الإثنين 17-06-2019 21:35:58 م
فرسان المواجهة .. اللواء صالح مسفر الشاعر
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: شهرين و 10 أيام
الأحد 07 إبريل-نيسان 2019 01:04 ص

سيظل التاريخ الوطني والتاريخ العسكري.. وتاريخ الصراع في اليمن والجزيرة العربية، يحتفظ بإشارات جد مهمة عن تلك النفوس الكريمة وتلك البطولات العظيمة وستظل اللاحقة تعيد قراءة هذا التاريخ مرات ومرات..
لان ما نراه اليوم وما نشهده من أحداث ومن متغيرات.. ومن جهد وعمل ومن ثبات وصمود وصلابة في الموقف وفي القتال في ميادين المواجهة, وهو جزء أصيل من هذا التاريخ الذي يسجله أبطال ورجال وقادة من العسكريين والمدنيين ومن المجاهدين الصابرين.. لإنه لأول مرة في تاريخ هذه الأمة منذ العام 1934م تحدث هذه المواجهة مع النظام السعودي لكن بصورة أشد وبشكل سافر.. لأول مرة يكشف النظام السعودي عن وجهه القذر ويضع كل أوراقه على طاولة المؤامرات.
الجديد فقط هو دخول نظام اسرة آل نهيان سيء الصيت بقيادة المعتوه محمد بن زايد الباحث عن الوهم والذيل الرخيص لبني صهيون وربيب بريطانيا, لاول مرة يدخل النظام السعودي في مواجهة وحرب..
في سفر النضال والقتال دفاعا عن الوطن ضد جحافل العدوان في ميدان من ميادين المواجهة والجبهات ينبري رجل شجاع وقائد عسكري مجاهد ليؤدي دوره ويقدم أفضل ما لديه..
انه المجاهد صالح مسفر الشاعر القائد الشجاع الذي عرفته جبال صعدة مقاتلا صلبا وعنيدا في سبيل الحق ومتحديا للظلم والاستبداد.. وهاهو اليوم يؤدي دوره كواحد من قيادات وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة وكان ومازال هذا القائد والمجاهد رمزا من رموز التصدي للعدوان الغاشم..
اصطف بقوة وانضباط عسكري عال مع اخوته ورفاقه وزملاء الصمود والثبات في وجه العدوان وتحالف الطغيان, أدى دوره كمساعد لوزير الدفاع للموارد البشرية, عمل بصمت وبمقدرة مضاعفة حشد الطاقات البشرية وانجز مهامه أولا بأول وكان مثالا وقدوة في عمله وفي نزاهته وفي حرصه على أن ينفذ ما اسند إليه بصورة مكثفة حتى اسندت إليه مهمة رئاسة هيئة الاسناد اللوجستي للقوات المسلحة وللمجاهدين المقاتلين في جبهات القتال والمواجهة.. وحظي بتقدير قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان العامة والقيادة السياسية وقيادة الثورة.. ومازال يؤدي واجبه الوطني والديني والأخلاقي في مواجهة العدوان والشر بصمت وبنكران ذات..
فهذا الفارس لا يحب الظهور الإعلامي كثيراً.. وهو كتلة وشعلة من النشاط والانضباط العالي..مثله مثل اخوته وزملاء المواجهة يؤدي عمله باتقان وبمهنية عسكرية عالية.. حمل روحه على كفه من اجل اليمن ومن اجل الدفاع عن السيادة الوطنية واستقلالية القرار اليمني السيادي.