الأربعاء 18-09-2019 19:22:38 م
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
بقلم/ عبدالسلام التويتي
نشر منذ: شهر و يوم واحد
السبت 17 أغسطس-آب 2019 11:07 م

ما يزال ماثلاً في الأذهان إلى الآن اتخاذ تحالف العدوان -منذ ما يزيد على أربعة أعوام من الزمان- من شرعية الفار هادي قميص عثمان، ومنذ ذلك الحين ونظاما السعودية والإمارات -ومن خلفهما الصهاينة والأمريكان- يصبَّان جام غضبهما على كل مظاهر الحياة في يمن الحكمة والإيمان بذريعة استعادة شرعية الفار هادي من ناحية، وبذريعة التصدي لنفوذ إيران من ناحية ثانية، وهما ذريعتان واهيتان لا تنطليان على الأطفال فضلاً عن الراشدين والعقال.
وبالرغم من ذلك فقد انساقت وراء ذلك الهراء بعض القوى جاهلةً أو متجاهلةً ما يكنُّه نظام آل سعود لليمن واليمنيين من العداء وغافلةً أو متغافلةً عمَّا يشنُّه النظامان الإماراتي والسعودي -منذ عشرات الأعوام- ضد البلدان والأحزاب والجمعيات بل والأشخاص الذين ما يزالون يتمسكون بالحدِّ الأدنى من شِيَم العروبة ومن مبادئ وقيم وثوابت الإسلام.
وقد كانت المؤشرات واضحةً لكل متابع محايد ومنصف على سوء نوايا طرفي التحالف منذ أن منحهما من الفار هادي -بشكل لا إرادي- حق التدخل -بكل تمادي- في الشأن اليمني، فسارعا يترجمان موقفهما المعادي ضد اليمن أرضًا وإنسانًا من خلال عدوانهما الغاشم الذي طال بحمم نيرانه الكثيفة -وبشكلٍ مستنكر- الحجر والشجر وأحرق اليابس والأخضر.
وتحت ذريعة استهداف أهداف عسكرية أتى المعتدون -بقصفهم المتواصل- على معظم المنشآت الخدمية ومنشآت البنى التحتية، ولم يكونوا يتورعون عن قصف الأحياء السكنية بما فيها أحياء ذات خصوصية تأريخية تقع في النطاقات الجغرافية للمدن الأثرية، بل لقد حملهم استحفافُهم بحياة الإنسان في يمن الحكمة والإيمان على استهداف الكثير من التجمعات البشرية ذات الأكثرية العددية كالمدارس في ساعات اكتظاظِها بالطلاب والطالبات ومناسبات الأفراح والمآتم التي يحتشد فيها الناس بالمئات.
كل تلك الأعمال العدائية الشنعاء مارسها تحالف الأعداء للتنكيل بسكان المناطق التي صمدت صمود الجبال في وجهه، وظل أهلوها يجرِّعونه صنوف الهزائم بشكلٍ دائم مستعصية عليه غاية الاستعصاء.
وفي الوقت الذي كان تحالف الأعداء يسعى إلى إفشال المسار التفاوضي بين اليمنيين في كل لقاء، ونجح -بواسطة عدد محدود من العملاء- في الحيلولة دون وصول الأطراف اليمنية إلى كلمة سواء، فقد استغل طول مدة ذلك التدخل الاستغلال الأمثل، فمارس ضد المناطق اليمنية التي انخدع سكانها بشعاراته وامتثلوا لإرادته أساليب عدائية اتسمت -على مدى أعوام- بالالتوائية، فقد عمد إلى إدارتها بسياسة (فَرِّقْ تَسُدْ) التي اعتمد في تطبيقها على أرض الواقع بشكل بارع على إذكاء النزعات المناطقية، بالإضافة إلى إثارة الحساسية الأيديولوجية، وما إن بدأت أصداء تلك السياسة التمزيقية تظهر في واقع المجتمع بقوَّة حتى سارعَ طرفا العدوان (الإمارات)، (السعودية) إلى توزُّع الأدوار التي تعكس ما يسود علاقتهما من سوء النية لما من شأنه التسريع في بتر أواصر الأخوَّة وتوسيع ما بين الطرفين اليمنيَّيْنِ المنخدعَيْنِ من هُوَّة، فباشرت الإمارات لعب دورٍ أشبه ما يكون -بالنظر إلى أهداف تحالف العدوان المعلنة- بالخيالي، تمثل ذلك الدور بإنعاش التيار ذي النهج الانفصالي وأنشأت له مليشيات عسكرية وزودته بما لم يكن يخطر على بال من السلاح والعتاد والمال، مُوهمة كل الأطراف والقوى السياسية أنها تتبنى أجندة مغايرة أو مضادَّة لأجندة حليفتها السعودية، بينما لعبت السعودية دور من يخوض في وجه الإمارات معترك تحدِّي، مُوهمة كافة الأطراف المحسوبة والمتعاطفة مع شرعية الفار هادي المنتهيَّة الصلاحيَّة بحتميَّة التصدِّي للسياسة الإماراتيَّة المتهورة متى ما اقتضت ذلك الضرورة، في الوقت الذي كانت السعودية تستثمر التجاوزات الإماراتية في إرغام الفار هادي على تقديم ما أمكن من التنازلات التي تمس بالسيادة الوطنية اليمنية.
