الإثنين 20-05-2019 00:04:26 ص
محمد زين العيدروس... فارس آخر يترجل
بقلم/ أستاذ/أحمد الجارالله
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 4 أيام
الجمعة 12 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:42 م
تصبح الكلمة عصية حين نكون أمام تذكر مآثر الأحبة, وتتحول مسالكها الى مناطق وعرة حين يكون من نستذكره رفيق درب طويلة, هكذا هي الحال مع محمد زين العيدروس. كان في الايام الاخيرة, وكأنه يستشرف دنو الأجل حين سيطر عليه شعور قرب الرحيل عن هذه الدنيا, هذا الذي لم يسترح قلمه طوال سنوات, غفا أمس على كتف الليل لكن غفوته تحولت الى سبات عميق جدا.

حين طلب مني ان يستكمل علاجه في الهند كنت أشعر ان الوقت لن يسعفه في ذلك, لكنني لبيت رغبته, فهو ربما كان يحس ان جرس الموت يرن في رأسه, وأراد الهرب من طنينه الى هناك حيث أعتقد أنه يستطيع إبعاد المنية عنه, لكن الأجل داهمه قبل ساعات من مغادرته الكويت.

لست هنا أنعي محمد زين إنما أذكره كواحد من خمسة فرسان اخترتهم للعمل في هذه الصحيفة, و الذين عاشوا المراحل الاولى من عمر" السياسة" منذ صدورها في العام 1965 حين كانت في البداية اسبوعية, وعاصروها في تحولها الى صحيفة يومية, وهو الذي التصق بها منذ ذاك الوقت وحتى رحيله.

سنوات طويلة من الحرب بالقلم والورق خاض غمارها زميلنا الراحل, كانت معاركها تحمل دائما في طياتها بشائر الانتصارات لأن صرير القلم أقوى من أزيز الرصاص. هذا الرجل لم يكن يشغله اي شيء عن المتابعة الدائمة لكل ما يجري حوله من أحداث فيخضعها لإعمال الفكر ليستخلص منها صواب التحليل ومعرفة اتجاهات الريح, لا سيما في متابعة اخبار دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

هذا الرجل الذي كان مستمعا جيدا لكل ما يقال له, كان أيضا باحثا جيدا في ما يقال ولماذا قيل, لأن الصحافة عنده لم تكن مهنة, بل كانت حياة يعيشها, هكذا هو محمد زين العيدروس.

قبل عامين سقط أحد فرسان "السياسة" الزميل قاسم أفيوني, واليوم يغادرنا الزميل محمد زين, لقد ترجلا عن جواديهما لكن ذكراهما لا تستريح فهي تبقى تمخر عباب الذاكرة.

رحم الله محمد زين العيدروس الذاهب الى مثواه الاخير و هو المثوى نفسه الذي سيحتوينا عندما تشاء ارادة الله سبحانه وتعالى.

ولأننا لا ننعى الزميل محمد زين بهذه الكلمات بل نذكره, فقد أمرت ادارة الخدمات في "دار السياسة" ان يبقى مكتبه كما كان عليه حين غادره آخر مرة قبل أيام, وان توضع صورته على كرسيه لعام كامل.

اذا كانت الحياة تعاش وتصنع أحداثها مع الاحياء, فعلينا ان نتذكر ان الموت كما الحياة موجود أيضا, وكثيرا ما يطرق الابواب من دون إذن وبهدوء وصمت وبلا مقدمات في أحيان كثيرة.

عزائي الكبير الى أسرة زميلنا الراحل آل العيدروس الكرام في اليمن والكويت وأبوظبي, لقد رحل ابنكم عن هذه الدنيا الفانية فالله أعطى والله أخذ.

 

نقلاً عن السياسة الكويتية

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
الوحدة حصننا المنيع
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: طبول حرب أمريكية بكلفة خليجية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة  26 سبتمبر
جرائمكم تعجل زوالكم
كلمة 26 سبتمبر
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةخليجي 20.. والظهور المشرف!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتورة/رؤوفة حسنكل عام والعيدية سعادة
دكتورة/رؤوفة حسن
دكتور/محمد حسين النظاريالمشترك ضحى بالحوار
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليمن وعمقه الأفريقي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
صحافي/عبدالله حزاممغالطات.. " نيران صديقة "!!
صحافي/عبدالله حزام
كلمة  26 سبتمبرخليجي 20 ...
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد