الأربعاء 14-11-2018 08:04:27 ص : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
وحدة الشعب الفلسطيني لمواجهة اسرائيل!
بقلم/ صحفي/احمد ردمان الزبيري
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 26 يوماً
الخميس 17 يناير-كانون الثاني 2008 02:56 ص
 المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي في غزة، والضفة الغربية قتلاً وتنكيلاً خطفاً واعتقالاً.. لافرق عنده بين حماس وفتح والجهاد مواطنين ومقاومة.. فالجميع موضوع للموت بآلته.. العسكرية التي اتخذت في الأيام الاخيرة اتجاهاً تصاعدياً كماً وكيفاً في عدد الشهداء- نوعية الاهداف.. وضع مأساوي كهذا ماكان له ان يأخذ هذا المنحى الدموي لولا واقع الحال الفلسطيني المنقسم على نفسه بين فتح وحماس لتتوزع السيطرة على أرض السلطة الفلسطينية الضفة الغربية تحت سيطرة الاولى وغزة الثانية وهي سيطرة محددة ممارسة السلطة -تعبير مجازي أكثر مماهو حقيقي- عمق الاستلاب الاسرائيلي ليضعفها الى أقصى حد الخلاف والانقسام الفلسطيني والذي تحول الى صراع دموي على سلطة غير موجودة بالمعنى المتعارف عليه وأعطى اسرائيل مظهراً ذرائعياً يبرر ما ترتكبه من جرائم ضد الفلسطينيين، ففي أقل من نصف شهر بلغ عدد القتلى من حركة حماس مايقارب الـ30 شهيداً منهم يوم أمس الاول 18 شهيداً.. والايغال الاسرائيلي في الدم الفلسطيني يتصاعد مالم يعودوا عن انقسامهم.. فالرد العملي، كما أكد فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح في الاتصال الهاتفي الذي اجراه معه اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، لن يكون الا بوحدة الشعب الفلسطيني عبر الحوار والتفاهم والتلاقي على قاعدة حرمة الدم الفلسطيني على الفلسطيني والعودة الى الثوابت الفلسطينية.. فهذا وحده هو الكفيل بوقف نزيف الدم الفلسطيني من جراء العدوان الاسرائيلي على الأرض الفلسطينية بصفة عامة وغزة بصفة خاصة ولايجوز استمرار الوضع على ماهو عليه الذي تجد فيه اسرائيل مثالياً لهروب قادتها من استحقاقاتهم الداخلية وخلافاتهم السياسية مع اقتراب تقرير للجنة فيني جراد والانتخابات فيكون الدم الفلسطيني ليس فقط هدفاً لتصفية القضية الفلسطينية ولكن ايضاً لتصفية حساباتهم السياسية.. ولكن ما وفر لهم امكانية استهداف الشعب الفلسطيني بهذه الصورة الدموية الاجرامية للأسف وضع الانقسام والصراع الدموي الفلسطيني-الفلسطيني والذي افضى الى وقع فلسطيني أشد مرارة ومأساوية يبعث على الألم والحزن.. وتزيد المجازر التي يرتكبها الاحتلال في ظل الحصار المطبق على غزة مضاعفة الجحيم الذي يعيشه الفلسطينيون فيها جراء العدوان الاسرائيلي. وبسبب الواقع الفلسطيني المنقسم والمحاصر والغارات الاسرائيلية التي لاتنقطع ليصبح الحزن على الدم الفلسطيني المسفوك في كل محطة بالصواريخ والقذائف الاسرائيلية التي تستهدف الشيوخ والنساء والاطفال في وقت يستمر الخلاف بين الاخوة في التراب والوطن والقضية، ليكون تصعيد العدوان الاسرائيلي بهذه الصورة في جانبه الراهن نتيجة للواقع الفلسطيني- المنقسم المتصارع ليصبح الاهتمام بمعاناتهم دولياً اقل من أي وقت مضى.. وهو ايضاً الذي حول جولة «السلام» للرئيس الامريكي جورج بوش الى جولة حرب على الشعب الفلسطيني بإعطائه الضوء الأخضر لرفع وتيرة سفك إسرائيل لدم الفلسطينيين اقصى حد له، في حين أن طرفاً فلسطيني يفاوض من موقع ضعف لايمكنه الا تقديم المزيد من التنازلات التي استمرارها في ظل هذا الوضع سوف يؤدي الى تنازلات في القضايا الأساسية لتستنفد الاوراق كلها لسلام لن يأتي في وضع فلسطيني كهذا.. لذا ينبغي أن يكون الرد الفلسطيني العملي هو الوحدة وتجاوز كل الخلافات والعمل على كل الخيارات من اجل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين، أما استمرار الوضع على ماهو عليه في الوضع العربي الضعيف والموقف الدولي الذي رجح الواقع الفلسطيني الراهن الكف الراجحة أصلاً لاسرائيل بصورة أكبر وعودتها الى توازن لن يتحقق إلاًّ بوحدة الصف الفلسطيني لتكون تعدد الخيارات تنوعاً في التكتيكات في إطار الاستراتيجية الواحدة وهي عودة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني عندها يكون السلام والأمن والاستقرار للجميع في منطقة الشرق الأوسط.. فهل ننتظر من الفلسطينيين في حماس وفتح وكل الفصائل استعادة وعيها بالعمل على وحدة الصف والتئام اللحمة الفلسطينية لمواجهة استحقاقات متطلبات هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني في ظل حالة الوهن العربي وهشاشة الوضع الاقليمي وخضوع المجتمع الدولي لهيمنة الأحادية القطبية فيما يخص القضية الفلسطينية في ظل تحول التوجهات وتغير التحالفات في المنطقة وهي في الغالب ضد الحق الفلسطيني؟!.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حميد رزق
أمريكا تدعوا لوقف الحرب وتحالف السعودية يصعّد: وجهان لعملة واحدة
حميد رزق
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
المبادرةُ الأمريكيةُ جِهَنَمِيّةُ الأهداف محفِّزةٌ على الاصطفاف
عبدالسلام التويتي
مقالات
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي نعم للتسامح الحقيقي
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
استاذ/عباس الديلميأغنيات للوحدة
استاذ/عباس الديلمي
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالقضــــــــاء..!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب/نزار العباديهل أتاكم نبأ الضالع؟!
كاتب/نزار العبادي
كاتب صحفي/امين الوائلياستدعاء العضلات فشل آخر!
كاتب صحفي/امين الوائلي
مشاهدة المزيد