وبالرغم من أن الرياض لم تكن تُمارس ضِدَّ حليفتها أبوظبي -في حقيقة الأمر- أيَّ ضغط يُذكر، فقد ظلت القوى المنضوية تحت الشرعية المزعومة للفار هادي على جاري عادتها متوهمةً أن السعودية سندها، ولن تنفك متى ما دعت الضرورة تنجدها.
لكن بعد أن استُكمل ترسيم خارطة مصالح الحليفين الخليجيَيْن على هامش مصالح الصهاينة والأمريكيين لم يترددا عن مُكاشفة تلك القوى المضلَّلة -وبصراحة بل بوقاحة مذهلة- بأنهما قد عملا -منذ بداية العدوان- ضمن أجندة عدوانية موحَّدة بدأت بتغذية كوامن الأحقاد والإحن، وانتهت بتسليم عدن لفصيل مليشياوي انفصالي مغريَةً إياه باتخاذ خطوات أكثر فعالية في تمزيق اليمن بهدف الوصول به إلى حالة من العجز عن الاضطلاع بدورٍ إقليمي ريادي يتناسب وموقعه الجغرافي الاستراتيجي، وهما بذلك قد طبقا إزاء جارهما اليمن استراتيجيتهما الجهنميَّة التي ينفذانها إزاء كافة الأقطار العربية والإسلامية خدمة للصهيونية العالمية.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مابعد عملية توازن الردع الثانية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز  بن حبتور
متى سيعيد الأشقاء السودانيون أبناءهم أحياءً من اليمن الحر؟
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الزلزال اليماني المبين
كتب / المحرر السياسي
مقالات
أستاذ/الفضل يحيى العلييبوادر النصر
أستاذ/الفضل يحيى العليي
توفيق الشرعبيإلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
مشاهدة المزيد
عاجل :
متحدث القوات المسلحة: بعون الله تعالى وصلت قواتنا لمستوى عال من الكفاءة والقدرة في كافة المستويات...متحدث القوات المسلحة: تستطيع قواتنا صناعة وإنتاج العديد من الطائرات المسيرة خلال وقت قياسي...متحدث القوات المسلحة: عملية توازن الردع الثانية تعتبر خير مثال على ما وصلت إليه قواتنا من قدرات في مستوى التخطيط والتنفيذ... متحدث القوات المسلحة: اليمن الحر الأبي لن يتردد في الرد على هذا العدوان وسيستخدم حقه المشروع في إستهداف كافة الأهداف المشروعة في عمق دول العدوان...متحدث القوات المسلحة: عملية توازن الردع الثانية سبقها رصد إستخباراتي دقيق وقد حصلنا على صور من داخل المواقع المستهدفة...متحدث القوات المسلحة: نؤكد لكم اليوم أن الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة أكبر بكثير مما تم الإعتراف به...متحدث القوات المسلحة: الأمريكي حاول نشر صور مفبركة لما بعد العملية في إطار محاولاته للتقليل من شأنها ...متحدث القوات المسلحة: الحريق أستمر لعدة ساعات ولم تتمكن الجهات المختصة في دولة العدوان السيطرة عليه فهل من المعقول أن تكون الاضرار كما يحاول الأمريكي تصوير ذلك ؟ ...متحدث القوات المسلحة: العملية نفذت أنواع عدة من الطائرات المسيرة منها طائرات سيكشف عنها اليوم ولأول مرة...متحدث القوات المسلحة: الطائرات تعمل بمحركات نفاثة وعادية انطلقت من ثلاث نقاط أساسية بحسب المدى والمسار ومن جهات مختلفة بحسب مكان الهدف...متحدث القوات المسلحة: النقطة الأولى انطلقت منها طائرات من نوع قاصف من الجيل الثالث والتي تصل الى مديات بعيدة نكشف عنها لأول مرة وقد استخدمت من قبل...متحدث القوات المسلحة: النقطة الثانية أنطلقت منها طائرات صماد3 والتي يبلغ مداها ما بين 1500- 1700 كيلو...متحدث القوات المسلحة: النقطة الثالثة انطلقت منها طائرات ذات محركات نفاثه وقد تم استخدامها من قبل وسوف نكشف عنها لاحقاً...