الأربعاء 26-09-2018 07:24:29 ص : 16 - محرم - 1440 هـ
ثقوا بالشعب وسترون
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 5 أيام
الخميس 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 04:05 م
 
المرتبة الاولى للطالبة لمياء علي الشرفي فى حفظ القرآن وتفسيره.. فى دولة الامارات العربية دبي..
جائزة الفن من أجل السلام للفنان مراد سبيع من ايطاليا، الفنان الشاب وليد الجيلاني على قاب قوسين من المرتبة الاولى فى المسابقة الفنية التى لايعيبها إلا اخضاع نتيجتها النهائية للتصويت عبر الهاتف.... 
المنتخب اليمني الشاب فى دورة خليجي 22يلفت أنظار المتابعين ويثير حنق من تضرروا من مفاجآته, ويحظى باحترام المعلقين خاصة المعلقين المغاربة البعيدين عن جو التنافس.. 
أخبار سارة وجميلة تشق طريقها نحونا في طريق مزدحم بكل أخبار ما هو مؤلم وموجع وباعث على ارتفاع ضغط الدم وروح التشاؤم.. هؤلاء هم شبابنا الذين أخالف مقولة من قال عنهم نصف الحاضر وكل المستقبل وإن كان صديقاً وعزيراً علي: انه الأستاذ المرحوم عبدالعزيز عبدالغني وأقول إنهم شباب اليمن ثلاثة أرباع الحاضر وراسمو ومشكلو وجه المستقبل الذى سيكون له شبابه بالطبع..
إنهم شباب اليمن الذين شأنهم شأن المبدعين من أبناء اليمن في مجالات الرياضة والفنون والأدب والتحصيل العلمي، الذين يحصلون على مراتب التقدير والتفوق والتميز إذا ما حضروا للمنافسة عربياً ودولياً, يذهبون للمنافسة بقدراتهم وابداعاتهم وتميزهم لا تصنعهم وساطات ولا محسوبيات ولا قرارات جمهورية.. فيحرزون السبق والتميز إقليمياً وعربياً..
لمياء الشرفي ليس لها قرار تعيين وسبيع ليس له واسطة أو داعم والجيلاني لم يسند بما يفسح الطريق أمامه ويبعد المنافسين ليس هناك غير إبداعاتهم وتميزهم..
أما شباب المنتخب الوطني فيعود نجاحهم فيما اهدوه إلينا من أمل وتفاؤل الى ان اختبارهم لم يكن بالتدخلات والوساطات, بل من قبل مدرب أجنبي لا تأثير ولا معايير لقرارات اختياره غير التفوق والتميز وما يخدم المهمة المطلوبة من تشكيل منتخب وطني..
أقول هذا للوصول الى نتيجة ملخصها أن نثق بشعب يمتلك من القدرات والمواهب والكفاءات مايرفع الرأس ويحقق الهدف المنشود ويترجم الآمال..
ثقوابالشعب وسترون، شريطة التعامل مع كوادره بروح الفيلسوف الذى لا يجامل أو يفرط بالمصلحة العامة, أن نبعد المسيرة نحوالأهداف والغايات عن الوساطات والتأثيرات العاطفية والمحسوبيات والمجاملات والقرارات المختصرة للطريق أمام من يراد الأخذ بيده وابرازه.. 
دون هذا او ذاك..
ثقوا بالشعب وسترون من هم أبناء اليمن العريق بحضارته وثقافته ومدنيته المتوارثة.
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
واثق شاذليمرضى على الرصيف
واثق شاذلي
كاتب/حسين العواضيقناديل الفرح!!
كاتب/حسين العواضي
مشاهدة المزيد