الإثنين 24-09-2018 08:40:42 ص : 14 - محرم - 1440 هـ
الإرهاب..!
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 10 سنوات و 4 أيام
الخميس 18 سبتمبر-أيلول 2008 12:07 م
ماذا نتوقع من اولئك السفاحين المفتونين بسفك الدم ونشر الموت والدمار تحت التنطع والتمسح تزلفاً وتضليلاً وبهتاناً براية الجهاد..؟!
ماذا نتوقع من ارهابيين تتفجر نفوسهم بالشر، دون اعتبار أو وزن لحياة الضحايا الابرياء أو لحياتهم حين يتمزقون اشلاء بجنون السيارات
المفخخة والانفجارات المدمرة..؟! انهم اعداء الحياة.. وعشاق الموت.. وبالتأكيد لانتوقع منهم اقتراف أقل من هذه الجرائم البشعة كلما سنحت لهم السانحة.. فهذه الجريمة الارهابية التي استهدفت السفارة الامريكية بصنعاء صباح يوم أمس تُعد عملاً يكشف الوجه الارهابي البشع لهذه الجماعات الملتزمة بمنهج العنف وقتل الابرياء لتحقيق مرام ايديولوجية خبيثة..!
 لقد اثبت هؤلاء المجرمون القتلة بهذه الجريمة الشنعاء ان ألا علاقة لهم بالدين الاسلامي الحنيف وتعاليمه السمحاء التي تنهى عن التطرف والغلو والعدوان وتحمل رسالة الرحمة والمحبة والتعايش مع الآخرين.. وماكان للارهاب ان يكون اسلامياً على الاطلاق بل انه التمسح برايته والتحريف لنصوصه وروحه التسامحية الربانية.. والاساءة الفجة والسافرة لهذا الدين الحنيف ولأمة المسلمين اجمعين..!
لذلك يظل الارهاب مرفوضاً تماماً دينياً ووطنياً واخلاقياً.. وخطراً شاملاً يهدد الامن القومي للدول.. وعلى هذه السمة المدمرة لهذه الآفة، فان تعاظمه في السنوات الاخيرة في اكثر من مكان في العالم منذ هجمات 11 سبتمبر 2001م الارهابية التي تعرضت لها مدينتا نيويورك وواشنطن الامريكيتان قد جعله ظاهرة اكثر من خطيرة تفرض علينا جميعاً التعامل مع مقتضيات امن دولنا ومجتمعاتنا واستقرارها على هذه الارض، وهو مالايتم الا من خلال نظرة شاملة تستوعب كل الابعاد في الجوانب الوقائية والتقويمية والردعية، وهو مايحتم العمل في اطار من التنسيق والتعاون بين الاجهزة الامنية وصولاً الى تكوين ارضية صلبة قادرة على مواجهة متطلبات أمن دولنا ومجتمعاتنا وصياغة منهج مثالي من التكامل والتنسيق المشترك لاستئصال آفة الارهاب من منابعها وجذورها..!
وفي اطار من التوازن الدقيق بين متطلبات المصلحة الوطنية، والتزامات التعاون والجهود الدولية المبذولة لمكافحة الارهاب، جاء تأكيد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح على الموقف الثابت لليمن الذي يعتبر هذه الاعمال من صميم الارهاب المقيت والسافر والمرفوض جملة وتفصيلاً، والتأكيد على ان اليمن سيظل شريكاً فاعلاً للولايات المتحدة الامريكية والمجتمع الدولي لمواجهة هذا الخطر الداهم.. وهذا الموقف لليمن قيادة وحكومة وشعباً يظهر الشفافية وبعد النظر الواضحين، وتناسقاً تاماً مع تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف ومبادئ وقيم نظامنا الوطني وثقافة وتقاليد مجتمعنا الاصيلة وبمايتفق ومضامين القوانين والمواثيق الدولية، ورؤية اليمن لأسس ارساء الأمن والسلام في العالم.
واتساقاً مع ذلك جاء تأكيد فخامة الرئيس الامريكي جورج بوش بان اليمن والولايات المتحدة الامريكية شركاء في مكافحة الارهاب، وكذا اشادة وزيرة الخارجية الامريكية السيدة كوندا ليزارايس في اتصالها بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح مساء أمس، بموقف اليمن ودورها في محاربة الارهاب، واشادتها بالدور البطولي لجنود الامن اليمني البواسل الذين تعاملوا بمهارة وحسم مع العناصر الهجومية الارهابية.. بمايفصح عن مدى الثقة بين قيادتي البلدين الصديقين والتنسيق المشترك في محاربة هذه الظاهرة والقضاء عليها بغض النظر عن ادعاءات المغرضين ودأبهم المفضوح على النفخ في كير الدعاوى الشريرة ضد اليمن والتشويش على مواقفها وجهودها في خدمة الأمن والسلام الدوليين..!
ان هذا العمل الارهابي الجبان لم يكن يستهدف سوى الاضرار بسمعة اليمن الدولية لما استطاع اليمن ان يحظى به من دعم واحترام معظم دول العالم بسبب مبادئه وقيمه التي تحكم سلوكه في السياسة الداخلية والخارجية.. مثلما يستهدف الاساءة المباشرة لعلاقات بلادنا بالولايات المتحدة الامريكية التي مافتئت تتطور وتتنامى باستمرار بتأكيد واصرار قيادتي البلدين الصديقين..!
بقي ان نعرب عن اعتزازنا وفخرنا بقدرة وكفاءة وشجاعة رجال الأمن الميامين الذين تصدوا بمهارة ونجاح واستبسال لهذا العمل الارهابي الجبان، ويظل هؤلاء الرجال مفخرة لوطننا وشعبنا ومحط الثقة دوماً في استعدادهم وبسالتهم لضرب اية عمليات ارهابية في مهدها.. اما اولئك الارهابيون الذين خططوا لهذه العملية فانهم لن يفلتوا من العدالة وحتماً مصيرهم في قبضة الأمن لينالوا جزاءهم العادل، ويذهبوا الى هاوية الخزي والسقوط المشين.
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعدو الوطن والعقيدة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعامان من التحولات النوعية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عباس الديلميخواطر فضولي كم رقم الوزير؟!
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد
عاجل :
الحديدة: استشهاد مواطنين اثنين وإصابة ثالث بغارة طيران العدوان السعودي الأمريكي على مزارع دواجن في منطقة التربية بمديرية زبيد