متحدث القوات المسلحة: الطائرات لها رؤوس انشطارية تحمل أربعة قنابل دقيقة في الإصابة...متحدث القوات المسلحة: تستطيع الطائرات بأنواعها التخفي والمناورة وتستطيع إصابة الهدف من عدة زوايا ... متحدث القوات المسلحة: سبق العملية تخطيط وتجهيز على أعلى المستويات وبأساليب عملياتيه متقدمة ومتطورة... متحدث القوات المسلحة: تم إستخدام طائرات أخرى للتمويه والتشويش على العدو لتتمكن الطائرات الأساسية من الوصول الى الهدف...متحدث القوات المسلحة: تم استخدام طائرات أخرى للتموية والتشويش لإشغال الدفاعات الجوية المعادية وإيهامها بأنها هي الهدف...متحدث القوات المسلحة: تحتفظ القوات المسلحة بالتفاصيل الكاملة للعملية وستكشف عن كل التفاصيل في الوقت المناسب... متحدث القوات المسلحة: حاول العدو الإستهانة بالعملية ونتائجها وتداعياتها إلا أنه يوماً بعد آخر يعترف بالأضرار المستمرة على إقتصاده وعلى مكانته في المنطقة والعالم... متحدث القوات المسلحة: يحاول العدو السعودي ومعه الأمريكي الهروب من حقيقة واضحة للجميع وذلك في إطار إستهانته بالقدرات اليمنية والإمكانيات اليمنية... متحدث القوات المسلحة: اليمن الجديد قادر على أن يرد الصاع صاعين وأن يصفع العدو في عمقه...متحدث القوات المسلحة: ستُحرق المزيد من المنشآت والأهداف الحيوية إذا أستمر العدوان...متحدث القوات المسلحة: نقول للعالم المنافق المتواطئ، شعبنا لم يمت جوعاً ولن يموت جوعاً وسيمارس حقه المشروع في الدفاع عن نفسه...متحدث القوات المسلحة: هناك مواقف عالمية تستحق الإشادة لا سيما تلك المواقف التي تؤيد حق اليمن في الرد ونخص بالذكر مواقف إيران و تركيا ومن يضع في الإعتبار الجانب الإنساني في اليمن...متحدث القوات المسلحة: لن نتوانى في الرد العاجل والإستثنائي على دول العدوان وعلى رأسها السعودية والإمارات إذا لم يتوقف هذا العدوان... العميد يحيى سريع للنظام الإماراتي: عملية واحدة فقط ستكلفك كثيراً، ستندم إذا ما قررت القيادة إصدار توجيهاتها للقوات المسلحة بتنفيذ أي عملية رد خلال الأيام أو الأسابيع القادمة... متحدث القوات المسلحة: السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حذر مراراً وتكراراً دول العدوان وقال لهم بالحرف الواحد : لن نسمح بأن يموت الشعب اليمني جوعاً...متحدث القوات المسلحة: نعلن ولأول مرة أن لدينا عشرات الأهداف ضمن بنك أهدافنا في الإمارات منها في أبوظبي ودبي وقد تتعرض للإستهداف في لحظة...سريع : النقطة الثانية انطلقت منها طائرات صماد3 ومداها من 1500- 1700 كم...متحدث القوات المسلحة: لن تمضي معنا التهديدات والتلويحات...متحدث القوات المسلحة في رسالة لقوى العدوان: أوقفوا عدوانكم، ارفعوا أيديكم عن اليمن، حينها ستحظون بالأمن وسنحظى نحن كذلك بالأمن... العميد يحيى سريع لقوى العدوان: إذا أردتم الأمن والسلامة لمنشآتكم وأبراجكم الزجاجية التي لا تستطيع الوقوف أمام طائرة مسيرة واحدة فأتركوا اليمن وشأنه...متحدث القوات المسلحة: نحن اليوم أكثر تصممياً على تنفيذ عمليات واسعة ونوعية لوقف هذا العدوان...متحدث القوات المسلحة: دماء شعبنا غالية، دماء اليمنيين لن تذهب هدرا، وأطفالنا لن يموتوا بسبب حصاركم...متحدث القوات المسلحة: سنفعل كل ما بوسعنا من أجل إنهاء معاناة شعبنا العظيم العزيز المجاهد المؤمن، شعب الإيمان، شعب الإسلام... متحدث القوات المسلحة: رهان قوى العدوان على الأسلحة الأمريكية والأوروبية رهان فاشل حيث لا تستطيع التصدي أو إسقاط أي هدف من أهدافنا أو طائراتنا