الأربعاء 21-11-2018 04:45:46 ص : 13 - ربيع الأول - 1440 هـ
كن جميلاً
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 23 يوماً
الخميس 27 سبتمبر-أيلول 2007 11:16 ص
احب الله الانسان ففضله وكرمه على جميع مخلوقاته.. وظل هذا الحب يحيطه حتى بعد ان اغواه ابليس بالمعصية التي اخرجته من الجنة لقد اختار الله سبحانه اجمل الكواكب واكملها، وهو كوكب الارض بما فيه من جمال وتوازن، وطبيعة جميلة اختار له هذا الكوكب الجميل واستخلفه فيه ثم بعث اليه الرسل الانبياء، ليعلموه كيف يكون ذا نفس جميلة، وينظم حياته وعلاقاته، وكيف يستمتع بما حوله من جمال، ولا ينسى نصيبه من الدنيا، وكيف يفي بحقوق نفسه عليه.
كل ذلكم الحب والاكرام من الواجب ان يقابله الشكر والعرفان حتى يزيد وينمو، ويكون الحب هو همزة الوصل بين المخلوق وخالقه.. إلا ان التعبير عن هذا الحب، قد تباين عند الخلق الى ان سلك البعض ماهو غير مألوف او مخالف لما هو تعبير عن الحب والعرفان.. كأولئك الذين سلكوا طريق العزوف عن الدنيا، وكل ماكُرموا به بالعيش على هذا الكوكب.
هنا نجد سؤالاً يقول: هل العزوف عن الدنيا نكران لجميل وصنيع الخالف او تعبيراً عن حبه والتقرب منه سبحانه؟
ما نراه هو ان العزوف عن الدنيا، قد يكون مقبولاً اذا ما اتخذ طابع القناعة وعدم اللهاث وراء المغريات الحسية الزائلة والعبودية للشهوات.. اما اذا ما كان العزوف عن الدنيا قد اتخذ طابع السلبية البحتة بالهروب الى الذات وتقبيح واحتقار كلما في الحياة.. وتجريدها من الجمال باضفاء طابع القبح على كل شيء فإن ذلكم في حكم المعصية والجحود والتنكر لكل ما وهبه الخالق للانسان المستخلف على الارض من جمال وطبيات.
ان من يبدي رفضه للحياة وجمالها وطيباتها بالانطواء والابتعاد عما حوله او اعتزال الآخرين او ما نسميه بالهروب الى الذات، يكون مدفوعاً بدوافع منها الشعور بالفشل، والتسليم بالعجز، والبحث عن استقرار لقلق النفس الناتج عن ذلكم الشعور الناتج عن حب الدنيا ومرارة الفشل في تحقيق مآربه منها.
وهذا الفاشل الذي سلك طريق الهروب من الحياة الى داخل الذات يلتقي مع الفاشل الذي رفع راية العزوف من الحياة باحتقارها وتقبيحها وذم كل جميل فيها في نطقة واحدة هي التهور والافراط في حب الحياة وملذاتها، والفشل في تحقيق ما رغبوا فيه.
ان كثرة حديثهم عن الدنيا او الحياة بالاحتقار والذم، والاشارة الى ما هو قبيخ لا يجسد الا حنينهم لما خسروه او فشلوا في تحقيقه شأنهم شأن من يطلق زوجته الجميلة، او يخسر حبيبته الحسناء فيضل يكثر ذكرها والحديث عنها، بما يوحي به للآخرين عدم تعلقه به، او بذكر ما ينسبه اليها من عيوب عله يصبر نفسه او يخادعها.
نخلص الى القول ان سلوك طريق العزوف عن حياة وهبها الله للانسان محبة وكرامة ليستمتع بما بها من الطيبات والجمال هو نكران للجميل وتنكر لطبيعة فطر الله الانسان عليها.

ان من سمات الانسان السوي، جمال النفس ومن علاقات النفس الجميلة، الاتزان والمقدرة على فهم الواقع. وفتح نوافذ الروح امام ما فيه من جمال ومحبة

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الفقيه
بـوح الحروف:لا تصالح.. مع «الأنا»..!!
أحمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
رهانات تحالف العدوان الخاسرة !!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
كاتب/أحمد الحبيشيالسقوط في منطقة اللاوعي
كاتب/أحمد الحبيشي
كاتب/خالد محمد  المداحثورة سبتمبر .. عطاءٌ بلا حدود
كاتب/خالد محمد المداح
مشاهدة المزيد