الثلاثاء 20-11-2018 22:21:22 م : 12 - ربيع الأول - 1440 هـ
شكراً على تكريمك لهم..
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 23 يوماً
الخميس 27 ديسمبر-كانون الأول 2012 08:17 ص
انها طباع وسجية الرجل، الذي اقتربت منه وتعرفت على طبيعته القيادية منذ عشر سنوات تقريباً، ولهذا كنت متوقعاً بل متأكداً من التفاتته الكريمة بتكريمه المعنوي والمادي والوظيفي لافراد النقطة الامنية في حيس، بتقليدهم بوسام الواجب ومبلغ مليون ريال لكل منهم والترقية الى رتبة الملازم، لضبطهم شحنة المسدسات المشبوهة والابلاغ عنها..
هكذا جاء تكريم الرئيس عبدربه منصور هادي للجنود الشرفاء الأوفياء، بعد ان كان قد تنامى الى الاسماع ان هناك من اراد ايذائهم فجاء التكريم ليقول مثل هؤلاء الرجال الشرفاء وامثالهم لايؤذون.. بل يكرمون، وبامثالهم تحرز اليمن ويحمي امنها، ويتم التغلب على الافساد والفساد.
الشكر لفخامة الرئيس، وتكريم هؤلاء المخلصين لشرف المهنة وأمانتها ليس من أجل تحصينهم من الوقوع في الزلات، فهم محصنون بحبهم لوطنهم ولشرف مهنة يحملون أمانتها ولهذا رفضوا رشوة وصلت الى ستة ملايين قابلة للزيادة، بل ان هذا التكريم يأتي من باب الوفاء والعرفان وابراز الانموذج الأمثل.. لشرفاء لم ينل منهم الفساد والمفسدون ولم يتهاونوا امام جريمة أمنية تهدد وطنهم وأبنائه، ولم يضعفوا امام الملايين لإيمانهم ان قطرة دم تجرى في شرايين أي يمني كان وسكينة وأمن هذا الوطن، أغلى واسمى من مغريات الملايين والافساد.
ان من يتشرف بأمانة المسؤولية الأمنية، وغيرها من مسؤوليات حمل الأمانة ينبغي ان يكون أهلاً لذلك، وبناء البلدان وحماية أمنها ومكاسبها بحاجة الى امثال هؤلاء الرجال.. الذين يأتي تكريمهم عرفاناً بماقدموه وابراز لقدوة يقتدى بها، وصفعة لمن يرغب في ايذائهم او يفكر في ذلك..
هناك الكثير من الشواهد الدالة على ان البلد بخير بالشرفاء من ابنائه وهذا مانقوله لهؤلاء الجنود واقرانهم وشركائهم في حماية أمن الوطن في المنافذ والمداخل البحرية والبرية والجوية.. وهم من نالوا اعجاب وتقدير الجميع بماضبطوه من شحنات المسدسات المشتبه بها، وغيرها من الاسلحة وادوات الموت والدمار بما فيها القناصات والمناظير القاتلة والدروع الواقية وسموم المخدرات والادوية الفاسدة والمبيدات الخطيرة.. وغير ذلك مما يستحق تكريمهم والعرفان بمابذلوه ويبذلونه لصون بلدهم من شر كل ذي شر وكم نتمنى على الاجهزة الامنية ان تضع يدها على سر وخفايا جرائم وارعاب القتل من فوهات المسدات المحمولة على الدراجات النارية التي تطور واستفحل امرها ليصل الى الاطباء في المستشفيات وكبار الضباط كما حدث يوم امس الثلاثاء في العاصمة صنعاء ومدينة ذمار.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحاغتيال قصة!
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كلمة  26 سبتمبرسينتصر اليمن
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/أحمد الحبيشيحتى لا تكون فتنة « 3 - 3 »
كاتب/أحمد الحبيشي
كاتب/على احمد العمرانيمع الرئيس.. من أجل اليمن
كاتب/على احمد العمراني
كاتب/سامي نعمانهيكلة الدولة
كاتب/سامي نعمان
مشاهدة المزيد