الثلاثاء 25-09-2018 21:37:37 م : 15 - محرم - 1440 هـ
تباشير السلام
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً
الخميس 11 فبراير-شباط 2010 09:26 ص
تلوح في الأفق بوادر إحلال السلام في محافظة صعدة بعد قبول عناصر التمرد والتخريب الحوثية بالنقاط الست وآليتها التنفيذية التي وضعتها اللجنة الأمنية العليا والحكومة لوقف المواجهات وحقن الدماء والتفرغ للتنمية واعادة النازحين إلى قراهم ومناطقهم ومزارعهم ومصادر ارزاقهم لينعموا بالأمان والطمأنينة في ظل هيبة الدولة وسيادة النظام والقانون، والتفرغ لإعمار ما دمرته تلك الفتنة التي آن لها أن تنتهي وإلى غير رجعة.. لتعود هذه المحافظة وأبناؤها كما كانت مصدر خير وأرض عطاء وسلام بما أنعم الله عليها من تربة زراعية خصبة تسهم في التنمية والبناء الوطني.
وفي سياق هذه البوادر الايجابية نأمل أن يتعظ هؤلاء الذين أشعلوا نيران تلك الفتنة من جولاتها الست والتي لم تخلف وراءها سوى الخراب والدمار وإراقة دماء أبناء اليمن لتذهب هدراً دون أن يتحقق لهم شيء من تلك الأوهام التي حادت بهم عن جادة الحق والصواب وانحدرت بهم الى مهاوي التمرد والخروج عن الدستور والقانون ملحقين الأذى والضرر بأنفسهم وأهليهم ووطنهم، فلا يعودوا إلى غيهم وبهتانهم مرة أخرى، وعلى أولئك الذين ظلوا يقرعون طبول الحرب وينفخون كير تلك الفتنة ويصبون الزيت على نيرانها ليزيدوها اشتعالاً ان يتعظوا ويستوعبوا الدرس ويستفيق وعيهم وضميرهم ويدركوا بان القفز الى الأوهام او محاولة الاستيلاء على السلطة عبر العنف وإثارة الصراعات والحروب وتدمير الوطن خيار خاسر، وعليهم ان لا يراهنوا في بلوغ مراميهم على زعزعة الأمن والاستقرار ومحاولة ضرب أسس السلم الأهلي والوئام الاجتماعي لأنهم أول من سيكتوي بنيران تلك الفتن التي يشعلونها.
ومن هنا فإن طريق العنف وإشعال الحرائق هنا أو هناك، واشاعة الخرائب لن يؤدي سوى الاَّ الى طريق مسدود، وكان على من اختاروا هذا الطريق الخطر ان يتعلموا من مآسي جولات الصراعات المتكررة على السلطة التي كانوا يشعلونها من خلال التعبئة الخاطئة المرتكزة على ثقافة الكراهية والأحقاد بين أبناء الوطن الواحد والمنبعثة من عقلية مناطقية انفصالية انعزالية ضيقة وكريهة- فمثل هؤلاء لم يورثوا لشعبنا إلاَّ سفك دماء الأبرياء والدمار السياسي والاقتصادي، لذا عليهم أن يفهموا ويعوا ويعقلوا قبل فوات الأوان ان هذا الطريق المدمر هم من سيكونون أول ضحاياه، وعليهم أن يدركوا أن الشعب ومؤسساته الدستورية الوطنية الديمقراطية لن تسمح لهم أن يستمروا في أعمالهم التخريبية العبثية.. فالحلم والصبر والتأني يأتي من باب الحكمة والحرص على عدم الانزلاق إلى منحدرات ذلك الماضي بعد أن تجاوزناه بالوحدة والنهج الديمقراطي التعددي عسى ولعل أن يعودوا إلى رشدهم ويفيقوا من ضلالهم ويقلعون عن أفعالهم التخريبية المشينة تلك اذ لم يعد هناك متسع من الصبر أمام تماديهم.. وحيث لن ينجوا ابداً من سيف القانون والدستور الذي سيظل مصلتاً على رقبة كل عابث ومخرب ومستهتر بقيمنا وثوابتنا الوطنية كائناً من كان على امتداد يمن ال22 من مايو العظيم.
أما الإرهابيون ومايصدرونه من فرقعات إعلامية ومايثيرونه من زوابع بتصريحاتهم الجوفاء الحمقاء وتهديداتهم البائسة التي هي ليست إلا فقاعات فارغة.. فهؤلاء القتلة المجرمون يعرفون حجمهم تماماً وماهو الحال الذي باتوا عليه الآن، ويدركون أن الأجهزة الأمنية ستظل تلاحقهم في جحورهم التي يختبئون فيها كالجرذان المفزوعة ولن يهنأ لهم عيش حيث تجري ملاحقتهم ومطاردتهم حيثما كانوا واينما وجدوا وفي أي جحر يختبئون فيه.. فلا ملاذ آمن لهؤلاء الارهابيين حتى اجتثاث شرورهم، ولا مكان للإرهاب على أرض اليمن وطن الحكمة والأمن والأمان والسلام. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالفرصة الأخيرة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خالد محمد  المداحسفاراتنا .. والمغتربون
كاتب/خالد محمد المداح
كاتب/نصر طه مصطفىوداعاً أيها العفيف..
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/خير الله خيراللهلم يغيّر شيء في العراق...
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد