الثلاثاء 25-09-2018 01:11:04 ص : 15 - محرم - 1440 هـ
مات من كتبت عنه
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 28 يوماً
الخميس 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 09:09 ص

مات، من قلت له ذات يوم، وتحديداً عند بداية حياتي العملية.. «اذا ما كنت اعتمد على الله سبحانه في تدبير شؤون روحي، فأنه اعتمد عليك في مشاركتي تدبير شؤون حياتي العملية».

مات، من كتبت عنه قائلاً: «اذا ما كان للاقتصاد اليمني أب فإنه هذا الذي تكرمه اليوم جامعة ذمار». مات واحد ممن احسنوا إليّ وقفوا بجانبي في السنين الأولى من اعتمادي الكامل على نفسي، ومواصلة.. خطىً أو خطوات كتبت عليَّ».

مات حافظاً للجميل، ومن اشعرني، دون ما منٍّ أنه يعيد لوالدي جميلاً صنعه عند اهله، وهذا ايضاً ما لمسته من زميله المرحوم الاستاذ احمد الشجني، مات اذكى تلاميذ والدي رحمه الله.. وفقاً لروايته عند ما قال لي ذات يوم «تتلمذ على يديه مجموعة من الذين لمعت نجومهم من مدرسة ذمار امثال احمد محمد الشجني، ويحيى عبدالله الديلمي، وعلي احمد الخضر ومحمدعبدالوهاب جباري.. الذي كان اذكاهم واكثرهم شغفاً بالعلم.

هنا عرفتم عمن اتحدث أو بموت من كانت فجيعتي ولفقد من احزن، أنه الراحل من عيوننا الى قلوبنا الاستاذ محمد عبدالوهاب جباري.

نعم محمد جباري من لا يحتاج الى الحديث عنه أو التعريف به، فالكل يعرفه.. والنهار لا يحتاج إلى دليل كما قال احد الشعراء.

نعم الكلُ يعرفه ويعرف من هو، من ذهبوا مبكرين لطلب العلم خارج اليمن، من ساهموا في وضع اللبنات الاولى للاقتصاد اليمني، ومن وضعوا البذرة الاولى لبناء اليمن الجديد.. ومن قدحوا الشرارة الاولى لثورة الخلاص والتحرر «سبتمبر واكتوبر» ومن عملوا في ميدان استعادة اليمن لوحدته.. سواء بدعم حركة النضال المسلح، أو في اعمال لجان الوحدة -الدستورية والاقتصادية ...الخ- الكل يعرف من هو ومن كان.. رجال الاعمال، السياسيون، الادباء والشعراء، المفكرون، البسطاء من الناس.. فمن لا يعرف أو يسمع عن محمد جباري الرجل المتميز بكثير من الصفات والمزايا.

ما عساني اقول عنه أو عن علم كان لرحيله أثره البالغ في نفوس محبيه، وأولهم فخامة الرئيس علي عبدالله صالح، الذي خصه بمقطوعة شعرية رثى بها من محامده ومناقبه وهذا ما فعله فخامة الرئيس عند وفاة الشاعر الكبير حسين ابو بكر المحضار.. وعليه فان جباري والمحضار هما العلمان الوحيدان -حتى يومنا- يحرك موتهما احزان فخامة الرئيس الى درجة اللجوء إلى التعبير عن الخواطر والمشاعر بالشعر وابياته القادرة على اختزال الكثير من القول.

العزاء لليمن، والعصمة لقلوبنا، والرحمة لجباري محمد «إنا لله وإنا إليه راجعون».

موعد لم يتحقق

قبل يوم فقط على رحيل الاستاذ محمد جباري، كان فخامة الرئيس في زيارته بمستشفى العرضي.. وكانا يمزحان كعادتهما عندما يلتقيان.. واراد الاستاذ محمد أن يُطمئن فخامة الرئيس على صحته، وانه سيتجاوز تلك الحالة المرضية.. وسيلتقيان بعد الخروج من المستشفى.

قال جباري للرئيس وهما يمزحان: سأرد عليك عند خروجي من المستشفى.. وكأنه يحدد موعداً أو يطلب موعداً للقاء.. الا ان الاستاذ جباري كان على موعد مع الرقدة الابدية.. ولن يرى الرئيس ثانية.. ولكن الرئيس -حفظه الله- سيرى صديقه محمد جباري في اولاده الذين صار لهم أباً وأخاً... 

   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمصلحة اليمن أولاً
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
صحيفة 26 سبتمبروهج نوفمبر
صحيفة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوقاية من الخطر!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد