الأحد 23-09-2018 08:07:21 ص : 13 - محرم - 1440 هـ
كيد الانقلابيين والمتآمرين
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 7 سنوات
الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2011 11:44 ص


التصعيد الذي أقدم عليه المتآمرون والانقلابيون وبشكل إتخذ طابعاً عنيفاً مسلحاً إنما أرادوا به إجهاض أية حلول سياسية سلمية للأزمة التي أوشك الخروج منها أن يصبح واقعاً به يستعيد الوطن أمنه واستقراره ويستعيد أبناؤه سكينتهم وطمأنينتهم بعد شهور من الخوف والقلق والأعباء الاقتصادية الحياتية والمعيشية التي فاقت احتمالهم واثقلت كاهلهم. فكان بالنسبة لهم تفويض فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح، نائب رئيس الجمهورية الأخ المناضل عبدربه منصور هادي باجراء الحوار مع المشترك لايجاد آلية لسرعة تنفيذ المبادرة الخليجية بصورة لا تتعارض مع الدستور والشرعية التي يجسّدها في نظامنا السياسي الديمقراطي التعددي تفويت الفرصة على مشروع تحالف القوى الانقلابية والمليشيات المتطرفة التابعة لهما من الاخوان المسلمين وجامعة الايمان ومن يدورون في فلكهم من بقايا مخلفات الإمامة والاستعمار والتشطير ورموز الفاسدين المنضمين اليهم، فلم يكن أمامهم إلاًّ تفجير الموقف عسكرياً.. مستخدمين الشباب المغرر بهم ذريعة لجر الوضع إلى هذا المنحى الدموي، وبالتالي إفشال الجهود المبذولة وطنياً واقليمياً ودولياً، الهادفة الى إيجاد مخرجاً نهائياً لهذه الأزمة بغية إعادة الأمور الى المربع الأول الذي ينسجم مع مقاصد غاياتهم ومراميهم الشريرة التي يريدون من خلالها الوصول إلى السلطة عبر المؤامراة الدموية التي يحققها نهج العنف والإرهاب، ومرة اخرى يتصدى لهم شعبنا وفي طليعته ابناؤه الميامين أبطال القوات المسلحة والامن.. مفشلين مساعيهم الخبيثة التي كانوا يرومونها من وراء مخططهم الإجرامي الدنئ والبشع، وهذا ديدنهم وهم لايتوانون عن القيام بأي عمل شنيع في سبيل تحقيق مشروعهم الإنقلابي..

والاعتداء الذي تعرض له جامع النهدين بدار الرئاسة في أول جمعة من شهر رجب الحرام والذي به استهدفوا فخامة الأخ رئيس الجمهورية وكبار مسؤولي الدولة ليس ببعيد، ليظهر بوضوح إن اقتراب اعلان نتائج التحقيقات في ذلك الإعتداء الارهابي الغادر، سبب إلى جانب أسباب ودوافع أخرى تقف وراء هذا التصعيد، وكما هم في كل مرة يقعون في شر أعمالهم ويرتد كيدهم في نحورهم، ومع هذا لا ياخذون العظة ولا يستوعبون الدرس ولا يستفيدون من العبر، ولأنهم كذلك، فليس أمام الحريصين على هذا الوطن ووحدته وامنه واستقراره ونهوضه وازدهاره إلاًّ الحزم وحسم هذه الأزمة التي طال أمدها، ملحقة اضراراً فادحة بالوطن والمواطنين على حدٍ سواء، ولا يجب أن يفهم من هذا الكلام أن أبواب الحوار قد أُغلقت أمام أي حل سلمي يخرجنا مما نحن فيه، وهذا يتوقف على العقلاء في هذا الوطن بصفة عامة، وفي أحزاب اللقاء المشترك بصفة خاصة، الذين عليهم ان يحددوا موقفاً من أصحاب المشروع الانقلابي التآمري الدموي الذي تمثله تلك العناصر الباغية من تجار الحروب الذين تصور لهم أنفسهم الأمارة بالسوء أن العنف والتخريب والتطرف والإرهاب هو أقصر الطرق للسلطة، وانطلاقاً من هذا الفهم القاصر والأحمق يعملون جاهدين على ضرب أي حل يحققه التلاقي والتوافق والحوار بين أطراف الأزمة وتجنيب اليمن كارثة الانحدار إلى الصراع والتخريب والدمار والفوضى.

فهل تكون الكلمة العليا للعقل المغلب لحل سياسي، أم أن المتطرفين الانقلابيين الخارجين عن الشرعية الدستورية سيفرضون أجندتهم التدميرية ويجرون الوطن إلى ما لا تحمد عقباه؟!

نأمل ونتمنى أن تكون الغلبة للعقل والحكمة وإدراك أن لا طريق إلى السلطة سوى طريق التداول السلمي الذي تحققه انتخابات شفافة تنافسية حرة ونزيهة يترك فيها الحكم للشعب عبر صناديق الاقتراع، وفي هذا حفظ لليمن وحقن لدماء أبنائه، وصون لمكاسب وانجازات ثورته ووحدته، وما دون ذلك يبقى هراءً ووهماً يتنافى مع خيارات شعبنا اليمني العظيم وطموحاته، وتطلعاته، الذي سوف يتصدى لهم وفي مقدمة صفوفه المتراصة أبناؤه منتسبو مؤسسة الوطن الكبرى القوات المسلحة والأمن المنتصرة دوماً لإرادته في الحرية والوحدة والديمقراطية، ومثلما كانت.. هي اليوم صمام أمان حاضره ومستقبله الافضل رغم كيد المتآمرين الإنقلابيين الحاقدين.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
صحيفة البيان الإماراتيةدروس الأزمة اليمنية
صحيفة البيان الإماراتية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعَوْدٌ أحمد أبا أحمد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
أستاذ/احمد الصوفيلماذا فشلت في اليمن
أستاذ/احمد الصوفي
استاذ/عباس الديلميوعاد وجه اليل عابس
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/خير الله خيراللهاكثر ماتحتاج اليه مصر
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد