الأحد 23-09-2018 13:00:43 م : 13 - محرم - 1440 هـ
الدم الفلسطيني
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 9 أيام
الخميس 14 يونيو-حزيران 2007 07:31 ص
ما يجري في ارض فلسطين المحتلة من نزيف للدم الفلسطيني أمر مؤسف ومؤلم وتأتي التحركات المكثفة لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح من اجل وقف نزيف الدم الفلسطيني والتي عبرت عنها اتصالاته مع اخوانه الرئيس محمود عباس ابو مازن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية واسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس
والناجمة عن التطورات المؤسفة في الساحة الفلسطينية نتيجة لتجدد المواجهة والاقتتال بين فتح وحماس..
لتجسد مواقف اليمن الثابتة والنابعة من حرص صادق على وحدة النضال الفلسطيني ووحدة الصف الوطني الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وعدوانه المتواصل على ابنائها الشعب الفلسطيني والذي لا يفرق في القتل والدمار والخراب بين فتحاوي وحمساوي فالجميع فلسطينيون وهم مشروع للابادة وليس هناك مايستحق ان يقتتل من أجله ابناء الوطن الواحد والقضية الواحدة والسلطة التي يقتتلون عليها وهم يدركون ان ليس فيها من المغانم مايستحق ان يهدر الدم الفلسطيني وتوجه البندقية الى صدر الآخر خاصة وان القضية الفلسطينية تجابه تحديات واخطار غير مسبوقة ومواجهاتها تقتضي تماسك البنيان الفلسطيني وتلاحمه لا الاقتتال فيما بينهم وهذا يضع كلاً من حركتي فتح وحماس امام مسؤولية وطنية تاريخية تجاه شعبهم ونضاله المشروع وقضيته وهذه المسؤولية توجب وقف نزيف الدم والعودة الى طاولة الحوار على قاعدة ان الدم الفلسطيني خط احمر ممنوع تجاوزه من أي فلسطيني- وتحت اي مبرر او ذريعة.
ومن هنا فان اهداف العدوان الاسرائيلي الا اذا كان ذلك يأتي في اطار استكمال مهام انجاز وتحقيق ماعجز عنه آلة حربه بأيد فلسطينية وهو فخ لا نتصور ان تقع فيه فتح او حماس اذ لا يمكن اعتبار مايحدث في غزة والضفة الغربية صراعاً على سلطة ليس فيها مايستحق اراقة قطرة دم فلسطيني من اجلها.. اما وقد وصلت الامور الى مثل ذلك الاقتتال الدامي والنزيف المستمر للدم فلم يعد هناك مايشرف اي فلسطيني في الحركتين البقاء بالسلطة والفلسطيني يقتل اخاه وعلى القيادات في فتح وحماس ادراك ان مايجري يصب في خانة مصالح اعداء الشعب الفلسطيني ويخدم اهدافهم.. لذا دعا الاخ رئيس الجمهورية القيادات الفلسطينية في السلطة الى التدخل من موقع المسؤولية للوقف الفوري لهذا الاقتتال والتفاهم حول اية اختلافات او تباينات على طاولة الحوار وليس هناك ما لا يمكن بهذه الطريقة خاصة وان اتفاق مكة المكرمة يشكل قاعدة صلبة يمكن البناء عليها معالجات وحلول كافة القضايا والمشاكل ما دام الجميع في فتح وحماس ملتزمين به.. وكان المنتظر العمل على ترسيخه بحيث تقطع طريق العودة الى الاقتتال نهائياً ويعمل كلٌّ من موقعه لتعزيز وحدة الشعب الفلسطيني وتقوية وتوسيع قدراته النضالية لنيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني بدلاً من الصراع على سلطة الصراع عليها لن يؤدي الا الى ضياع الحق والاضرار بالنضال والقضية الفلسطينية .. والمسؤولية اليوم تقع على القيادات في السلطة وفي حركتي حماس وفتح بدرجة رئيسية وعلى بقية الفصائل الفلسطينية بشكل عام.
ان تحركات فخامة الرئيس لرأب الصدع الفلسطيني ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ولن تتوقف عند هذه الحدود فهي ستأخذ مسارات عربية ذلك انه لو كان هناك موقف عربي ايجابي لما كان الفلسطينيون وصلوا الى هذا الحد من العنف ضد بعضهم البعض وقبل اية خطوة لحل الخلاف بين ابناء الشعب الفلسطيني لابد من العمل على أزالة تلك المعاناة الناجمة عن العدوان الاسرائيلي والحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني وخلق حالة الاحتقان بين قطبي السلطة فتح وحماس كما أن اليمن الذي ظل يوظف علاقته ومكانته الدولية لخدمة القضية الفلسطينية هو اليوم سيواصل هذا الجهد.. ولكن على الاخوة الفلسطينيين ان يعوا مغبة مايجري في ساحتهم وخطورة ذلك على قضيتهم وعلى فتح وحماس ان يضعوا تضحياتهما في سبيل ووطنهم نصب أعينهم وأن يكون في مستوى تلك التضحيات عندها سيعون فادحة ماهم فيه من غياب الوعي ويدركون أن التلاحم والوحدة هو ماسيجعلهم اقوياء في مواجهة العدوان وكباراً أمام أمتهم وإجبار العالم للوقوف الى جانب قضيتهم العادلة.. وتبقى فلسطين أكبر من أية سلطة لم تكتمل شروط اعتبارها كذلك.. وهذه هي القناعة التي انطلق منها اليمن في رؤيته ومواقفه وحرصه على فلسطين وشعبه وقضيته العادلة.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
استاذ/عبد الجبار  سعدإلى أستاذي الحكيمي مع التحية
استاذ/عبد الجبار سعد
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالديمقراطيون الحقيقيون
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
ملامح اليمن القادم
علي الزكري
مشاهدة المزيد