الخميس 22-11-2018 13:22:22 م : 14 - ربيع الأول - 1440 هـ
ديمومة الثورة ؟!
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 27 يوماً
الأربعاء 24 سبتمبر-أيلول 2008 02:33 م
 الثورة اليمنية «26سبتمبر»لم تكن كغيرها من الثورات بالنظر الى الظروف والاوضاع الصعبة والمتخلفة التي كان يعيشها شعبنا وهو يرزح تحت نظام حكم امامي كهنوتي رجعي يحمل عقلاً خرج من غياهب القرون الغابرة ليقيم مملكته على الشعوذة والدجل..فارضاً اساطير وخرافات..
معتقداً ان في مقدوره السيطرة على وعي شعب حضاري عريق اراد من خلال كل ذلك ان يجعله يعيش خارج التاريخ مسيجاً عليه بنهجه هذا جداراً من العزلة عن العالم الى حد ان اليمن اعتبرت أحد مجاهيل القرن العشرين، حتى رمتهم أقدارهم اليه وهم قليلون من العرب والأوروبيين كانوا ازاء اكتشاف جديد لأرض لاصلة لها بما اطلق عليه الأغريق بلاد العربية السعيدة. لذا لم يكن غريباً ان يتصدى لتلك الاوضاع البائسة المزرية كل من عرف هذه الحقائق من ابناء اليمن.. فكانت الحركة الوطنية التي سعت الى تغيير تلك العقلية المتحجرة، ولكن بعد أن يئست حاولت تغيير نظام البغي والطغيان الظلامي.. فباءت محاولاتها بالفشل فأخذ فتية من ابناء القوات المسلحة على عاتقهم هذه المهمة الوطنية التاريخية العظيمة.. منتصرين لإرادة شعبهم وحقه في الحياة الحرة الكريمة.. حاملين رؤوسهم على اكفهم مؤمنين بعدالة قضية شعبهم وضرورة موجبات خلاصه من دياجير ليل التخلف والبؤس والقهر الذي طال أمده فكانوا صناع فجر اليمن الجديد.. وكانت معارك الدفاع عن الثورة والجمهورية وكانت الثورة اليمنية 14 اكتوبر هي النتاج الطبيعي للثورة اليمنية 26سبتمبر ليخوض شعبنا معركته في وقت واحد ضد بقايا الماضي من فلول النظام الامامي البائد والمستعمر الغاصب وفي طليعته أبطال قواتنا المسلحة والامن الذين بما قدموه من التضحيات وقوافل الشهداء جسدوا واحدية الثورة اليمنية.. واليوم بعد 46 عاماً ونحن نعيش وهج افراح أعياد الثورة اليمنية علينا أن نعود بالذاكرة الى ما كان يعيشه الوطن وأبناؤه من حياة مزرية يخيم عليه الفقر والجهل والمرض المفروض قسراً من الامامة والاستعمار، وننظر الى التحولات الوطنية الكبرى ومعها لا مجال للمقارنة بين ما كان وما هو كائن في زمن الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية.. فالمكاسب والمنجزات لاحصر لها، وبفضلها تغير اليمن كلياً،واصبح الانسان اليمني يعيش عصره ويعانق اشواقه وتطلعاته..محققاً مكانته في عالم اليوم..مسهماً بفعالية في المسيرة الحضارية الانسانية..
ومن هنا فان احتفالات الوطن بأعياد ثورته الخالدة هي ابتهاجات بما تحقق من نماء وتقدم وازدهار لشعبنا تعبيراتها تتجلى بالقفزات النوعية في كافة مجالات التنمية والنهوض الشامل وعلى مختلف الاصعدة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والتي بها تبدد الجهل وقضى على مخلفات الماضي البغيض الذي ذهب بغير رجعة من هذه الارض، وأضحى تاريخاً استحضاره يأتي من باب التذكير بظلمه وظلامه ليكون الجيل الذي ولد في زمن الجمهورية والاستقلال والوحدة مدركاً لعظمة الثورة اليمنية (26سبتمبر و14 اكتوبر) المجيدة وللتضحيات التي قدمها الشعب اليمني وفي طليعته قواته المسلحة والأمن ..حتى يستوعبوا المعاناة التي عاشها آباؤهم واجدادهم في عهود الإمامة والاستعمار والتشطير، ويقدروا ما ينعمون به من خير عطاءات وانجازات الثورة المباركة.. ليكون هذا راسخاً في وعيهم وهم يواصلون مسيرتها صوب انجاز متطلبات الحاضر واسحقاقات المستقبل على طريق استكمال مسارات بناء اليمن الجديد.
 

  

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
رهانات تحالف العدوان الخاسرة !!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
كاتب/عبدالقيوم علاووظلم ذوي القربى أشد مضاضةً
كاتب/عبدالقيوم علاو
كاتب/عبد العزيز الهياجمفي وجه ثقافة الإحباط
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كلمة  26 سبتمبرأفراح الثورة
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/خالد محمد  المداحمع الوطن ..ضد الإرهاب
كاتب/خالد محمد المداح
مشاهدة المزيد