السبت 17-11-2018 03:02:09 ص : 9 - ربيع الأول - 1440 هـ
سؤال جاد: من المسؤول عما جرى لمنتخبنا؟!
بقلم/ كاتب/نصر طه مصطفى
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً
الخميس 02 ديسمبر-كانون الأول 2010 08:46 ص
لستُ رياضياً بالتأكيد وكل علاقتي بالرياضة لا تزيد عن مشاهدة بعض مباريات كرة القدم وبالذات في كأس العالم، ومع ذلك فقد حرصت خلال خليجي 20 أن أتابع معظم مبارياته لسبب بسيط ناجم عن حماسي كونه مستضاف في بلادنا، لكن عدم كوني رياضيا لا يعني ألا أدلي بدلوي في بعض ما يجري تداوله حالياً من أحاديث لم تنقطع عن منتخبنا وأدائه وخروجه المبكر، وغير المشرف من المنافسات وما سببه من خيبة أمل للجماهير اليمنية الرائعة التي أعطت المونديال العشريني لكأس الخليج مذاقاً متميزاً عن كل المونديالات السابقة بشهادة كل المحللين الرياضيين الذين أقروا بأن خليجي 20 هو الأكبر من حيث أعداد الجماهير التي حضرت المباريات... ومع أني كنت مقتنعاً منذ وقت مبكر أن منتخبنا سيخرج من الدور الأول لأن كل الوقائع والحقائق – سنن الحياة – تقول ذلك إلا أن الأمل كان يتركز في الخروج بهزيمة خفيفة هنا وتعادل هناك، ورغم ذلك دعونا نخفف عن أنفسنا بالقول أن البحرين لم تتمكن طوال الأعوام الأربعين الماضية من الفوز بكأس الخليج فيما لم تفز به عمان إلا في الدورة 19، ولم تفز به الإمارات إلا في الدورة 18، وبالتالي فإن من كان يتصور أننا سنفوز به في خليجي 20 ليس أكثر من واهم.
الشيء المؤكد في نظري أنه لا يجوز سلخ المنتخب الوطني بالطريقة التي حدثت إذ لا ينبغي تحميل شبابه المسؤولية عما حدث حتى وإن قال ذلك الكابتن علي النونو بنفسه... فالمنتخب في تصوري هو عجينة بيد المدرب أولا، وبيد الجهاز الفني لاتحاد كرة القدم ثانيا، وهذا الجهاز والمدرب هما من ينبغي أن يتم تقييم وتقويم أدائهما خلال الفترة الماضية... وفي ظني أن إلقاء اللوم على شباب يملكون من البراءة والإخلاص والحماس الشيء الكثير هو أمر غير لائق، فإن لعبوا بشكل غير منظم كما قال أحد المحللين الرياضيين الخليجيين في قناة «دبي» فذلك بسبب سوء ما تلقوه من تأهيل وتدريب، وإن لعبوا بدون الحماس المطلوب فتلك مسؤولية من يعبث بحقوقهم ومخصصاتهم ولا يعطيهم أملاً بمستقبل آمن، وإن لعبوا بدون امتلاك اللياقة البدنية المناسبة فهذه مسؤولية المدرب والاتحاد، وإن كان يمكن عمل تشكيلة أفضل من التي لعبت فتلك مسؤولية الاتحاد والمدرب... لذلك لا يجوز بحال من الأحوال أن نجعل من هؤلاء الشباب كبش فداء ليخرج الكبار من تحمل أي مسؤولية وهو ما أنا متأكد – للأسف الشديد – أنه سيحدث لاحقاً لسبب بسيط وهو أن كثرة الطباخين والمتدخلين في مجال الرياضة وأغلبهم غير متخصصين لن تمكن الحكومة من إمساك الخيط الذي سيقود إلى تحديد المسؤولين عما حدث من خيبة أمل... لكني هنا آمل من دولة الدكتور علي مجور باعتباره رئيس الحكومة المعنية باستكشاف حقيقة ما حدث أن يعتبر ما كتبه زميلنا الصحفي الرياضي الكبير الأستاذ عبدالله الصعفاني في يوميات الثورة الإثنين الماضي أحد الأسس التي ستبنى عليها أي عملية تقييم لاحقة لما حدث من هزائم متتالية لمنتخبنا الوطني، فما كتبه زميلنا قائم على معرفة وثيقة ورؤية حيادية ومسؤولة وخبرة مؤكدة بما يجري في كواليس الجهات المعنية بالرياضة وكرة القدم تحديداً.
أمر آخر أجد أنه من الملح طرحه بصراحة ووضوح... دعونا نتقمص شخصية أي واحد من الشباب الرائعين الذين لعبوا في منتخبنا، ونتساءل بلسانه: ما هو مستقبلي بعد أن يستهلكني الزمن والعمر وأجد نفسي في يوم ليس بعيداً خارج المنتخب؟! كيف يمكنني كلاعب مطلوب مني تحقيق نتائج مشرفة أن أرى المدرب يتقاضى ذلك الراتب الضخم – وهذا حقه بالتأكيد كإسم كبير في عالم الرياضة الدولية – بينما لا أحصل كلاعب إلا على الفتات فيما لا توجد لدي أي ضمانات لإعالة نفسي وأسرتي مستقبلاً؟! لا أظن أن تحفيز الروح الوطنية هنا يكفي لخلق الحماس المطلوب لدى اللاعب... لذلك أعود دائما إلى القضية الجوهرية التي ينشغل عنها كل المعنيين في الدولة وهي الإنسان... الإنسان الغائب عن أجندتنا، الإنسان الذي ينبغي بناءه بناءً متكاملاً ليقوم بواجبه نحو وطنه وهو رافع الرأس غير مضطر لمد يده للمال الحرام أو لسؤال الناس... قد يتقاضى لاعبو المنتخب ما يسد بعض حاجتهم الآن لكن ماذا بعد أن نستهلكهم؟! لا أظنني سأجد إجابة جادة ومسؤولة عن سؤال كهذا، فإن كنا نريد من هؤلاء الشباب الرائعين أن يرفعوا رأس اليمن عالياً فلابد أن نحرص على أن تظل رؤوسهم مرفوعة عن الحاجة، وثقتهم قائمة بمستقبل آمن...
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب/خير الله خيراللهألف سلام... على عملية السلام !
كاتب/خير الله خيرالله
كاتب/عبد العزيز الهياجمالحلم «المسلوق»..!!
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةهل يفهمون الدرس؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد