الخميس 20-09-2018 01:07:06 ص : 10 - محرم - 1440 هـ
الاصطفاف الوطني
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 9 أيام
الخميس 10 يوليو-تموز 2008 08:55 ص
اليمن وطن لكل أبنائه وعلينا جميعاً أن نتمثل هذه الحقيقة ونعي أن خيره يعود بالفائدة على الجميع وأن مايصيبه من شر لايستثني أحداً منا.. لذا يتوجب التلاحم والاصطفاف والوقوف معاً في مواجهة زوابع هذه الفترة التاريخية التي سيطال غبار رياحها الجميع، فلا أحد يعتقد انه سيكون بمنأى
  عن أية تأثيرات سلبية ناجمة عن تداعيات إفرازات الاحداث التي تثار هنا أو هناك.. وتصور البعض أن مايلحق من أذى أو ضرر سوف يعود عليه بالفائدة هو تصور خاطئ وعلى هؤلاء أن يمعنوا التفكير ويأخذوا الدروس والعبر من الماضي القريب والبعيد ويطيلوا النظر في مواقفهم وتصرفاتهم وسلوكياتهم عندها ستتجلى لهم الصورة ناصعة ومن خلالها يتبينون أخطاءهم ويعودون الى الطريق الصحيح الذي يرشدهم إلى عظمة أن يكونوا مع الوطن.
لقد مر اليمن في تاريخه المعاصر بتحديات وأخطار استطاع التغلب والانتصار عليها وتجاوزها بإمكانات أقل وظروف أصعب، فلا يمكن المقارنة بين ما كان وبين ماهو عليه اليوم من التقدم والقوة.. ومايملكه شعبنا اليمني من الوعي الذي تراكم عبر سنوات طوال من مواجهة أعدائه في الداخل والخارج مما يجعل من المستحيل النيل من أجياله الجديدة التي تربت في كنف الثورة والوحدة والديمقراطية.. وبالتالي فان أية رهانات خاسرة أو محاولة إعادة عقارب الساعة الى الوراء اعتقاداً بأن بإمكانهم تحقيق غايات أنانية نقول لهؤلاء: إن ماتسعون اليه في حكم الاستحالة وان تلك الأعمال سوف ترتد عليكم وتكتشفون بعد فوات الأوان أنكم واهمون وماتخيلتموه من أهداف ومرامٍ ليست إلاَّ سراباً.. ذلك ان اليمن أصبح أصلب عوداً وأقوى شكيمة وقادراً على مواجهة كل التحديات والتغلب على كل العواصف، لأنه موطن لشعب عظيم وجبار استطاع أن يصنع حضارة تليدة ويثور على الطغاة المتجبرين ويهزم الغزاة المستعمرين منتصراً على أعداء الثورة والجمهورية والوحدة، مقدماً أغلى التضحيات وقوافل الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية شجرة الحرية لتثمر استقلالاً وعزة وكرامة وآمالاً وتطلعات لتحقيق الأفضل في الحاضر والمستقبل.
وفي هذا السياق لابد من الاشارة الى ان مايقوم به البعض من تضليل للرأي العام الخارجي عبر المنشورات والنشرات والصحف والمواقع الاليكترونية بهدف تشويه صورة اليمن ينبغي عليهم ادراك أن اليمن اكبر وأعظم من أن ينالوا منه بهذه الوسائل والأساليب البائسة التي ليست أكثر من أحلام يائسة وأوهام سوداوية تطفح بها عقول مريضة.. وحتى اذا افترضنا جدلاً ان ظنونهم تذهب الى ان مايقترفونه من جرم سوف يؤذي النظام.. نقول لهم: إنكم في النهاية لاتؤذون سوى الوطن والشعب بشكل مؤقت .. حيث برهن الواقع بان تلك الأباطيل والادعاءات المضللة سرعان ماتتبخر وتذهب أدراج الرياح ويكون حصادهم هشيماً وجهودهم حرثاً في بحر الأوهام الذي سوف يغرقون فيه ويكون مصيرهم كمن سبقوهم.. لهذا ننصحهم وندعوهم الى العودة عن الافكار السوداوية التي تعشش في أذهانكم واستيعاب أن الرهان لايكون إلاَّ على الوطن والشعب لنعمل معاً من أجل أمنه واستقراره وتقدمه وازدهاره.
اما اذا كانوا مصرين على أعمالهم الرعناء فنؤكد للجميع ان اليمن ووحدته سيبقيان طوداً شامخاً لاتهزه افتراءات وتخرصات هؤلاء وأراجيفهم التي يحاولون من خلالها إذكاء الفتن والفوضى التي تثار تحت شعارات وعناوين محكوم عليها سلفاً بالسقوط والهزيمة والخسران المبين.. وهؤلاء سوف تنالهم يد العدالة ويقتص منهم الشعب ولن يؤثروا على مسيرة اليمن نحو الغد المشرق مهما كانوا وأينما وجدوا..
ويبقى الاستخلاص الأهم وهو أن الأحداث تفرز قوى الخير وقوى الشر وأن الانسان في النهاية موقف.. وقد برهن ابناء شعبنا أنهم سوف يسقطون كافة المؤامرات والدسائس كما اسقطوها في الماضي وان مساعي هؤلاء سوف تخيب ويرتد كيدهم الى نحورهم.. ولا يحيق المكر السيئ إلاَّ بأهله. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ احمد ناصر الشريف
سواعد الرجال سيكون لها كلمة الفصل
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
استاذ/عباس الديلميالفضيلة.. قيمة بين رذيلتين
استاذ/عباس الديلمي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالموقف الشعبي الحاسم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد