الأحد 23-09-2018 22:36:30 م : 13 - محرم - 1440 هـ
ذمار مدينة لاتشيخ
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
الخميس 04 يونيو-حزيران 2009 08:34 ص

إذا ما أعدنا تسميتها الى الحامي أو الحارس الأعلى ذمار علي -وفقاً للغة الحميرية- فذمار هي واحدة من أقدم المدن اليمنية، الاّ أنها المدينة التي لا تشيخ ولم تعرف وهن التقادم.. بل هي المدينة الشابة.. ولا تتواجد حيث يستدعي الامر تواجدها الا بوجه الشباب وفتوته، أكان ذلك على الصعيد المحلي أو العربي أو الدولي. على سبيل المثال عندما ننظر الى ذمار ودورها النضالي في الحركة الوطنية اليمنية وبحثنا عن أكرم من يمثل هذه المدينة وهم الشهداء.. نجد أن شهداء ذمار هم من الشباب، من ثورة 1948م الى ثورة 26سبتمبر الخالدة الى ملحمة السبعين يوماً التي رسخت دعائم الثورة والجمهورية.
ومن أحمد الوريث وزيد الموشكي الى صالح بن علي بن ناجي القوسي الى عبدالمنان الشغدري.. ومحمد الديلمي، وأحمد النجار، طالب الكلية الحربية الذي ترك حجرات الدراسة ليصعد جبل نقم ويلفظ أنفاسه الاخيرة على تلك القمة الشامخة دفاعاً عن صنعاء والثورة المحاصرة.
مثال لم أقصد به الحصر لأن القائمة تطول، بل الانتقال الى أمثلة أخرى على أن ذمار لا تحضر الا بشبابها أولاً.
ففي المجال الابداعي نجدها تحضر على الساحة المحلية والاقليمية والعربية بشباب في العشرينات من أعمارهم، وهذا ما هو حاصل في المجالات الرياضية والسياسية وغيرها من المجالات.. وتأملوا ابداعات ذمار بشبابها في الفنون التشكيلية.. في ألعاب القوى.. في رياضة الشطرنج، وفي مشاركتها السياسية ...الخ.
من هذه الإشارة لا أقصد أن أبناء هذه المدينة والمحافظة من الكهول والشيوخ يتوقفون عن العطاء المتميز مع توديعهم لعقد الاربعين، فهم ممن ينضج معهم إبداعهم وعطاؤهم ويستمرون في التميز حتى نهاية العمر.. كما هو شأن البردوني والحضراني والاكوع والشجني وجُباري ...الخ، ما اقصده على وجه التحديد هو النبوغ المبكر لأبناء هذه المحافظة التي قال عنها مفكر ومبدع يمني بارز هو الشاعر المؤرخ علي بن علي صبرة -رحمه الله-: إنها لا تنجب ما هو وسط أو بين بين كغيرها من المدن بل تنجب ألماساً أولا تنجب.
سمعت منه هذه المقولة في مدينة تعز وعمري في السادسة عشرة.. عندما أطلعه والدي -رحمه الله بحكم صداقتهما وصلاتهما الادبية- على بواكير كتاباتي.
هكذا رأيهم في ذمار، لا تنجب الماساً ومرجاناً وياقوتاً وخرزاً وصدفاً وما هو متفاوت الدرجات، لكنها لا تنجب إلا الماساً فقط وتترك التفاوت لغيرها، ولعل هذا يعود الى موروث حضاري، وبيئة علم وإشعاع.. لم يعرف تعصباً أو تطرفاً حتى عندما وصفوها (بكرسي الزيدية) لم يكن بها تعصب أو تطرف إذ كانت كتب السنة تدرس في مدرستها الشمسية وحلقات الدرس فيها، إذ كان المذهب الشافعي والمالكي والحنفي يُدرس بجانب المذهب الزيدي وفي علمائها من هو زيدي سني كزيد بن علي الديلمي ومنهم شافعي كمحمد علي الاكوع، ومن هو من الاخوان المسلمين كأحمد بن أحمد سلامة.. وهكذا لا تعصب ولا تطرف.. ولعل هناك من لا يعرف أن أحد شبابها عبدالله بن محمد بن حسن الديلمي (المعاون) هو أحد مؤسسي اليسار وحملة فكره في اليمن والى الكويت.
شباب لا يعرف التعصب ولا العنف ولا الكراهية حتى بعد تفشي فيروس تلك الامراض الاجتماعية السياسية, نجد سجل شباب هذه المحافظة نقياً الى درجة كبيرة.
هذه الروح التسامحية المعتدلة ما نأمل لهذه الصحيفة أن تحمله وتجسده في رسالتها التي تدعو -فيما تدعو- إليه الى الوسطية وغرس قيم المحبة، والمثل النبيلة العليا التي تتصدرها الثوابت الوطنية ونصر الانتصارات اليمنية، المتمثل في الوحدة اليمنية السبق الرائع الذي بلغناه بقيادة القائد الفذ الرئيس علي عبدالله صالح.. من استحق عن جدارة لقب فارس العرب. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
كاتب/أحمد الحبيشيسقوط الاقنعة
كاتب/أحمد الحبيشي
صحيفة 26 سبتمبرنحو الحكم المحلي
صحيفة 26 سبتمبر
بروفيسور/سيف مهيوب العسليكي يكون الحوار مفيدا
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالشراكة الديمقراطية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد