الخميس 15-11-2018 04:38:20 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
تسييس الدين
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 6 أيام
الخميس 08 أكتوبر-تشرين الأول 2009 10:17 ص
 


مشكلة تسييس الدين، مشكلة قديمة تضرب بجذورها في أعماق طبقات متعددة من التاريخ، هي عند العرب والمسلمين كما هي عند الأوروبيين والمسيحيين ومن قبلهم عند اليهود في أراضي الشتات.. وهي موجودة في التاريخ المعاصر.. بغض النظر عن ايديولوجيات وكبر وصغر وغنى وفقر الدول التي تقع في ذلكم الخطأ او تكرار أخطاء استخدام الدين لأغراض سياسية نفعية برجماتية أو انتقامية...إلخ. واذا ما أردنا إطلالة سريعة إلى ما يخصنا كعرب ومسلمين في هذا المبحث سنجد أكثر من رؤية منها.. ان العرب قد سيسوا الدين بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم مباشرة وكأن هناك من بيِّت ذلك .. او أعد له وظل منتظراً لتلك المناسبة.
لقد تصدرت مبادئ الدين الإسلامي الحنيف قيماً نبيلة منها اشاعة المساواة ورفع الظلم بالعدل وتنظيم العلاقات الاجتماعية بين المراد توحيدهم تحت راية واحدة.. و بالتالي كان لا بد من إقامة دولة يقودها ولي أمر تجب طاعته وان كان عبداً حبشياً وفقاً لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .. «اطيعوا الله والرسول واولي الامر منكم وإن ولي عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة" دولة أكرم الناس فيها هو اتقاهم .. ولا فرق فيها بين ابيض و اسود.. ولا بين عربي وغير عربي .. اي ان الولاية هي للأتقى والاصلح بغض النظر عن جنس او نوع او عرق او لون.
إلا ان هذا لم يحدث بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم اذ ظهر من يقول بأن الولاية محصورة في قريش .. او في قبيلة قريش وروى حديثاً عن الرسول مفاده انه قال:
" مازال هذا الأمر في قريش ما بقي فيهم اثنان" وقيل ان الاوس والخزرج لم يقبلوا بذلك بزعامة سعد بن عبادة.. ولهذا قتل وقيل ان الجن شقت بطنه لأنه بال قائماً..الخ.
هكذا كانت البداية لتسييس الدين كما يرى البعض.. وان الخطوة الثانية جاءت على يد معاوية بن ابي سفيان الذي لم يكتفِ بسن ولاية العهد وحسب بل جعل الافضلية في مراتب اربع، أولاها:الأمويون ثانيها: القرشيون، ثالثها العرب من غير القرشيين، ورابعها المسلمون من غير العرب.
هذا التقسيم المسيس قابله رد فعل آخر تمثل في التشيع وحصر الولاية في البطنين .. ثم ظهور الصراع الاموي العباسي، -والعباسي - العلوي.. كما ظهرت القيسية واليمانية او العدنانية والقحطانية.. في اطار التنافس على حق الولاية والقيادة .. وما اكثر الشواهد الشعرية التي أرّخت لذلك الصراع التاريخي عن تسييس الدين.. الذي لن تكون لنا معه هنا سوى إطلالة عابرة كما أشرنا.. حتى نتمكن في هذه المساحة من الاشارة الى المخاطر التي تتعرض لها المجتمعات جراء الاقدام على استغلال الدين لاغراض سياسية ونفعية او طموحات سلطوية وما هنالك من اغراض يسيس الدين من اجلها.
إن معظم ان لم نقل جميع ما تعرضت له المجتمعات الاسلامية من تمزق وصراعات وحروب ومذابح وجرائم تكفير واستباحة واجهاض مشاريع حضارية والوقوع في هاوية الفتن، لا يكمن وراءها سوى تسييس الدين او اقحامه في اغراض نفعية تؤدي حتماً الى ردود افعال معاكسة تحت ما هو ظاهر وما هو مخفي تحت ركام الرواسب الاجتماعية الضارة، تحول الاختلاف في الرأي من رحمة الى نقمة ، وتحولت المذهبية من ثراء فكري وحوار علماء ومجتهدين الى عنف وتكفير وصراع جهلة وانصاف أميين.
إن تسييس الدين في أية ديانة كانت اسلامية او نصرانية او يهودية، وفي اي ملة او نحلة ما هو الا معول هدم وعامل تخلف، وفتيل حروب وفتن تتنافى مع الدين وسماويته ورحمته ومحبته وسماحته.. ومخطئ من يعتقد ان السياسة تجني مما تلحقه بالدين من اضرار. 



عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
صحيفة الأهرام المصريةاليمن لن يكون وحده
صحيفة الأهرام المصرية
دماؤهم مسمومة والقضاء عليها واجب
خالد ابراهيم الوزير
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالممكن والمستحيل
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرالحرص على اليمن
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالقتلة لا قِيمَ لهم!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد