الإثنين 19-11-2018 10:01:36 ص : 11 - ربيع الأول - 1440 هـ
المتعة بالقاصرات
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 20 يوماً
الخميس 29 إبريل-نيسان 2010 12:09 م
 

كنت أود التعبير عن رأيي المعارض للزواج بالقاصرات، وتقززي من تخيل طفلة لم تبلغ سن الرشد يفترسها رجل في ذروة نضجه الجنسي، أو كهل في سن والدها، أو ربما جدها، خاصة بعد حادثة وفاة (فتاة حجة) الذي جعلنا مضغةً في أفواه مذيعي الفضائيات وطعماً لاقلام الصحافيين في العالم.. كنت أود الكتابة حول هذا الموضوع المضحك (بطريقة المتنبي) ولكني لم أتجرأ بعد تهديد من صرح بإخراج مليون يمني في مسيرة غاضبة ضد من يدعو إلى تحديد سن الزواج، أو تجريم الزواج بالقاصرات، ومن وصفهم بالمخالفين للقيم والعادات اليمنية .

نعم لم أجرؤ على التعبير عن رأيي المعارض او حتى القول بأني وجهت سؤالاً الى أحد المتحمسين للزواج بالقاصرات والمدافعين عنه مفاده: هل تقبل بتزويج ابنتك في سن الثامنة أو الخامسة عشرة لشاب في العشرين أو الثلاثين أو لرجل في سنك..؟ فأجاب بالرفض القاطع.. لم أجرؤ على ذلك لأني تخيلت المسيرة المليونية من الغيارى، وقد عجزت مافي صنعاء من ساحات وميادين رياضية بما في ذلك ميدان السبعين من استيعابهم، وفاضوا كالسيل إلى شوارع العاصمة وأزقتها وأحواش بعض منازلها ..

خوفاً من هذه المسيرة ومن إقحام الدين في هذا الأمر.. لم أجرؤ على استنكار تصرفات المتحمسين أو الشغوفين بزواج القاصرات، والقاصرات جداً(أي مابين السابعة- والسادسة عشرة من العمر) لأن اصحاب الحصانة من برلمانيين وشورويين.. لازالوا مترددين في حماية القاصرات قبل سن الثامنة عشره بل إن تنازلهم وعرضهم على المعنيين بالقاصرات، تشريعاً يسمح بزواج من هي في سن السابعة عشرة لم يجد قبولاً، رغم أنها لا تزال قاصرة ولم تبلغ سن الرشد، ولا تقبل منها شهادة، أو تصويت انتخابي، او قيادة سيارة، أو الحصول على ميراثها من لدن الوصي عليها ..

لم أجرؤ حتى على القول لمن يتعاملون مع البنات القاصرات.. عليكم ان تفرقوا بين التلذذ بلحوم صغار التيوس والضأن والعجول، وبين لذة التمتع بلحوم الصغيرات أو أجسادهن التي لم تنضج بعد ..

قلت لأحدهم إذاما نظرنا الى الأمر كزواج له ايجابياته في تكوين أسرة وشراكة في بناء مستقبل وتربية اطفال.. فكيف يأتي أو يتم مع قاصرة غير مكتملة العقل والبدن، أو لازالت تتشاكل مع إخوتها على قطعة حلوى أو لعبة أو مشاهدة برنامج أطفال.. الخ..؟ أجابني الزواج عقد نكاح وليس عقد عمل وشراكة.. قلت له حتى النكاح لابد له من سن معينة وبلوغ ونضج عقلي وبدني .

لم أجرؤ ايضاً حتى على انتقاد من نهرني على رفضي للمتعة بالقاصرات مهدداً إيايَّ بمخالفة الدين وتحريم ما أحل الله، ومخالفة الرسول الكريم، لأنه تزوج أو عقد قرانه على أم المؤمنين عائشة وهي في التاسعة من عمرها، ولم يستطع ان يجادلني عندما قلت له: هات دليلاً قرآنياً يشير الى الزواج على أنه ليس بين رجل وامرأة فقط، بل وبين رجل وطفلة .

أما زواج الرسول أو عقد قرانه بأم المؤمنين عائشة فهناك من الباحثين من أثبت بالوقائع والحسبة الدقيقة ان عائشة رضي الله عنها كانت مابين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة، وعليك بقراءة ذلك البحث.. الذي أثبت خطأ في تقدير عمر عائشة رضي الله عنها عند زواجها بالرسول «صلى الله عليه وسلم» ثم ألاّ تعلم ان للرسول خصوصيات وحكمة ارادها الله، ولهذا فقد جمع بين تسع من النساء ولا نستطيع نحن الجمع بين أكثر من أربع، ثم كيف نقارن بين رسول له كرامات وأم المؤمنين، وبين سائر الناس والفتيات في عصرنا؟ !!

أتوقف هنا خوفاً أو لشعوري بالخوف لأني تذكرت ملامح من كنت أتحدث معه، وكيف تحول الى رجل من فصيلة عنترة العبسي..؟

ولنا وقفة قادمة .

  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب/خير الله خيراللهإنها الحرب التي لن تقع !!
كاتب/خير الله خيرالله
كاتب/نصر طه مصطفىكلمات مستحقة لأصحابها
كاتب/نصر طه مصطفى
كلمة  26 سبتمبرصناع الإرهاب
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالإرهاب والاستغلال الأعمى!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عباس غالبمن فيض ابريل العطاء
كاتب/عباس غالب
مشاهدة المزيد