الخميس 20-09-2018 15:14:39 م : 10 - محرم - 1440 هـ
قنوات تُحيي وتُميت ..
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أيام
الخميس 15 سبتمبر-أيلول 2011 09:24 ص
من يوم الى آخر، وبعبارة أدق، مع اشراقة شمس كل يوم جديد نكتشف المزيد من الأدلة المشيرة الى اننا- في اليمن- صرنا نتصدر اهتمامات الكثيرين خاصة من حولنا.. واصبحنا مصدر حوافز المتسابقين على نقل ما يحدث ويُستجد في الساحة، ومادة ميسرة لمن تفرغ للتحليل عبر القنوات الفضائية وصدق عليه القول:« لعن الله المحلل والمحلل له» وصار كل من له مآرب اخرى من بلدة اسمها اليمن.. ينظر اليها كساحة لا ينقصها زيت الاشتعال بعد ان شبَّعوها به.. ولا اعواد الثقاب لاشعال الحرائق.. وما عليهم إلا المتابعة المستمرة لإشعال عود الثقاب المناسب في الفرصة المناسبة..
بالأمس- الاحد 11/9/2011م رأيت بعض القنوات العربية المهتمة بما يدور في اليمن أو التي بات اهتمامها باليمن بعد اهتمامها بسوريه وليبيا تنبري فجأة لقتل السياسي ،ومن وصفته بالقيادي الكبير في الحزب الحاكم الاستاذ مجاهد القهالي.. لافتة الانظار الى ذلك بخبرها العاجل البارز بخلفيته الحمراء بين حين وآخر.. وماهي إلاَّ لحظات حتى سارعت بعض المواقع الاخبارية الالكترونية نشر تفاصيل قتله او اغتياله وخلفياتها وهلم جرا!!
حدث ذلك بعد ساعة أو اقل من ساعة على صدور بيان نعي باسم وزارة الدفاع للمناضل المتقاعد مجاهد حسن أحمد القهالي.. الذي توفى جراء اعتداء آثم تعرض له مع افراد أسرته في منزله بحي مسيك بصنعاء.
لاحظوا لقد عمدت وزارة الدفاع في بيانها الى ذكر الاسم الرباعي للضابط المتقاعد وان تشير الى موقع سكنه.. حتى لا يقع البعض في اللبس والخلط بينه وبين مجاهد الكهالي السياسي.. ومع ذلك فقد تم تجاهل كل ذلك بذكاء وخبث وليس عن غباء وسذاجة.. بقصد احداث البلبلة واشعال عود من اعواد الفتنة، وهذا ما لاحت بوادره لولا سرعة التواصل عبر هاتفه المحمول ومبادرة وزارة الدفاع الى توضيح ذلكم العمل المتعمد من تلكم القنوات.. التي اضافت الى بيان النعي مالم يتضمنه أو يشير اليه- كالقيادي في الحزب الحاكم ونحوه.
مجرد مثال اوردته لأطلب شيئاً من القنوات المعنية- حتى لا تفقد مصداقيتها وهو ان تجعل من الحوار بقدر اهمية الخبر ومصداقيته، وان تتخذ مبدأ العقاب في حالة ايقاعها فيما يبعث السخرية ليس في الاخبار المتعلقة بقطر بعينه ،وانما في مختلف التقارير الاخبارية التي تصلها من أي بلد كان .
نعرف ان تلكم القنوات قد تداركت ما فعلته بعد التواصل معها.. من قبل المعنيين.. ولكن ذلك لا يقلل من التأثير على مصداقيتها ،ولا في دقتها الإخبارية أو مطبخها الذي يقتل ويحيي في أقل من ساعة من الوقت.

بيت من الشعر
لكثرة ما نسمعه من أخبار القتل لشخصيات وقيادات وزعامات ثم لايصح منها شيئاً.. تذكرت بيتاً للمتنبي فيلسوف الشعراء يقول:-
«كم قد قُتلتُ وكم قدمتُ عندكُمُ
ثم انتَفضْتُ وزال القبرُ والكفنُ»



عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صحفي/ طاهر العبسي
مهما تآمرتم وصعدتم ستهزمون!!
صحفي/ طاهر العبسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرالتفويض قرار حكيم
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/نجيب قحطان الشعبيالخونة معروفون يا باسندوة ! (1)
استاذ/نجيب قحطان الشعبي
استاذ/عبد الجبار  سعدخبطة الجندي وأشياء أًخرى !!
استاذ/عبد الجبار سعد
مشاهدة المزيد