السبت 17-11-2018 10:03:10 ص : 9 - ربيع الأول - 1440 هـ
مكانة اليمن الدولية..ودورها الاستراتيجي
بقلم/ كاتب/خالد محمد المداح
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و 25 يوماً
الخميس 21 ديسمبر-كانون الأول 2006 11:15 م
أصبحت اليمن اليوم ذو مكانةٍ عاليةٍ وشأنٍ رفيع، وأصبحت تحتل حيزاً واسعاً في خدمة القضايا العربية والدولية بل أصبحت مركزاً مهماً في حل النزاعات الدولية.
إنني هنا أتحدث عن الدور الذي لعبته اليمن وما زالت تلعبه من أجل السلام ولم الشتات على المستوى الدولي ، فكلنا يعلم بأن اليمن احتضنت العديد من مؤتمرات السلام الدولية ولعل أهمها ما حدث من جمع ٍبين أطراف النزاع الصومالي في السابق وتكللت بالنجاح .
إن نار الحرب ليست في مصلحة كل الأطراف سواءً داخل الصومال أو خارجه ، لذلك فقد تبنت اليمن مرةً أُخرى الدعوة إلى حل الأزمة الصومالية والدعوة إلى إيقاف نزيف الدم ، ورحبت بذلك كافة الأطراف المعنية بالوضع في الصومال ، وقد اجتمعت أطراف النزاع الصومالي في عدن بتمثيلٍ رسميٍ يمني لتقريب وجهات النظر وتوعية كافة الأطراف بمخاطر تلك الحرب على المستوى القريب والبعيد ، وقد نجحت اليمن في تحقيق الوفاق بين الحكومة الانتقالية واتحاد المحاكم الإسلامية ، وكل ذلك يرجع إلى الحكمة اليمانية التي انتهجتها القيادة السياسية ممثلةً بفخامة الرئيس المشير / علي عبد الله صالح حفظه الله .
كذلك لا يخفا على الجميع الدعوات التي وجهتها اليمن إلى الأخوة في فلسطين من أجل حل الخلاف الدائر بين الفصائل الفلسطينية وتعزيز وحدة الصف الفلسطيني ، وآخرها الدعوة التي وجهها فخامة المشير / علي عبد الله صالح حفظه الله إليهم في الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع كل من الرئيس محمود عباس ومع خالد مشعل كلاً على حدة وذلك من أجل تحكيم العقل والعودة إلى طاولة المفاوضات وتجنب كل الصراعات والتي نالت قبول الطرفين لهذه الدعوة ، وقد لقيت هذه الدعوة أيضاً الترحيب من قبل جامعة الدول العربية ونالت ارتياح الشعب الفلسطيني والعديد من الدبلوماسيين والمهتمين بالشأن الفلسطيني.
وما جرى من مباحثات رسميةٍ بين المشير / علي عبد الله صالح حفظه الله والرئيس / بشار الأسد خلال زيارته لليمن حول الوضع في لبنان وفلسطين والعراق والصومال ، واتفاق الجميع على خدمة قضايا الأمة وما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة وتنسيق كافة الجهود في سبيل تعزيز التضامن العربي ودعوتهما إلى تعزيز الوحدة الوطنية في جميع الدول سالفة الذكر خطوةٌ جبارة وباهرةٌ نالت اهتمام تلك الدول سواءً على المستوى الرسمي أو المستوى الشعبي .
ولا ننسى دور اليمن في احتضان العديد من المؤتمرات الدولية كتجمع صنعاء ومؤتمر الديمقراطيات والمؤتمر السمكي والعديد من اللقاءات الدولية وغير ذلك من المؤتمرات ، فكل ذلك يؤكد بأن اليمن أصبحت ذات مكانة دولية هامة وأصبحت تلعب دوراً هاماً على المستويين العربي والدولي وما من شأنه تحقيق السلام والأمن والاستقرار العالمي وخدمة قضايا الأمة .
 *khalidalmddah@yahoo.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
الفساد ... عنقوديته.. محاربته....
عبدالوهاب محمد نعمان
كلمة  26 سبتمبرالاستقرارلا يتجزأ
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد