الإثنين 19-11-2018 19:08:32 م : 11 - ربيع الأول - 1440 هـ
تغليب الحكمة
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام
الخميس 10 فبراير-شباط 2011 08:48 ص
مبادرة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية لاستئناف الحوار عبر اللجنة الرباعية وتجميد التعديلات الدستورية، وفتح السجل الانتخابي لقيد من بلغوا السن القانونية والتأكيد بأنه لاتمديد ولاتوريث، وتشكيل حكومة وحدة وطنية كنتيجة للتوافق والاتفاق بين القوى السياسية على طاولة الحوار انطلقت من موقف حكيم وشجاع غايتها تغليب مصلحة الوطن وتجنيب ابنائه منزلقات التحديات التي يجابهها في هذه الفترة العصيبة من تاريخ شعبنا وأمتنا، وفيها يتجسد الحرص والمسؤولية العالية تجاه الوطن ووحدته وأمنه واستقراره ونهجه الديمقراطي، وهي مسؤولية بمعانيها ودلالاتها وأبعادها لاتتوقف عند حدود معطيات ومتطلبات الراهن، بل وتمتد الى استحقاقات تطلعاتنا المستقبلية بمضامينها السياسية والاقتصادية، الديمقراطية والتنموية، ومن هنا لاينبغي على الاطراف الاخرى -ونعني احزاب اللقاء المشترك- أن تبقى في المربع الذي كانت عليه، لأن مبادرة الأخ الرئيس قد تجاوزته، بل تعبر هي ايضاً عن الحرص والاستشعار بالمسؤولية الواعية والمدركة لطبيعة هذه المرحلة التي علينا الخروج من مفاعيلها موحدين متضامنين متعاضدين بأن الوطن وغد أجياله أمانة في اعناقنا ومن الأهمية بمكان في هذا السياق الاشارة الى ردود الفعل الايجابية التي استقبل بها المجتمع الدولي هذه المبادرة.. معتبراً إياها المسار في الاتجاه الصحيح.. متفاعلاً معها لانها الرؤية الصائبة للخروج من حالة الانسداد السياسي والاحتقانات التي ولدتها حالة عدم الثقة الناشئة بسبب ظروف ذاتية وموضوعية كان يفترض من الجميع العمل على مواجهتها بحسابات تغلب المصلحة الوطنية العليا على أنانية التعاطي مع التباينات والخلافات ليس من زوايا المصالح الحزبية الضيقة، بل بأفق واسع من الحاضر يستشرف الآتي على نحو يصب في اتجاه المصلحة الوطنية العليا والقضايا الكبرى، بدلاً من الانشغال بالتفاصيل والجزئيات الثانوية والفرعية التي لم نجن منها إلاَّ الفتن والتأزيم المفتعل واشعال الحرائق المؤثرة على مسارات التنمية والبناء والنهوض الوطني الشامل.. لكن الوقت لم يفتنا ومازال زمام المبادرة بأيدينا كيمنيين، ومبادرة فخامة الرئيس جاءت لتضع الجميع امام مسؤولياتهم التاريخية باعتبار الوطن ومكاسبه وانجازاته وأمنه واستقراره يهم الجميع، فهو بيتنا الذي نعيش تحت سقفه، وعلينا أن ندرك بأن أية اهتزازات في أسسه ودعائمه ومداميك بنيانه ستسقطه على رؤوسنا جميعاً دون استثناء، ولاخيار أمامنا إلاَّ صونه والحفاظ عليه وتقوية تماسك جدرانه، وبذلك سوف نتمكن من مواجهة مايحيق بنا من تحديات واخطار نتائجها سوف تصيب الكل، ولن يستثنى منها أحد.
لم يفت الأوان، وعلينا اليوم ان نركز على عدم اعطاء الفرصة لأولئك المندسين والمتربصين الذين بكل تأكيد سيستغلون حرية التعبير السلمي في التظاهر والاعتصام لتحويلها إلى أعمال تخريب وفوضى، وهذا هو وقت استحضار الحكمة اليمانية التي كانت وستبقى دوماً تنجدنا وقت الشدائد والمحن في كل المنعطفات والانحدارات الحادة فتجعلنا نفاجئ العالم بقدرتنا على الخروج من كل المآزق والانزلاقات منتصرين أقوياء نمضي في ركب التطور والنماء والازدهار.
وفي هذا المنحى علينا النظر إلى الأحداث الجارية من حولنا بالتوقف أمامها وقراءتها بوعي وإدراك عميق ونعرف ماهي نتائج الفوضى المباشرة وغير المباشرة الحاضرة والآتية، القريبة والبعيدة في طابعها الاجتماعي السياسي والاقتصادي، الأمني والثقافي لنستخلص منها الدروس والعبر ونجنب وطننا وشعبنا آثارها الكارثية، وهذه هي المسؤولية التي يتوجب تحملها من كل ابناء اليمن وفي مقدمتهم الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني، وفي هذا كله نكون قد انتصرنا لأمن واستقرار اليمن وتأمين مسارات حاضره ومستقبل أجياله.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمصر .. خصوصية تحترم..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتورة/الهام باشراحيللنكن عقلاء
دكتورة/الهام باشراحيل
استاذ/سمير رشاد اليوسفيالدرس المصري !
استاذ/سمير رشاد اليوسفي
كاتب/نصر طه مصطفىحديث الانتخابات 6
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/خير الله خيراللهبين ثورتي تونس ومصر...
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد