السبت 22-09-2018 18:09:17 م : 12 - محرم - 1440 هـ
هموم أول القرن :حوار العقول.. وحوار العواطف!
بقلم/ كاتب/نصر طه مصطفى
نشر منذ: 13 سنة و 8 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 04 يناير-كانون الثاني 2005 09:53 ص
ليس هناك مايستلزم هذا القدر من فلتان الأعصاب في معاركنا السياسية مهما كان الخلاف حول العديد من القضايا طالما لايزال الحوار قائماً وتداول الآراء حولها مستمراً.. فما حدث مع رئيس الوزراء في ساحة مجلس النواب يوم الأحد الماضي لم يكن فقط خروجاً عن آداب الإختلاف بل كان إساءة بالغة لكل القيم والاخلاقيات السوية ناهيك عن مؤشراته السياسية الخطيرة اياً كان الطرف أو الاشخاص المتورطين فيه!
صحيح أن موضوع الاصلاحات السعرية  التي ستتضمنها موازنة عام 2005م هي مسألة مثيرة للجدل، والخلاف حولها طبيعي ومكفول دستورياً وقانونياً.. لكن الأكيد أن من حق الحكومة التي هي السلطة التنفيذية العليا في البلاد بنص الدستور أن تدافع عن رؤيتها وبرنامجها وإلا فإنها ليست جديرة بالبقاء والاستمرار.. وإذا لم يكن مجلس النواب هو الحامي لهذا الحق باعتباره السلطة التشريعية التي تضع القوانين وتحمي الدستور، فمن سيحمي هذا الحق؟!!
إن أخطر المؤشرات السياسية لما حدث من تعدٍ غير مسبوق على رئيس الحكومة الاستاذ/ عبد القادر باجمال يوم الأحد الماضي يتمثل في مخاطر التحريض السياسي غير المسؤول على افتراض أن العملية تمت بصورة عفوية، وهي ستكون أخطر وأخطر لو تمت بتحريض مباشر لذلك(المرافق) أو أولئك(المرافقين)!!
فالملحوظ أن عملية التحريض السياسي غير المسؤول تجري بوتيرة عالية تجاه مشروع الإصلاحات السعرية من حيث تصويرها بأنها جرعة الموت، والمبالغة في تجسيد تأثيراتها السلبية وتحريض الشارع على التحرك.. وذلك كله اسلوب له من السلبيات اكثر مما له من الإيجابيات؛ فنحن نعرف جميعاً ان تطبيق تلك الاصلاحات سيترك آثاراً سلبية مباشرة وقريبة على المواطن لكنه أحد العقاقير الضرورية لمعافاة جسم الإقتصاد اليمني على المدى البعيد.. وأتفق- بلا شك- مع القائلين بأن الإكتفاء بالاصلاحات السعرية في تلك المعالجات أمر مرفوض، فلابد ان يصاحب تلك الاصلاحات إجراءات واضحة في عملية الاصلاح الإداري والقانوني وخطوات ملموسة في محاربة الفساد وتجفيف منابعه واقتلاع مسبباته؛ حيث لايزال احد هذه المسببات استمرار العديد من الانظمة المالية والادارية الموروثة من عهدي التشطير ومخلفات النظام الاشتراكي السابق في الجنوب والنظام نصف الاشتراكي السابق في الشمال، وهذه مسألة لها حديث آخر في مناسبة اخرى.
ولست افهم كيف يدافع الكثير عن استمرار تلك المخلفات.. رغم انهم يتناقضون معها فكرياً وعملياً! هذا من جانب، ومن جانب آخر فان المفترض في من يرفضون تلك الاصلاحات ان يقدموا البديل وأن يلزموا الحكومة باستكمال بقية جوانب الاصلاحات ويحثوها على الاسراع في انهاء الازدواج الوظيفي وانهاء الوظائف الوهمية التي تذهب مخصصاتها الى جيوب قلة من المنتفعين، بل ويقوم مجلس النواب بتوفير الحماية الكاملة للحكومة من الضغوط التي تواجهها بسبب خطوات الاصلاح الاداري التي قطعتها ولا تزال تمضي فيها من اولئك المنتفعين.. ولماذا لا يحاول مجلس النواب تشخيص مكامن الخلل في النظام القانوني لدينا ويلزم الحكومة بسرعة تقديم التعديلات المطلوبة للعديد من القوانين التي يقال توفر غطاءاً كاملاً للفساد والفوضى؟!
ان عملية الاصلاح الشامل مطلوبة ولا يمكنها ان تتوقف، وهي عملية تاتي متسقة مع الدستور الذي يكفل وجود الاقتصاد الحر، كما يكفل وجود التعددية السياسية، ناهيك عن اهمية تنفيذ تلك الاصلاحات للحفاظ على علاقات اليمن مع المجتمع الدولي، وقبل هذا وذاك لما يمكن اعتباره انسجاماً كاملاً مع مقاصد الشريعة الاسلامية التي تعطي المجتمع الدور الاكبر في ادارة اقتصاده وسياساته وتخفف الى اقصى حد من دور الدولة التي تظل في وضع الرقيب على اتساق المسارات المختلفة وتصحح اعوجاجها وتضبط اداءها وتحفظ الخط العام.. ولنا في سيرة العهد النبوي وخلفائه الراشدين من بعده النموذج والقدوة.
في كل الاحوال لابد ان ندرك مخاطر التحريض السياسي غير المسؤول تجاه مشروع الاصلاحات السعرية الذي تقدمت به الحكومة؛ فالحوار حول مثل هذه القضايا يجب ان تديره العقول وليس العواطف؛ حيث حوار العقول لا ينتهي الا الى المصلحة العامة، اما حوار العواطف فلا ينتهي الا بالكوارث والمصائب!!
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
معركة كل اليمن
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيملتقى الجامعات اليمنية - السعودية
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
كاتب صحفي/يحيى السدميفنطسية:عام البرتقالة
كاتب صحفي/يحيى السدمي
صحيفة 26 سبتمبرالأمن الإقليمي !
صحيفة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد
عاجل :
تدمير مدرعة وطقم عسكري بعبوات ناسفة في خط الفازة ومصرع من كان عليهما بالساحل الغربي ...الجوف:تدمير طقم محمل بالمرتزقة بلغم أرضي في جبهة المهاشمة بمديرية خب والشعف