الأحد 23-09-2018 19:33:13 م : 13 - محرم - 1440 هـ
الشعب هو المرجعية
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 18 يوماً
الخميس 04 أكتوبر-تشرين الأول 2007 08:07 م
اليوم تحتضن مدينة تعز الحالمة الاجتماع الحاشد لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح بمنظمات المجتمع المدني والشخصيات السياسية والاقتصادية والثقافية وممثلي الجمعيات الخيرية والتنموية والذي يأتي في سياق تشاوري حواري واسع يعبر عن مدى استيعاب قيادة الوطن السياسية لدور المشاركة الشعبية الفاعلة والواسعة في تحقيق متطلبات حاضر الوطن وانجاز استحقاقات مستقبل ابنائه.. ويكتسب هذا اللقاء الذي يشارك فيه اكثر من 1700 من كل الفعاليات الوطنية أهمية في كونه يأتي في ظل الحراك السياسي الذي تشهده الساحة اليمنية، مجسداً الإلتفاف الجماهيري حول قيادة الوطن بزعامة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح واستجابة ابناء شعبنا لمبادرته الى إدخال تعديلات دستورية جوهرية تهدف الى اصلاح النظام السياسي  الديمقراطي، ليتناغم هذا الاجتماع الواسع مع مضمون هذه المبادرة التي ستحدث تحولاً بالغ الدلالة في مسيرة تطور تجربتنا الديمقراطية فيما يخص انتقالها الى النظام الرئاسي وتحديد فترة رئاسة الجمهورية بخمس سنوات وفترة مجلسي النواب والشورى ب4 سنوات، لتضيف هذه المبادرة في إتجاهها التغييري الى بناء قاعدة هرم بنية الدولة الديمقراطية اليمنية الحديثة تحقيق قفزة كبرى الى الامام عبر تطوير السلطة المحلية لتصبح حكماً محلياً منتخباً كامل الصلاحيات يحقق اللامركزية برؤية عميقة تؤدي الى ان تصبح المشاركة الشعبية في التنمية والبناء والتطور في مجتمعاتها المحلية مسؤولية ابنائها، ومن خلال ذلك تتحقق ابعاد الديمقراطية التنموية لتنعكس نهوضاً ونماء للوطن كله.
ومن الاهمية بمكان ونحن نتحدث عما تمثله مبادرة فخامة الاخ الرئيس في مسيرة البناء السياسي والديمقراطي لليمن الجديد لابد من التنويه إلى الحيز الواسع فيها لتمثيل المرأة في البناء المؤسسي الديمقراطي للدولة.. لتحمل اعطاء المرأة نسبة 15٪ في السلطة التشريعية والحكم المحلي المنتخبين بعداً حيوياً بالنسبة لدورها في الحياة السياسية وفي التنمية لتصبح المرأة اليمنية ليس فقط مساوية لاخيها الرجل في الحقوق والواجبات ولكن شريكاً فاعلاً في صنع القرار.
إن الاجتماع الذي ستشهده تعز اليوم يعد تواصلاً لسلسلة اللقاءات والحوارات والفعاليات التشاورية الديمقراطية التي تمثل منهجاً اعتمده فخامة الاخ الرئيس منذ تحمله مسؤولية قيادة الوطن، وفي هذا تبين بوضوح مدى حرصه على مبدأ الشراكة الوطنية، ولان المشاركين فيه يمثلون القوى الأكثر وعياً والتصاقاً بهموم الوطن والمواطنين يعول عليه في أن يخرج بنتائج تفتح آفاقاً امام حوارات وطنية جماهيرية اخرى لمؤسسات منظمات المجتمع المدني وتثمر مواكبة ايجابية للتغيرات ترتقي بمنظومة مشروع البناء السياسي للوطن وتؤكد في ذات الوقت ان الديمقراطية خيار لا تراجع عنه وليس من حق احد ان يفرض رأية على أحد بعد ان اصبح الشعب هو المرجعية للجميع في هذا الوطن ولم يعد يقبل الوصاية من احد عليه ومن ثم ليس من حق احد الادعاء انه يمتلك الحقيقة والآخرون على باطل إلا ذا كان من يعتقد ذلك مازال يعيش أوهام الماضي ويعشش في ذهنه فكر سياسي شمولي ولايرى في الساحة الا نفسه، كما هو حال احزاب (اللقاء المشترك) الذين آن لهم أن يدركوا بأن الوطن زاخر بأبنائه الحريصين على ازدهاره وتقدمه وعلى و حدتهم الوطنية وعلى الديمقراطية وعلى حاضر وغد الاجيال القادمة.. وهم بمواقفهم هذه لن يزدادوا الا عزلة بعد ان قال لهم الشعب كلمته في الانتخابات الرئاسية والمحلية الديمقراطية التنافسية والتي شهد العالم كله بشفافيتها ونزاهتها، وكانت الصورة جلية لا تقبل التأويل، فقد جدد ابناء اليمن ثقتهم بالاخ الرئيس والمؤتمرالشعبي بإعطائهم نسبة 77٪ من الاصوات في حين أن من يريد اليوم ان يفرض قناعته وآراءه لم يحصل إلا على نسبة 21٪، وهذه النتيجة كان يفترض منهم ان يدركوا دلالاتها وأن لايحاولوا الحصول على ما عجزوا الحصول عليه بالديمقراطية، ولذا نقول ان مبادرة الاخ الرئيس لإصلاح النظام السياسي جاءت من أجل حاضر اليمن ومستقبل اجياله القادمة.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمكسب ديمقراطي جديد!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
المشترك .. والدوران في حلقة مفرغة..!!
أنور البحري :
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبعيداً عن إهدار الفرص!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خير الله خيراللهأسوأ من التقسيم في العراق !
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد
عاجل :
مصدر عسكري: انكسار محاولة زحف للمرتزقة جنوب التحيتا ومقتل وجرح العديد منهم ...البيضاء: عملية هجومية على نقطة للمرتزقة في يفعان بـجبهة ذي ناعم وقتلى وجرحى في صفوفهم