الأحد 18-08-2019 05:45:40 ص
«مقبل» .. المناضل الوطني الصادق الصبور
بقلم/ صحفي/احمد ردمان الزبيري
نشر منذ: 6 أشهر و 27 يوماً
السبت 19 يناير-كانون الثاني 2019 05:48 م

علي صالح عباد مقبل الشخصية الوطنية التي تصدرت صفوف حركة التحرر الوطني اليمنية ضد الاستعمار البريطاني في ثورة الرابع عشر من أكتوبر ليكون أحد الأبطال البارزين المحققين للاستقلال مشكلاً حضوراً لافتاً في المراحل والمنعطفات التي مرت بها اليمن جنوبه وشماله والذي كان له في مساراتها مواقف مبدأية صادقة منحازاً للشعب وقضاياه الاجتماعية.. معبراً في هذا الاتجاه عن آماله وتطلعاته مجسداً هذا في سلوكه وتعاطيه السياسي الحكيم مع كل اللحظات الحرجة التي كان يواجهها الوطن قبل وبعد الوحدة..
اليوم الأستاذ علي صالح عباد مقبل يرقد في غرفة العناية المركزة بمستشفى الثورة العام بصنعاء التي لم يغادرها في أحلك الظروف عندما غادرها رفاقه في الحزب الاشتراكي إلى عدن ليعطفوا مع الانتقال بدعم ممن يشن العدوان منذ أربع سنوات على اليمن الوطن والشعب ونعني مملكة آل سعود ودويلة الإمارات يصطفوا من جديد قبيل وأثناء هذا العدوان غادر رفاقه صنعاء واليمن ليؤيدوا ويعطفوا مع هذا العدوان المستمر على وطنهم وهم مدركين لأهدافه والتي تتجاوز أهداف حرب صيف 1994م, والتي هذه المرة تسعى إلى تقسيم اليمن إلى دويلات متناحرة بعد أن تكون قد أحكمت السيطرة على موقعه الاستراتيجي ومناطق الثروة وتترك ما تبقى من اليمن كيانات ضعيفة تتصارع على فتات أعراب النفط..
الأستاذ علي صالح عباد مقبل يعاني من المرض منذ فترة واشتد عليه المرض في الآونة الأخيرة وبذلت القيادة السياسية في صنعاء جهوداً لترحيله للعلاج في الخارج ومازالت تسعى إلى ذلك ولكن حصار العدوان المفروض على اليمن وإغلاق مطار صنعاء وعدم السماح لأي طائرة تأتي لإسعافه إلى الخارج..
وهكذا أمثال هذه القامة الوطنية الشامخة تصارع المرض داخل الوطن ولا يلتفت إليه من كانوا يحسبون له رفاقاً في الحزب والذين ارتموا في أحضان العدوان متجردين من كل المبادئ والقيم الوطنية والإنسانية التي كانوا يدعون أنهم ينتمون إليها..
قد يكون الأستاذ علي صالح عباد المعروف بعزة نفسه وكبريائه النبيل يأبى على نفسه أن يطلب من أحد المساعدة.. لكن مثل هذا الأمر كان يحتاج منهم على الأقل المبادرة لفعل شيء حتى ولو من باب إظهار أنهم مازالوا يحملون شيئاً من الإنسانية على الأقل فيما يخص السماح له بالسفر عبر مطار صنعاء لاسيما قبيل إسعافه إلى مستشفى الثورة والتي وصل إلى حالة مرضية لا يستطيع فيها تحمل عتاد السفر إلى عدن عل وعسى تسمح له قوى الاحتلال مغادرة اليمن للعلاج بالخارج..
الأستاذ علي صالح عباد يكفي- فقط لتذكير هؤلاء من هو- الإشارة إلى تحمله قيادة الحزب الاشتراكي اليمنية في أحلك ظرف مر به هذا الحزب بعد حرب صيف 1994م, والذي فر معظم قياداته وتركوا قواعد هذا الحزب على طريق المجهول يتسكعون في عواصم الخليج وعواصم عربية وأوروبية..
تركوا حزبهم الذي تحول إلى سلعة سياسية للمتاجرة به في الخارج, لكن علي صالح عباد مقبل لم يترك قواعد الحزب الاشتراكي وأعاد لملمته من جديد مواجهاً تحديات وأخطار أفرزها الوضع السياسي ونشوة القوى المنتصرة في تلك الحرب التي استهدفت كل اليمنيين بتداعيات نتائجها السياسية والاقتصادية والعسكرية والتي لم تتوقف إلى اليوم..
علي صالح عباد من ذلك النوع النادر والعظيم من المناضلين المنتصرين لشعوبهم ولأمتهم ولكل القضايا الإنسانية العادلة لا نستطيع أن نحصر مواقفه التي لم يتحد عنها يوماً لأنه كان ينطلق فيها من إيمان راسخ أن ما يقوم به هو واجب وليس للتمظهر والبحث عن شهرة أو المعية لطالما سعى إليها الآخرون في الحزب وفي أحزاب وحركات سياسية أخرى..
لقد تحمل علي صالح عباد معاناة الكفاح ضد المستعمر بصبر وشجاعة وتضحية وتحمل سجن رفاقه بأحداث “سالمين” عام 1978م أيضاً وبصبر وتحمل المسؤولية في قيادة الحزب الاشتراكي في مراحل مختلفة أيضاً بصبر وتحمل ويتحمل المرض بصبر ونبل وعظمة مناضلاً حقيقياً من أجل اليمن الحر المستقل الموحد ومن أجل بناء دولته المدنية القوية القادرة العادلة..
إنه علي صالح عباد من يعلم أصول المعرفة والصبر وهو المعني للزامل الذي طالما رددته قواعد الحزب الاشتراكي بالكثير من فعالياتها والتي تقول كلماته:
الحزب علمنا أصول المعرفة
والصبر علمنا علي صالح عباد
نتمنى لأستاذنا صاحب القيم الكبيرة والروح العظيمة الشفاء العاجل وأن يمده الله بطول العمر والصحة للاسترشاد بحكمته وخبرته وتجربته التي نحن في أمس الحاجة إليها في هذه الظروف العصيبة التي يتعرض فيها الوطن وأبناؤه لعدوان لا مثيل له وتحديات ومعانات شارك هذا المناضل أبناء شعبه آلامها وآلام مرضه معاً.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب صحفي/يحيى السدميكلام الليل:إلى ماما انجلينا ..
كاتب صحفي/يحيى السدمي
الاستاذ/عبد الباري طاهرعلى صالح عباد (مقبل) المضيء أبدًا
الاستاذ/عبد الباري طاهر
مشاهدة المزيد