الثلاثاء 20-11-2018 03:36:55 ص : 12 - ربيع الأول - 1440 هـ
لا خوف على اليمن
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 3 أشهر و 4 أيام
الخميس 16 أغسطس-آب 2018 12:33 م
 

ماحدث مؤخرا في الساحل الغربي وادعاءاتهم الباطلة بالسيطرة على الحديدة لم يكن الا تمهيدا لمخطط خبيث تقوم بإعداده دول تحالف العدوان بضوء أخضر من امريكا للتآمر على اليمن وتوسيع رقعة العدوان عليه وفتح جبهات جديدة حيث يقومون بتكثيف حملتهم الاعلامية وحربهم النفسية للتأثير على الجبهة الداخلية.

 وان كانت وسائلهم الاعلامية الموجهة قد فوجئت بأن الجبل تمخض وولد فأراً فقد اصطدمت بإرادة فولاذية لشعب اثبت من خلال المواجهة الميدانية التي يخوضها جيشه ولجانه الشعبية في كل الجبهات انه قادر ان يدافع عن وطنه وسيادته واستقلاله مهما تكالبت عليه الامم وقادر ايضا على تحقيق معادلة الردع وما تطوير سلاح الجو المسير الذي وصلت غاراته الى الرياض وأبوظبي إلا جزء من هذه المعادلة.. لكن وكما سبق القول في اكثر من مقال نشر في هذه الزاوية : إن العين حمراء على اليمن وخاصة منذ قيام ثورتها الخالدة (سبتمبر وأكتوبر)، وتحررها من الاستعمار البريطاني في الجنوب ثم إعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، وما تلا ذلك من أحداث ومخاضات هزت المنطقة وتوّجت بثورة 21 سبتمبر 2014م فإننا سنظل نسمع الكثير والكثير من المواقف العدائية والشائعات المغرضة التي تتصاعد في ظل الحرب الاعلامية الدائرة والتسابق على نشر الأكاذيب والمبالغة في تصويرها للأحداث الصغيرة لكي تتحول إلى أحداث كبيرة مخيفة.. وهو ما يؤكد زيف المعلومات التي تبثها بعض القنوات الفضائية عبر مراسليها في الداخل اليمني كجزء من الحرب النفسية في إطار حرب شاملة اقتصادية وسياسية واجتماعية الى جانب الحرب العسكرية التي تستهدف تقويض معنويات الشعوب ومحاولة لتمرير مخططات ومبررات التدخل في شؤونها وهذا ما تهدف إليه الحملة الإعلامية الأخيرة ضد اليمن. وإن كان هذا لا يعني أن نحمّل الجهات الخارجية المسؤولية الكاملة فيما يحدث وإنما يجب علينا أن نعترف بوجود مشاكل وأخطاء نحن اليمنيين نصنعها بأنفسنا ونحن الأقدر على معالجتها من خلال الحوار والتفاهم بين كل الأطراف المعنية سواء كانت أحزاباً سياسية أو شخصيات اجتماعية مؤثرة,

 وما يجب أن نؤكد عليه رغم وجود المشاكل وبعض القضايا العالقة هو أننا أفضل من غيرنا على الأقل في محيطنا الاقليمي، فالجميع هنا يُشارك في الحياة السياسية ويتمتع بكل الامتيازات والصلاحيات والحقوق في ظل العدوان الظالم ضد اليمن وشعبها وهو الأمر الذي يعلق عليه أبناء الشعب اليمني أملهم في أن كل الفئات ستعمل على تحقيق شراكة منتجة تعزز المكاسب الوطنية والوقوف وقفة جادة ضد من يتآمرون على وحدة الوطن وثورته ويزرعون الألغام في طريقها مستندين على حسابات خاطئة اصطدمت بإرادة شعبية صلبة منعتهم من أن ينفذوا مخططهم الخطير وهو ما اضطرهم للاستعانة بالخارج والارتماء في أحضان جهات لا تحب الخير لليمن .

والحمدلله ان اليمن اصبح بفضل رجاله العظام المدافعين عنه ممثلين في الجيش واللجان الشعبية والمسنودين بأكثر من خمسة وعشرين مليونا من البشر هم مجموع سكان اليمن قويا ومتماسكا ولن تزيده المؤامرات وشن الحروب عليه إلا ان يكون اكثر صلابة وتحد لكل من يعاديه.. وقد جرب ذلك اعداء اليمن ووحدته وتقدمه في اكثر من موقف تاريخي .. وما يواجهه الشعب اليمني اليوم من حرب ظالمة شنت ضده دون مبرر لم تكن سوى حملة مبيتة وموجهة تستهدف اليمن ونظامه وثورته ووحدته.. ولئن كان العداء المستحكم للشعب اليمني ليس جديدا فقد جربته جارة السوء مملكة قرن الشيطان في فترات سابقة حين كانت تتحالف مع دول كبرى وتفتح المعسكرات لتدريب المرتزقة وتسليحهم ثم ترسلهم الى اليمن لمحاربة ابنائه وتدمير مقدراته ولكنها كانت تحصد الهزائم المتتالية ولكن عقدتها انها لم تتعظ ..!

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
توفيق الشرعبي أعيادنا غير..
توفيق الشرعبي
أعيادنا .. جبهاتنا!!
أمة الملك الخاشب
اللواء / علي محمد الكحلانيالوطن أبقى وأهم
اللواء / علي محمد الكحلاني
كاتب/موسى الفرعيتابوت التحالف العربي
كاتب/موسى الفرعي
مشاهدة المزيد