الثلاثاء 25-09-2018 17:41:25 م : 15 - محرم - 1440 هـ
إنَّا.. معك مستغربون
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 8 أيام
الخميس 17 يوليو-تموز 2014 11:11 م
تجريب المجرب خطأ، هكذا يقول المثل المتداول، واليه نضيف القول: من لم يستفد من تكرار اخطاء مشاريعه ومحاولاته، علينا ان نشك في قدراته الذهنية..نعرف ان المغريات والنهم المتهور للمال والسلطة والتسلط يُعمي القلوب قبل الابصار، ولكن هذا لا يعني القبول او التغاضي عن حماقات وتصرفات من يصرون على الاستمرار في تبني مشاريع ومواقف يعرفون فشلها المتكرر، فهم بذلك ولا شك يضعون انفسهم موضع الاستغراب والاستنكار إن لم نقل السخرية.. بهذا المفهوم، تستطيع تفسير ما قاله الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي في المحاضرة التي القاها يوم الاحد الماضي في الكلية الحربية عندما قال: «ان التاريخ اليمني يشهد بفشل المشاريع الطائفية والجهوية، ونستغرب ممن يصرون على الاستمرار في تبني تلك المشاريع. هكذا قال ونحن معه- في الشارع اليمني- نقول إنّا معك مستغربون كما نثني على قولك ان:«من يظن انه سينتصر في اليمن بالسلاح وثقافة الاقصاء والتمييز فهو مخطئ تماماً». نحن معك مستغربون أيضاً ممن لم يتعلم من الفشل المتكرر، ومن شواهد التاريخ الكثيرة على حتمية فشل تحقيق المآرب بركوب موجة المذهبية والطائفية في بحر هائج متلاطم الامواج، كما نستغرب غاية الاستغراب ممن لم يدرك ولم يعقل لا بعقله ولا بقلبه، ولا بسماع صوت الحكمة، ان من المستحيل والمستحيل جداً أن يحقق أحد انتصاراً ما على ابناء مجتمعه بقوة السلاح أو ثقافة الاقصاء أو الارهاب والاستقواء والاغتيالات والمتفجرات في الساحات وابواب المنازل والمساجد، وبهذا يشهد به تاريخ اليمن قديمه وحديثه. يعيد البعض تاريخ تبني مشروع الطائفية والمذهبية- في مجتمعنا اليمني الذي لم يشهد تاريخه الى ما قبل عشرات السنين حرباً مذهبية طائفية- يعيد البعض تبني ذلكم المشروع الفاشل اللعين الى الدعوة التي اطلقها عبدالرحمن البيضاني - في بداية ستينات القرن الماضي- عبر اذاعة صوت العرب لاثارة النعرة القحطانية - العدنانية، والتي قال عنها عدد من الضباط الاحرار، لو صدقنا او تأثرنا بتلك الدعوة لما قمنا بثورة 26سبتمبر، وكذلك الى دعوة الرجل نفسه بعد قيام الثورة الى اقامة دولة شافعية، فتلقى تلك الاهانة في مدينة عدن- من الجمهور الذي كان حاضراً في اللقاء الذي دعى اليه. هذا بالنسبة لتبني مشاريع المذهبية والطائفية والحكم عليها بالفشل، وعلى اصحابها بالعار والخزي منذ ظهرت قرونها الشيطانية، وحتى يومنا.. والغريب جداً ان نجد اليوم بين صفوف مجتمعنا من شواذ الفكر والعقل من يتبناها، ويصر على ذلك في سلوكه واعلامه.. اما بالنسبة لفرض الارادة المصلحية النفعية على الآخرين بقوة السلاح والارهاب أو الاقصاء بكل صوره بما في ذلك الاغتيالات فان الغارقين في اوحال مثل هذه المفاهيم والمعتقدات ليسوا بأحسن حالاً من سابقيهم الذين سلكوا المسلك نفسه فغرقوا في اوحال فشلهم.. انّا معك مستغربون- يا فخامة الرئيس- ممن صرنا نشك في قدراتهم العقلية بل والغريزية التي تتعلم بها الحيوانات من تكرار التجربة.. كان الله في عوننا جميعاً
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحليلة القدر وإصلاح ذات البين
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةوأداً للأحقاد وتعزيزاً للتلاحم الوطني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
صحيفة 26 سبتمبرالرهان الخاسر
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب/عباس غالبحال الأمة الإسلامية..!
كاتب/عباس غالب
مشاهدة المزيد
عاجل :
عسير: افشال محاولة تسلل لمرتزقة على التباب السود قبالةمنفذ علب ومصرع عدد منهم