الخميس 15-11-2018 10:58:04 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
حروف تبحث عن نقاط.. إلاّ وحدة الوطن
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 13 سنة و 4 أشهر و 21 يوماً
الخميس 23 يونيو-حزيران 2005 10:30 ص
الى أي شارع يتوجه بالخطاب اولئك الذين اختاروا رفع اصواتهم المعارضة تحت شعار تفتيت اليمن، او تقسيمه الى اقاليم اربعة، اوالى دويلات جبلية وتهامية وجنوبية وشرقية ؟!
لماذا تظهرهذه الدعوة.. في وقت واحد او فترة زمنية لاتزيد عن ثلاثة ايام؟!
في اول هذه الايام الثلاثة طالعتنا صحيفة الكترونية بما اسمته وثيقة سرية للغاية تسربت اليها رغم كونها (محدودة التداول) اما فحوى تلك الوثيقة- التي تقول الصحيفة المشار اليها انها حصلت على نسخة منها- فيقول ان هناك (خطة) لتقسيم اليمن الى اربعة مخاليف- ثم نورد التفاصيل بمافي ذلك الفترة الانتقالية لتثبيت ذلك..!!
وبعد أقل من اربع وعشرين ساعة تطالعنا صحيفة اخرى بمقابلة لمعارض من الداخل، يطرح على الناس كل تفاصيل ماقيل انها وثيقة سرية للغاية، ويتبنى ماتضمنته حرفياً ويقول في الاخير:هذا رأيي أنا وما اراه صواباً؟؟!! ولم يمر يوم على حيرتنا ازاء ماقيل انها افكار (لخطة سرية) وماجاء في حديث المعارض من الداخل وبأنه صاحب الدعوة... حتى كنا امام مقابلة صحافية لمعارض اختار الخارج، يتبنى تلك الدعوة وتفاصيلها ويقول: هذا هو رأيي انا.
واذا ما تجاهلنا البحث في التسابق على تبني تلك الدعوة التي تسيء الى اليمن وكيانه ومستقبله وهل هي من بنات واضعي الخطط السرية للغاية، او لذلك المعارض من الداخل، ام لذلك الذي اختار الخارج، فإن مايجدر قوله هو:-
الى من يتوجهون بذلك الخطاب او دعوة التمزيق..؟! هل الى الشارع اليمني الذي ناضل ووهب اعز مايملك رخيصاً من اجل استعادة الوطن لوحدته ومحو عار التشطير عن جبين اليمن الأشم؟ وهل يتم التوجه بتلك الدعوة التقسيمية المخجلة الى الوحدويين في الشارع اليمني، المعتز بإنجازه الكبير وتحقيق ماتطمح اليه شعوب عربية وغير عربية؟!
هل يتوجهون بذلك الخطاب.. الى شارع يحتاجون الى صوته الانتخابي ويرى ان مصالحه تكمن في الوحدة لافي التمزق ام الى جهة اخرى؟ يرون ان الحل والعقد بيدها.. وان الشارع لامعنى ولاوزن له؟!
انه لشيء محير، وكيف يرى البعض ان المعارضة تحت شعار تقسيم وتفتيت اليمن هي الطلقة الاخيرة في بندقية يصوبونها نحو اليمن لانحو النظام الذي يعارضونه.
هناك معارضات شهدتها وتشهدها بلدان عربية كثيرة من عمان الى السعودية الى البحرين الى مصر الى العراق.. الخ فهل رفعت شعارالتمزيق والتفتيت، ام جعلت من وحدة الوطن وتماسكه ووحدته الوطنية عنصراً من عناصرالتوجه الى الشارع؟.
لماذا تعارض وتفخران لدينا معارضة؟ هل من اجل مصلحة اليمن وتقويم اي انحراف واصلاح اي اعوجاج والتنافس على الحفاظ على مكاسب الوطن وانجازاته ام لتوجيه السهام الى وحدة الوطن وقوته وعوامل أمنه واستقراره؟
ان كل شيء قابل للنقاش والجدل واحتمال اكثرمن قول الاّ وحدة الوطن. ومن العيب ان نجد من يستهين بشعب بأكمله، وبتضحيات اجيال متعاقبة ويجعل من مصالحه الذاتية معياراً لما هو صواب او خطأ.
 بقي ان نقول شيئاً واحداً تعلمناه من المناضلين الوحدويين الشرفاء وسنعلمه ابناءنا، هو اننا لن نعيش إلاّ على يمن واحد . لايقوم على المذهبية او المناطقية او السلالية، ومن يريد وطنا غير ذلك فليبحث له عن وطن آخر.