الأربعاء 26-09-2018 13:47:58 م : 16 - محرم - 1440 هـ
إلى أين ؟!
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 17 يوماً
الخميس 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 08:15 ص
ترى الى أين يريد هؤلاء النفر الوصول بالوطن وأمنه واستقراره ووحدته الوطنية عبر مايثيرونه من فتن وتصرفات طائشة غير مسؤولة وافتعال زوابع لامعنى لها تستدعي من الجميع الوقوف امامها للتأمل في من هو المستفيد ممايجري من تحريض وتأجيج للمشاعر ومحاولات مكشوفة لإعاقة مسيرة التنمية وتوجهات البناء في الوطن.. وحينها سوف تتضح للجميع
 حقيقة أولئك الذين يقفون وراء هذا كله وتكشف بأنهم أناس لايعنيهم الوطن ولا ابنائه ولاحاضره ومستقبل أجياله ولاحتى أولئك النفر الذين يدعون زوراً وبهتاناً أنهم يدافعون عن قضايا ومصالح تهم الوطن والمواطنين ورفع شعارات مضللة قراءة ماوراء حروفها بعمق تكشف أن مصدر كل مايقومون به يحمل في ثناياه نزعات شيطانية أعتادوا على فهمها بما هو مرادف لعمليات البيع والشراء والمتاجرة في أسواق السياسة.
لذا نجد عقلياتهم لاتنظر الى ماهو أبعد من أرنبة أنوفهم، وهذا قادهم الى وضع اعتبار الوطن مفهوماً مشوهاً يمكن استخدامه للتأثير على وعي المواطنين في اطار تلك اللعبة القديمة الجديدة التي يؤمنون بها، وفي النهاية ومن خلال ماكان عليه البعض منهم ممن أدمنوا -للأسف- لعبة الثارات وتصفية الحسابات عبر الصراعات الدامية التي لم تنتج سوى الكوارث والمآسي.
ولنا عبرة بماشهده الوطن في بعض اجزائه من قبل بعض هؤلاء سواء في السبعينات او مروراً ب 13 يناير 1986م وصولاً الى تفجير حرب الإنفصال عام 1994م، ولأن الطبع يغلب التطبع فلم يستطع بعض هؤلاء الصبر على الأمن والاستقرار لمدة أطول من 13 عاماً وهي الفترة الفاصلة مابين عام 1994م واليوم مع فارق تغيير التحالفات وجر خصوم الأمس الى مواقعهم لتنفيذ أجندتهم الخاصة وغايتها ان يفقد اليمن الأمن والأمان والدفع بأبنائه بمايثيرونه من فتن وأزمات الى مهاوي الصراعات التي لاتخلف الا الدمار والخراب.
وهنا يحق لأبناء شعبنا وكل العقلاء في قواه السياسية في السلطة والمعارضة ان يتساءلوا بحيرة.. الى أين يريد هؤلاء ان يصلوا بالوطن؟.. ألم يستوعبوا بعد دروس الصومال والعراق وافغانستان؟ ألم ينظروا الى تلك الاوضاع التي وصلت اليها دول نشاهد فيها فرض حالة الطوارئ ومطاردة واعتقال المعارضين السياسيين والزج بهم في السجون والمعتقلات؟!.. ألم يدركوا بأن الحرية والديمقراطية التي يمارسونها بهذه الصورة المشوهة ويحاولون الانحراف بها عن أهدافها ومساراتها الصحيحة، ماكان لها أن تتحقق لولا السياسة الحكيمة للقائد الوطني فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح وجهوده الصبورة المثابرة التي صنعت الوحدة وبناء نظام دولتها السياسي على أساس حرية الرأي والتعبير والتعددية السياسية والحزبية واحترام حقوق الانسان.. وهو الذي ضمد الجراح النازفة وتعامل مع كل الاحداث بصبر وأناة ومسؤولية متجاوزاً بسفينة الوطن كل المخاطر والعواصف والتحديات ومجنباً الوطن الموحد الانجرار نحو مستنقعات الصراع والأزمات.
ألم يكن حري بأولئك اللاعبين بالنار ادراك كل ذلك ومراجعة حساباتهم الخاطئة قبل فوات الأوان والنظر الى ماهو أبعد من المصالح الذاتية والفئوية والحزبية والمناطقية والانانية؟.. وأن يقدروا نعمة الحرية والديمقراطية والأمن والأمان التي صنعتها للوطن قيادة تاريخية أتسمت دائماً بالتسامح وسعة الصدر والنظرة الثاقبة في رؤيتها لقضاياه ومصالحه في الحاضر والمستقبل لتنعم أجيال الغد بالازدهار والرفاهية في يمن جديد متقدم ومتطور.
وعلى هؤلاء فهم ان خيارات المقامرة التي يلجأون اليها للعبث بالأمن والاستقرار والوحدة الوطنية والتنمية لاتحمل في طياتها سوى الدمار والخراب الذي سيكونون هم أول المكتوين بناره فماذا يريدون؟.. و الى أين يسعون؟ وهم يزرعون الاشواك في طريق النماء والنهوض الشامل محاولين عبثاً خلق التشطير في النفوس وتحويل الديمقراطية الى فوضى وفتن بقصد أن يفقد الناس الأمن والأمان وان تجف مصادر رزقهم ومعيشتهم وخلق حالة طاردة للاستثمار بدلاً من المناخ الجاذب له والذي يوفره الأمن والاستقرار..
ويبقى القول بأن الوطن اكبر وأعظم منا جميعاً.. وان وحدته ونهجه الديمقراطي وأمنه وطمأنينة ابنائه وازدهاره لايمكن تركها مرتبطة بالرهانات الخاسرة لهؤلاء الصغار ومقامراتهم وحيث سيقول لهم الشعب بحزم.. كفى عبثاً إن للصبر حدود!
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
كاتب/عبد الرحمن الراشدمن يجرؤ على تحدي مشرف؟
كاتب/عبد الرحمن الراشد
عدن.. ورشة عمل
عبدان دهيس
مشاهدة المزيد