الخميس 20-09-2018 07:19:33 ص : 10 - محرم - 1440 هـ
مجموعة الأزمات.. وحصافة هادي
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 4 سنوات و 6 أشهر و 7 أيام
الخميس 13 مارس - آذار 2014 09:20 ص

تجدر الإشارة بداية بالقول إن مجموعة الأزمات الدولية منظمة دولية مستقلة لا تتبع جهة حكومية أو هيئة دولية، أنشئت في العام 1995م لمهام سلام إنسانية تتلخص في العمل على إطفاء الحرائق وقرع أجراس مخاطرها قبل استفحالها وبلوغ درجة الكوارث.

لقد ترافق أو تزامن اهتمام هذه المجموعة بما يحدث في اليمن - خاصة في شمال شماله - مع الاهتمام الدولي الذي صدرت عنه مؤخراً تلكم القرارات المثيرة للجدل، حيث أصدرت المجموعة - قبل أيام- تقريراً عن اليمن تركز حول الحروب الدائرة في المناطق أو المحافظات التي اسمتها شمال شمال اليمن.. احتوت على تشخيص مستقل محايد لما يدور، مقروناً بمقترحات أشبه بالنصائح الصادقة لإطفاء الحرائق وإزالة سحب أو دخان الحروب.. وتجنب ما يمكن تجنبه قبل استفحال أمره.

ذلكم التقرير وصف الرئيس عبدربه منصور هادي بالحصافة في التعامل مع الأحداث، وكيف حاصر الحرائق وعمل على إخمادها يتعامل مع الاطراف المتصارعة كرئيس دولة لا ينحاز لجهة أو طرف.

شهادة دولية من جهة محايدة مستقلة، جاءت لتؤكد ما نراه ونقول به ونلمسه على الواقع المعاش ونحن نرصد عدم انحيازه أو تعاطفه مع طرف من أطراف الصراع الدائر، وتجنيبه الجيش منزلق التورط في تلك الحروب، وتمكنه من محاصرتها وانتداب اللجان الموفقة في مهامها.. وكيف تقبلها الناس بطمأنينة نابعة من الثقة فيما كلفت به بحيادية وعدم تعصب أو إنحياز لطرف ضد آخر.

تقرير المجموعة الدولية وضعت أمام اليمنيين خاصة رئيس الجمهورية ومن هم في موقع القرار مقترحات للمعالجة الدائمة - وليس المؤقتة- وتهيئة الساحة اليمنية لما ينشره السلام والوئام القائم على العدل والحقوق والواجبات في ظل دولة تعرف وظائفها جيداً.

وكما أن وصف مجموعة الأزمات الدولية للرئيس هادي بالحصافة لم تأتِ بجديد علينا كوننا أعرف الناس به، فإنها ايضاً لم تأتِ من خلال نصائحها ومقترحاتها تلك، بما هو غائب عن ذهن وتوجه القائد الحصيف، وتحديداً فيما يتعلق بتوفير الأمن والحقوق التي تبعد الناس عن اللجوء للسلاح، وإثارة زوابع الفتن خاصة ما يقوم منها على أساس مذهبي أو رؤى متشددة، وكذلك الحال في حسن اختيار القيادات والكوادر - في المواقع الحساسة- التي تحتك مباشرة بالناس وبالأحداث وشؤون المواطنين وقضاياهم وما يجب أن تتسم به من عدم تعصب أو انحياز حزبي أو عقائدي كون تصرفات المسؤول المباشر في الميدان في حالات معينة تكون ذات أبعاد تفوق ما تقوم به القيادات العليا.

ولثقة هذه المجموعة المتخصصة في العمل الطوعي لتخليص المجتمعات من أزماتها وما يتهددها لثقتها في الرئيس هادي المتابع من ملاحظتها لأدائه وتعاطيه مع ما يحدث، فقد دعته متمنية عليه أن يطلق مفاوضات بين الأطراف المعنية التي سمّتها، وأن يشملها برعايته والاشراف المباشر عليها حتى تضع الأسس لاتفاق سلام دائم.

لا يسعنا الا أن نأخذ ذلك التقرير بعين الجدية، والشكر على الجهد المبذول في الرصد والتقصي، كما نعبر عن ثقتنا في حصافة وحكمة الرئيس هادي التي أطفأت حروباً وألجمت ناراً كانت ستأتي على ما هو أمّر وأقسى، لا في المحافظات التي وصفها التقرير بشمال الشمال بل وفي ما هو أبعد..

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صحفي/ طاهر العبسي
مهما تآمرتم وصعدتم ستهزمون!!
صحفي/ طاهر العبسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرطموحات الشعب
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب/عبدالحليم سيفقمة المصير.!
كاتب/عبدالحليم سيف
صحيفة 26 سبتمبرقبل فوات الأوان
صحيفة 26 سبتمبر
دكتور/عبدالعزيز المقالحالفقر هو الإرهاب الحقيقي
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيمقهورات بين يدي 8 مارس
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد