الخميس 15-11-2018 07:24:46 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
التعايش والاحتراب
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً
الخميس 03 إبريل-نيسان 2014 05:48 م
التعايش بمفاهيمه الواضحة وبمضمونه ودلالاته يعني السلام والوئام والمحبة والإخاء بين أبناء الوطن والشعب الواحد، وبقدر سماحته وفضاءاته الخيرة يحتاج إلى روح توافقية وحرص على بناء أرضية مشجعة على نجاح التعايش.. أما الاحتراب فيعني العنف المسلح والصراع المدمر للمجتمعات والأمم مهما كان الأساس الديني والتاريخي واللغوي والحضاري متيناً وراسخاً, فإنه بناء هش آيل للتشتت والتمزق والفرقة, والأهم أن الاحتراب يفتح أبواب الشرور والحقد والغل والطغيان لكل من يريد إلحاق الأذى بالآخر, وهذا هو- في يمننا- ما كنا ومازلنا نخشاه..وما سوف نعمل على مواجهته والحيلولة دون الانزلاق إلى هاويته والضياع في متاهات زواياه.. فشتان بين التعايش والاحتراب, وبالمختصر المفيد علينا أن نعي وندرك أن الاحتراب والقتل والإرهاب وفرض إرادة مشاريع أجندة مصالح أو تطلعات غير مشروعة لفئة أو جهة أو جماعة أو قبيلة أو مذهب أو حزب أو شطر لوحده منطق ولّى زمانه, وكافة المعاني والدلالات المرتبطة بذلك كله ينبغي أن نقتنع جميعاً أنها مفردات من لغات الأمس وواجب كل العقلاء وهم الغالبية العظمى أن ينتصروا اليوم كل من موقعه للتعايش والوئام والتوافق والتكامل إن أردنا فعلاً تجسيد ما اتفقنا وتوافقنا جميعاً في مؤتمر الحوار الوطني الشامل على إرسائه وثبات أعمدته وأساساته..
هذا هو السياق الذي جاءت به اللجان الرئاسية انطلاقاً من أن في الصلح كل الخير, وأية خيارات شذت أو قد تشذ عنه، إنما هي الفتنة والشر المستطير, ففي هذا التوجه يتجلى الحرص على التجاوز بالوطن اليمني، محنه وأزماته وكبوابحه الكامنة من أسباب وعوامل تنتمي إلى ماضٍ حافلٍ بالمرارات وبالأخطاء، ولا يجب بعد الآن أن تستمر في حاضر اليمن الجديد أو ترحل إلى مستقبل أجياله الذين مسؤوليتنا تجاههم أن نورث لهم وطناً آمناً ومستقراً موحداً ومتقدماً ومزدهراً..
إن زمن الإستقواء والإقصاء والتهميش والاستحواذ قد ولى ولم يعد بمقدور أحد بمفرده بعد الآن أن يحكم اليمن على الأقل لعقود قادمة.. وهكذا إن التعايش هو طريق اليمنيين لتجسيد الحكمة التي طالما عرفوا بها طوال مسيرتهم التاريخية الحضارية العظيمة والعريقة والتليدة, إن أردنا تجنيب اليمن وأهله شر الفتنة التي نرى الأمة العربية غارقة في دمائها وخرابها حتى أذنيها, وهذا نتاج لانحرافات أبنائها عن الطريق القويم والمسار الصحيح باتجاه إرهاب وصراعات وحروب عبثية استمرارها سيؤدي في محصلته إلى أن تكون خارج التاريخ وسياقات أزمنته القادمة.. ولأننا حتى الآن من يقدم النموذج أو المثال عبر التسوية السياسية للمبادرة الخليجية والحوار على قاعدة تصالحية تسامحية مكنتنا من تحقيق نجاحات بوضعنا حلولاً ومعالجات لقضايانا ومشاكلنا وعلينا أن نستكملها ببناء دولة يمنية اتحادية يتعايش فيها اليمنيون جميعاً كمواطنين متساوين تحت سقف النظام والقانون.. وهكذا نكون قد قدمنا البديل عن كل الويلات التي تعيشها أمتنا تطرفاً وعنفاً وإرهاباً واحتراباً..
في هذا المنحى نقول لمن لا يسعى إلى استيعاب ما تحدثنا عنه وأشرنا إليه من الدروس والعبر إنما يصر على الانتحار خلف جدران تفكيره ووعيه المنيعة بالأحكام الجاهزة والأوهام الخائبة المبنية على وقائع قديمة ودوافع واضحة من سوء نوايا أصحابها أكانوا في الداخل أم الخارج.. في كل الأحوال علينا في هذا الوطن أن نستوعب أن خيار العيش المشترك هو السبيل لتجنب دروب الاحتراب التي إن أصر البعض على السير فيها لسوف توصلنا إلى المجهول.. أجار الله شعبنا ووطننا من فظائعه وكوارثه
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
العميد الركن/علي غالب الحرازيمرحلة استثنائية.. لقيادة استثنائية
العميد الركن/علي غالب الحرازي
كلمة  26 سبتمبرلنقف مع شعبنا
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/عبدالعزيز المقالحالتعصب.. الطريق الأقصر إلى الهاوية
دكتور/عبدالعزيز المقالح
مشاهدة المزيد