الجمعة 16-11-2018 16:59:47 م : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
عيد التصالح والتسامح
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 4 سنوات و 3 أشهر و 23 يوماً
الخميس 24 يوليو-تموز 2014 03:52 م

زيارة الأخ الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية يوم أمس إلى محافظة عمران عبرت في مضمونها ليس فقط عن الأهمية التي يكتسبها إعادة الأمن والاستقرار إلى هذه المحافظة بعد أحداث الصراع التي مرت بها مؤخراً والتأكيد على ضرورة تطبيع الأوضاع الخدمية فيها, بل تتعدى ذلك إلى التأكيد على المضي قدماً باليمن كله إلى الأمام صوب تحقيق متطلبات واستحقاقات تطلعات أبنائه في وطن خالٍ من كل أشكال العنف والاحتراب والتخريب والإرهاب, بطي صفحة الماضي وتشمير السواعد للتنمية والبناء والنهوض الحضاري الشامل..

وهنا لابد من التأكيد على المعاني والدلالات التي حملتها زيارة الأخ الرئيس هذه لمحافظة عمران التي تجسد شجاعة وإقداماً وإصراراً على أن لا مجال للنكوص والعودة إلى الخلف كما يتوهم بعض المرجفين والمرتعشين الذين يعانون من حالة ذهان الخوف من المستقبل..

نقول لأولئك البعض أن ذلك ضرباً من المستحيل بعد أن تمكن شعبنا بكل فئاته ومكوناته وقواه الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والإعلامية الحية من التوافق والاتفاق على وضع وطنهم في مسار جديد متجاوزاً لكافة التحديات والأخطار التي واجهته على مدى تاريخه المعاصر والتي لم تجلب إلا الضغائن والأحقاد لتكون ثمارها المرة دماء وآلام ومآس وخراب ودمار..

آن الأوان لنطوي الصفحات السوداء لهذا التاريخ ونبدأ عهداً جديداً تنتهي معه كل أسباب وعوامل التصارع والتقاتل والتناحر والشقاق ليحل بدلاً عن هذه الويلات التصالح والتسامح والمحبة والتآخي ويسود التآلف والوئام النابع من إدراكٍ واعٍ أن اليمن وطننا جميعاً وليس لنا وطناً غيره.. وعلينا أن نعمل من أجل أن لا يكون في الحاضر والمستقبل إقصاء أو تهميش أو نفي أو ظلم وضيم لأحد من أبنائه يقوم على النعرات العصبوية المناطقية والقبلية والحزبية والطائفية والمذهبية المقيتة..

ولعل في هذا السياق الإشارة إلى تزامن زيارة الأخ الرئيس لمحافظة عمران مع النسمات الروحانية والنفحات الربانية لخواتم الشهر الفضيل والاستعداد لاستقبال عيد الفطر السعيد.. وهاتان المناسبتان تدعوانا إلى استلهام فضائلهما الروحية بما تعنيه من صبر وعطف وتواد وتراحم وتسارع وتسابق إلى فعل الخيرات من صلة الأرحام ومساعدة المحتاجين وإصلاح ذات البين وبما يقوي اللحمة بين كافة أبناء شعبنا ومجتمعنا المؤمن المسلم ويوثق عرى ترابطه وتماسكه وتعاونه وتآزره على البر والإحسان لا على الإثم والعدوان والفرقة والانقسام الذي لم نجن منه إلا الدم والدموع والتخلف..

إن شعبنا اليمني اليوم كما قال الأخ الرئيس في كلمته الموجهة إلى أبناء محافظة عمران خاصة وأبناء اليمن عامة: (إن الشعب اليمني يتوق إلى الأمن والاستقرار والسلام والتوجه صوب بناء اليمن الجديد المبني على العدالة والمساواة والوئام بين كافة مكوناته).. مجدداً في هذا المنحى التأكيد على ثوابت الجمهورية، والوحدة، والنهج الديمقراطي، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل التي هي محل إجماع كافة اليمنيين على اختلاف تياراتهم وتوجهاتهم وألوان طيفهم السياسي وهي تشكل الأساس والمنطلق لبناء اليمن الجديد ودولته اليمنية الاتحادية المدنية الديمقراطية الحديثة..

صوم مقبول وعيد مبارك وكل عام واليمن «الوطن والشعب» بخير وأمن وأمان.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
استاذ/عباس الديلميتحالفات البناء لا التمترس
استاذ/عباس الديلمي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةوأداً للأحقاد وتعزيزاً للتلاحم الوطني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحليلة القدر وإصلاح ذات البين
دكتور/عبدالعزيز المقالح
مشاهدة المزيد