصومهم، كما لم يفلح الحكام يوماً ما في إيجاد مفهوم اجتماعي راسخ يفض تنازعات الوصول إلى السلطة ويكرسها باعتبارها ثقافة لازمة للوجدان الاجتماعي، لم يتغير شيء في المخيلة العربية منذ أمد مستطيل، فهاهو امرؤ القيس المعاصر يقرع من جديد أبواب الروم ليأخذوا بثأر ملك أبيه المراق على سيوف أخوته، وهاهو سيف بن ذي يزن يتوسل في بلاط كسرى غزاة يطردون غزاة آخرين.
< إن العالم تحكمه المصالح، ومناطق النفوذ لا تزال قوانينها سارية المفعول بعيداً عن أي اتفاقات مكتوبة، وقوى الشرق والغرب ليس في دينها أبداً أي قيم إنسانية لا تكون محاطة بذرائعية المكسب والخسارة، وفي اعتقادي أن خطوط التماس التي تتداخل على الرقعة العربية المجزأة لا تزال اليوم أكثر خطورة وأشهى مطمعاً وأذكى صراعاً.
< ربما يهرع الروم الجدد ـ وقد فعلوا في ليبياـ لنجدة الملك الضليل ولكن الخشية أن تكون القروح الدامية وحدها من ستكون في استقبال جسده المنهك وليست أرائك الديمقراطية الموعودة ونعيمها البراق، بلا شك فحيح السلطة مغرٍ بامتياز لكنه قد يتحول إلى مستنقع قذر في أي مجتمع لا يزال تخلف الوعي يعصف به وجحافل الرق الأبوي تحتل كل مداركه. ويبدو لي أن فوضى المضارب العربية المعاصرة تنحو اليوم منحىً لن يتوقف حتى يأتي على برها وفاجرها، وهو ليس بجديد عليها وإن كان بلبوس حصان طروادته الوهمي الحرية والعدالة، لكنه غير منفكٍ عن تاريخته في أحقية الملك وتنازع دعاته المدجج بقرابين الدم وخطابات المرجعية السماوية المنسابة من فم الأب الملهم.
< تستفزك حد الغثيان كثير من المواقف والتصريحات لشخصيات امتطت في غفلة من الدهر الحصان الأعرج لما أقنعتنا به وسائل الإعلام أنه الربيع العربي، تستغرب وتجتاحك غصة الأسئلة، هل هؤلاء البشر لديهم أدنى ذرة من الحب المبرأ لأوطانهم وشعوبهم، وهل يمكن أن تثق الشعوب في أمثال هؤلاء لتحقيق آمالها في التغيير الإيجابي صوب مزيد من قيم الحرية والتمكين الحضاري؟
< وكمثال لا أكثر أذكر ذلك الجنرال المرفه في نعيم السحت الباريسي والارتزاق الحرام، لم يتورع عن قول شيء إلا قاله في النظام السوري، وليس هنا مربط الفرس ولكن في رؤيته للمخرج من الأزمة التي تعيشها بلده، قالها وبلا خجل، يجب أن تتدخل طائرات النيتو وبارجاته لإنقاذ الشعب السوري، يجب أن تسحق الجيش وتقتلع النظام، سألته المذيعة بحرقة كيف تقبل بتدمير الجيش السوري وبالتدخل الخارجي وأنت ابن هذا الجيش وتنتمي إليه؟ ألا تعتقد أن نماذج التغيير بالقوة ستكون كلفتها أكبر من الضحايا والأبرياء ؟ قال لها إنه يعول على الذكاء المفرط لطائرات النيتو. لست متأكداً من جنسية المذيعة لكنها في كل الأحوال كانت أكثر منه رجولة وأكثر نخوة.
< لست داعية لأنظمة الحكم العربية ولا وكيلاً لها، لكني مؤمن تماماً أن التغيير لا يستجدى من حمائم الغرب الذكية ولا من أساطيلها وجيوشها الوديعة، وأؤمن أن الشعوب التي تشعر بالظلم وتطمح للتغير ستنجزه بنفسها إن أرادت ذلك، دون الارتماء تحت أقدام قوى الهيمنة لتتسول التغيير محمولاً على صواريخ جبروتها. وكما يعلم العارفون أن الحرب بالوكالة عن الشعوب لا يمكن أن تكون مجانية في ظل سياسة الغابة الإنسانية المعاصرة. والنماذج ماثلة للعيان إن رأينا.
< إن النظام العالمي الجديد في مواجهة مباشرة اليوم مع نتائج سياسته في الاستحواذ والجشع، لهذا نراه يتحفز دون هوادة باتجاه إعادة ترتيب الأوراق السياسية التي ملها في محيط الثروات العربية تحت بيرق إنساني أبيض، باحثاً في سوادنا الاجتماعي عن أسواق شرهة لسلعه الكاسدة على حساب دماء الشعوب ومقدراتها ليس أكثر.
أخرى للكاتب
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:الاستبدادات الجمهورية والتعديلات الدستورية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:..في اليمن ترامب ضِدَّ إيقاف الحرب
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد/ جمال محمد القيز
فرسان المواجهة : اللواء/ علي محمد صلاح ووثاق التاريخ
عقيد/ جمال محمد القيز
مقالات
أستاذ/أحمد الجاراللهأي يمن بعد صالح?
أستاذ/أحمد الجارالله
دكتور/عبدالعزيز  بن حبتوررجل تصالح مع الجميع
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةانتهازية لا مثيل لها..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأي تغيير يريدون؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
معاذ الخميسيتشعيباتكم!!
معاذ الخميسي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا يريد هؤلاء ؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد