الأربعاء 21-08-2019 19:08:43 م
يحدث في اليمن الآن!
بقلم/ الاستاذ/خالد الرويشان
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً
الأحد 05 مايو 2013 09:11 ص

مايحدث في اليمن الآن عجيبٌ وغريب، ولاسابقة له أو مثيل، في أيّ زمانٍ أو مكان. مثلاً، ومنذ سنواتٍ حكمتنا معادلة غير عادلة وكان القصدُ منها النّهب, وهي أن الدولة أو رموزها الأساسية كانت تهمس وتشير للمواطن أنْ.. قُلْ ما تشاء وانا أفعل ما أشاء! وهي لعبةٌ ذكيّة طالت أكثر مما يجب!

الآن.. الكلّ يقول مايشاء والكلّ يفعل مايشاء دون حسيب أو رقيب! وأصبح الأشقاء والأصدقاء ينظرون إلينا كـ "فَعْلةً كبيرة" أو مثل إعلان ضخم ومضحكٍ وبليد، يراه المارّة ويرفعون حواجبهم تعجّباً، ويمطّون شفاههم تأفّفاً!.. الكل يقول مايشاء والكل يفعل مايشاء! وهي نعمةٌ لا يحسدنا عليها أحد! لأن أحوالنا البائسة لا تدعو أحداً للغيرة أو الحسد.

قُلْ ماتشاء في مؤتمر الحوار,وافعل ماتشاء في أيّ مكانٍ في البلاد! لَكَ أنْ تقاتل خصومك إنْ أردت! وأن تقطع الشارع إنْ غضِبْت.. وأن تتلقى الأموال من الخارج إذا طلبت، والسلاح إنْ أشَرْت..وأن تفخر بذلك في أيّ وقت..

لك أن تنادي بالعدالة والحريّة والقانون، وأن تعلن العصيان المدني السِّلمي.. وأن تأمر زبانيتك في نفس الوقت أن يغلقوا المحلات بالقوّة! والترهيب والتهديد والوعيد.. فياله من فأل واعد! وياله من قادم راغد! قل ماتشاء وافعل ماتشاء! فهذا زمانٌ لا يتكرّر.. إرفع شعاراتك السلمية هنا، وأشعل الحرب هناك بلا إعلان، واقتل بلا رحمة.. ولكنْ بصمت! ولن يعاقبك أحد، ولا تَخْشَ شيئاً، فالدولة مشغولةٌ بالحوار، والنُّخَب، والتقاسم..، ثم إنها لا ترى شيئاً، لأنّ الظلام حالكٌ، ولاتسمع استغاثةً، لأنّ الصَخَبَ يبلغ عنانَ السماء!

في هذه البلاد، قل ماتشاء وافعل ماتشاء! لك أن تحتفل بعيد الاستقلال كماتشاء! وللطائرات بلا طيّار أن تفعل وتقتل كما تشاء أيضاً! ألسنا نعيش زمان التقاسم!

لك أن تعلن الحرب على أميركا وإسرائيل كما تشاء..قولاً، وغناءً، وإنشاداً! في نفس الوقت الذي تُرعِبُ قرى بكاملها في حجّه وصعدة كما تشاء.. وتزرع الألغام، وتقيم الحواجز للتفتيش كما تشاء! وتمتهن المواطنين، وتُفزع الأطفال والنساء, وتسيطر على المساجد كما تشاء!

لك أن تحتفل بعيد الأعياد في السبعين كما تشاء، بينما تُقفل قلبك وتغلق عينيك عن بقع الدم الكبيرة المزروعة بالرؤوس والعيون المهشّمة المحترقة وهي تَعْتِبُ صارخةً مِلْءَ الجرح الذي لا يندمل أبدا..، مِلْءَ هذا الفراغ الهائل.. مِلْءَ هذا النسيان القاتل.. هل وجدتهم.. هل حاكمتهم؟..

لك أن تحتفل كما تشاء ولأهالي الضحايا أن يموتوا صبراً وانتظاراً.. وليس كما يشاءون!

لعبدالله شاكر الفنان الكبير، والكوميديان المؤسِّس أن يغادرنا وحيداً، غريباً بعد أن أضحك الملايين لعشرات السنين.. ولنا أن نرثي أنفسنا لأننا نسينا أسماءنا وأجمل ثائرينا الرائعين .. واريناه الثّرى وكان المطر يغسلنا أو أنّ السماء كانت تبكي معنا.. رجُلاً كانت ضحكته ترُجُّ بلاداً، وتُزِلْزِلُ تاريخاً.. مات ضاحكاً من كلّ شيء.. لكنه انفجر بالبكاء قبل أسبوع من وفاته وأمام الملايين علّ أحداً يمكن أن يزور أو يسأل أو يتذكّر! ونسي أن البلاد غائبةٌ لا تكاد تتذكر أحداً.. وبالكاد تتذكّر اسمها!

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:(مُفْتِيَةُ طليب) في مواجهة (تِرَامْب)
عبدالسلام التويتي
مقالات
الكاتب/صبري الحبيشيعزيزي الخيواني .. انها فائقة
الكاتب/صبري الحبيشي
دكتور/عبدالعزيز المقالحعن تنمية الثقافة والإبداع
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كلمة  26 سبتمبراليمن الذي نريد!!
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/محمد حسين النظاريعيد المال أم العمال؟
دكتور/محمد حسين النظاري
كلمة  26 سبتمبرالمجد لعمال اليمن!!
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد