الثلاثاء 25-09-2018 15:39:24 م : 15 - محرم - 1440 هـ
شركاء في الجرم!
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الخميس 11 مارس - آذار 2010 09:01 ص
من المؤسف أن الاحداث ظلت تبرهن كل يوم بأن أحزاب مايسمى باللقاء المشترك قد افتقدت الى النضج والرشد الذي يمكنها من ادراك حقائق الأمور على نحو صحيح ووفق رؤى صائبة بعيدة عن روح المجازفة والمغامرة وعدم الشعور بالمسؤولية الوطنية..
فلقد كشفت هذه الاحزاب عجزها عن مغادرة أقبية التفكير الانقلابي التآمري الذي ظلت تتصف به الاحزاب الشمولية خاصة في ظل فشلها الذريع أمام الشعب الذي مع كل انتخابات جديدة ديمقراطية رئاسية أو برلمانية أو محلية يضعها في حجمها الحقيقي علها تراجع مسلكياتها وتعيد حساباتها الخاطئة وتعي ان الديمقراطية ومنطق المؤامرة لايمكن ان يجتمعا فهما طرفا نقيض ولكن طبيعة تلك الاحزاب كان أقوى من تطبعها بالمتغيرات والتحولات الديمقراطية، وحيث ظلت تأخذها العزة بالأثم تزداد غياً في سلوكها واستغراقاً في أوهامها لتصل الى ماهي عليه من البؤس والافلاس والفساد السياسي والى تلك الحالة من العدائية للوطن وابنائه والتي رأيناها في ممارستها خلط الأوراق ومحاولتها اللعب باتجاهات تدميرية عبرت عنها مواقفها الانتهازية والتحريضية لعناصر التمرد في محافظة صعدة وفي مناصرتها للعناصر الانفصالية الداعية الى تمزيق الوطن في بعض مديريات المحافظات الجنوبية وفي تشجيع العناصر الارهابية من تنظيم القاعدة في الدفاع عنها وايجاد التبريرات غير المنطقية لاعمالها الارهابية المستهدفة أمن الوطن والمواطنين غير مبالية بما سيترتب على هذه الأفعال الطائشة والخيارات الشمشونية المغامرة المستندة على منطق هدم المعبد على رؤوس الجميع من خسائر فادحة للوطن وابنائه فالمهم لدى هذه الاحزاب ان يؤدي كل ذلك الى وصولها الى السلطة ولو على أطلال وطن ودماء واشلاء ابنائه مدفوعة بنزعة انتقامية من الجميع.. بل وصل الحال بهذه الاحزاب الى استعداء الآخرين على الوطن ومطالبة الجهات المانحة بعدم تقديم أي دعم لليمن وهي تظن بذلك انها تنتقم من النظام وهي في حقيقة الأمر تنتقم من الوطن وتضر بمصالحه ومصالح المواطنين.
ولعل الأعجب في كل ذلك ان هذه الاحزاب التي تذرف اليوم دموع التماسيح على مايسمونه ابناء المحافظات الجنوبية في فعل انتهازي مفضوح ربما لاتدرك بأن الجميع في الوطن يعلم الاعيبها في شمال الوطن وجنوبه، شرقه وغربه ويعلم حقيقة هذه الاحزاب وتاريخها وماذا تريد بالضبط؟.. ويعلم من هي تلك الاحزاب التي لم تبق أحداً من ابناء الوطن الا ونالته بأذاها وطالته اساءاتها سواء بماخلقته من عراقيل امام جهود البناء والتنمية أو بما مارسته من نهب وفيد للمتلكات العامة سواء تحت غطاء مايسمى «بشركة المنقذ» او ماتعرضت له مؤسسات الدولة في العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن وغيرها من نهب طالها على أيدي تلك الاحزاب التي لم تكن تفكر الا في نفسها وفيما ستجنيه من الغنائم ولم تكن تفكر في المصلحة الوطنية بدليل مانراه اليوم من تحالف وثيق ودفاع مستميت مع من يريدون تمزيق الوطن والنيل من وحدته الوطنية التي لطالما أدعت تلك الاحزاب الوصولية انها كانت تدافع عنها، فكيف يجتمع النقيضان في آن وهل الناس في غفلة لعدم ادراك حقيقة الاهداف والمرامي التي ظلت تلك الاحزاب تسعى اليها وتستميت من أجلها وعن أي آثار للحرب يتحدث هؤلاء عن ازالتها أليس تلك الآثار التي خلفها هؤلاء في النفوس وفي الواقع.. وعن أي تضامن يبحث هؤلاء وهم الذين يتضامن الشعب اليمني كله ويصطف كله لدرء مفاسدهم والتصدي لشرورهم وآثامهم التي ارتكبوها ومايزالون بحق الوطن وابنائه.
وعن أي ديمقراطية يهرطق هؤلاء من الحديث عنها وهم الذين اساءوا الى الديمقراطية وشوهوها وجعلوها مزاجاً شخصياً يتعاملون معه بمنطق الشور والقول والربح والخسارة، غير مدركين بأن منهجية التدمير لكل شيء جميل في الوطن وسياسة اشعال الحرائق والعزف على أوتار الأحقاد والضغائن وبثها في صفوف المجتمع سوف ترتد عليها ولن تزيدها هذه السياسة المدمرة الا عزلة وتقوقعاً في دهاليز الأفكار السوداء التي تستوطن العقول المتحجرة والنفوس المأزومة للقائمين عليها وان سياسة الهروب من الحوار الجاد والمسؤول والتنكر لكل الاتفاقيات وافتعال الأزمات ورفض الآخر وعدم الاستيعاب للحقائق والمستجدات لايمكن لها ان تؤدي سوى الى طريق مسدود وتكشف تلك المقاصد السيئة التي ظلت تسعى اليها تلك الاحزاب وقياداتها والذي انعكس في تصرفاتها وفي خطابها السياسي والاعلامي وفي ردة فعلها المتسمة بالتهور وعدم الاتزان وهو مايظهر بأن قيادات تلك الاحزاب لم تبارح مربعاتها القديمة ولم تدرك بأن الشعب واع وقادر على التمييز بين الغث والسمين من الأقوال والأفعال وأنه سيظل يتصدى لكل المشاريع القزمية والتمزيقية ولكل المزايدات والمكايدات والتي ظلت تلك الأحزاب تعتمد وتراهن عليها وتبحث من خلالها عن عقد الصفقات والاتفاقات خارج الأطر الشرعية والمؤسسة الدستورية ومن اجل الوصول للسلطة بطرق غير ديمقراطية وغير مشروعة في الوقت الذي يعلم الجميع بأنه لاسبيل للوصول الى السلطة الا عبر ارادة الناخبين في صناديق الاقتراع التي ظلوا يخشونها ويتهربون من استحقاقاتها لأنهم عزلوا أنفسهم بأفعالهم ولم يقدموا شيئاً مفيداً للوطن والمواطنين معتمدين على الشر ومشاركة المتمردين والانفصاليين والمجرمين والخارجين على القانون أفعالهم وجرائمهم وتقديم الاستشارات والنصح لهم لمزيد من إلحاق الأذى بالوطن وأمنه واستقراره ووحدته. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةألا يخجل هؤلاء؟!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمقامرون...
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد